رقم الخبر: 338642 تاريخ النشر: أيلول 10, 2021 الوقت: 18:22 الاقسام: دوليات  
رئيس أوكرانيا يتوقع اندلاع حرب شاملة مع روسيا.. وموسكو تردّ
بالتزامن مع إعلان موسكو عن إتمام "السيل الشمالي-2"

رئيس أوكرانيا يتوقع اندلاع حرب شاملة مع روسيا.. وموسكو تردّ

رجح الرئيس الأوكراني إمكانية اندلاع حرب شاملة بين بلاده وروسيا، بالتزامن مع إعلان موسكو عن إتمام بناء مشروع خط أنابيب "السيل الشمالي-2".

ورد فلاديمير زيلينسكي، خلال مشاركته يوم الجمعة في منتدى YES Brainstorming في كييف، إيجابا على سؤال عما إذا كان من المحتمل اندلاع حرب شاملة بين أوكرانيا وروسيا، قائلا: "أعتقد أن ذلك قد يحدث، وهذا الخطر قائم".

وحذر زيلينسكي من أن الحرب بين الدولتين ستكون "أكبر خطأ" لموسكو، مشددا على أن هذا السيناريو سيؤدي إلى تدمير علاقات الجيران بين روسيا وأوكرانيا وبيلاروس.

وأعرب الرئيس الأوكراني عن سعيه إلى عقد اجتماع جوهري مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين.

من جانبه قال المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف، إن الكرملين ينظر بأسف إلى تصريح رئيس أوكرانيا فلاديمير زيلينسكي، عن احتمال الحرب مع روسيا.  
 
وردا على سؤال عما إذا كان الكرملين يرى خطرا بعد تصريحات الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي بشأن احتمال نشوب حرب مع روسيا، أضاف بيبسكوف: "مع الأسف. نحن لا نريد الانغماس في أي توقعات مروعة".

وتأتي هذه التصريحات بالتزامن مع إعلان شركة "غازبروم" الروسية عن إتمام أعمال بناء خط أنابيب "السيل الشمالي-2" الذي سيتيح لموسكو ضخ الغاز إلى أوروبا التفافا على أراضي أوكرانيا.

وحذرت الحكومة الروسية في الآونة الأخيرة مرارا من أن سلطات أوكرانيا اتخذت سلسلة خطوات في سبيل التهرب من تنفيذ مسؤولياتها بموجب اتفاقات مينسك التي تعد السبيل الوحيد لتسوية النزاع المستمر منذ عام 2014 في جنوب شرقي أوكرانيا بين حكومة كييف وجمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين المعلنتين ذاتيا.

ورفضت موسكو مرارا وتكرارا الاتهامات بوجود دور لها في هذا النزاع، مشددة على أنه يحمل طابعا داخليا حصرا.

من ناحية أخرى، وصف الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو التوافقات التي توصل إليها مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين خلال محادثتهما أمس الخميس في موسكو، بأنها "بالغة الجدية".

ونقلت وكالة "بيلتا" البيلاروسية الرسمية يوم الجمعة، عن لوكاشينكو قوله: "بالأمس كانت هناك فعاليات جيدة على مستوى رئيسي بيلاروس وروسيا. لقد اتفقنا على أشياء كثيرة، وهذه اتفاقيات بالغة الجدية".

وأضاف: "لم يسبق أن نتخذ خطوات مثل تلك التي اتخذناها خلال السنوات الثلاث من اعداد وإعلان تلك البرامج الاتحادية".

تأتي هذه التصريحات بعدما أكد الرئيس بوتين أمس الخميس أنه تم الاتفاق على جميع البرامج الاتحادية الـ28 بين روسيا وبيلاروس، والتي تهدف إلى توحيد التشريعات الخاصة بمختلف الأنشطة الاقتصادية، وإقامة أسواق موحدة ومجال موحد للنقل وتطبيق سياسات مشتركة في مجالات الصناعة والزراعة.

وقال لوكاشينكو أيضا إن جلسة لمجلس الدولة الأعلى لدولة الاتحاد بين روسيا وبيلاروس قد تعقد في 4 نوفمبر المقبل.

ويضم المجلس الأعلى رئيسي البلدين ورئيسي حكومتيهما، إضافة إلى رئيسي البرلمانين في كل من روسيا وبيلاروس.

على صعيد آخر، قال تارو كونو، الذي شغل في وقت سابق منصب وزير الخارجية وكذلك منصب وزير الدفاع في اليابان، إنه يعتبر من المهم جدا العمل لتوقيع معاهدة سلام مع روسيا.

وأضاف كونو، الذي أعلن رسميا ترشحه لشغل منصب رئيس الحزب الديمقراطي الليبرالي الحاكم، وبالتالي لمنصب رئيس الوزراء في البلاد بعد يوشيهيدي سوغي:  "فيما يتعلق بحل موضوع الأراضي الشمالية (هكذا تسمي اليابان جزر كوريل الجنوبية)، وكذلك موضوع إبرام معاهدة سلام مع روسيا، فإنني أعتبر العمل في هذا الاتجاه أمرا في غاية الأهمية".

في الأسبوع الماضي، أعلن رئيس الوزراء الياباني الحالي يوشيهيدي سوغا بشكل غير متوقع، أنه لن يترشح لانتخابات زعيم الحزب الليبرالي الديمقراطي الحاكم، مما يعني استقالته من منصب رئيس الوزراء.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/6310 sec