رقم الخبر: 338692 تاريخ النشر: أيلول 11, 2021 الوقت: 14:21 الاقسام: اقتصاد  
التمور الإيرانية تهيمن على الأسواق العالمية

التمور الإيرانية تهيمن على الأسواق العالمية

تنعم ايران بظروف بيئية مناسبة لإنتاج أنواع التمور عالية الجودة وفريدة من نوعها على صعيد العالم، وتستورد أكثر من 70 بلداً حول العالم بما فيها السويد وهولندا وروسيا التمور الإيرانية.

ويوجد أكثر من 2000 نوع من التمر في العالم، جزء من هذه التمور تتواجد في إيران، وجاءت ايران في المركز الثاني بالعالم في إنتاج التمر بعد مصر حيث تقوم بإنتاج 900 ألف طن سنوياً، وهو ما يشكل نحو 7ر7 في المائة من إجمالي الصادرات العالمية.

وتعتبر التمور الإيرانية من أجود أنواع التمور العالمية وتحتل مكانة مرموقة بين سائر المنتجات الإيرانية.

وتتوفر التمور الإيرانية أو مزارع النخيل في إيران بكثافة في المحافظات الجنوبية والجنوب غربية؛ مثل أهواز وبلوشستان وهرمزكان وبوشهر وكرمان. كما إن لكل هذه المحافظات تمر أو تمور خاصة تشتهر بإنتاجها وتصديرها.

وتنمو أشجار النخيل في 15 محافظة إيرانية، ويوجد أكثر من 250 ألف هكتار من بساتين التمور في البلاد، وتنتج 5 محافظات أكثر من 99% من تمور البلاد.

وتحتل محافظة سيستان وبلوشستان، بامتلاكها 54 ألف هكتار من بساتين التمور، المرتبة الأولى في زراعة نخيل التمور بإيران، وتأتي محافظة خوزستان في المرتبة الثانية حيث تبلغ مساحتها من البساتين نحو 35 ألف هكتار، وتليها محافظة بوشهر بامتلاكها 34 ألف هكتار من البساتين، ومن ثم هرمزكان التي تبلغ مساحتها المزروعة بأشجار النخيل 33 هكتاراً، وجاءت محافظتا فارس وكرمان في المركز الرابع والخامس بالأراضي المزروعة بالتمر.

وقامت ايران بتصدير التمور الى 70 دولة بما فيها السويد وهولندا وروسيا وتركيا وقطر وأوكرانيا وأفغانستان وكندا وأستراليا وألمانيا وفرنسا وبريطانيا والعراق والهند وباكستان والصين وتشيلي وهنغاريا.

ويعتبر الارتقاء بجودة إنتاج التمور وتحسينه من خلال تطوير زراعة التمور بجودة عالية ومراعاة المبادئ الزراعية الصحيحة في البساتين الى جانب إنشاء مصانع متطورة للتحويل والصناعات التكميلية للمنتج من أهم الطرق لتحسين صناعة التمور في البلاد.

كما يعد تحسين نظام النقل الى جانب مراعاة مبادئ النظافة في عمليات حصاد وتجهيز وتصدير التمور والامتثال للمعايير التي وضعتها الدول المستهدفة للتصدير في عملية التصنيف والتعبئة والتغليف ورفع مستوى المهارات الفنية للمصنعين والمصدرين والإعلان المكثف وإنشاء نظام معلومات سريع وقوي للمصدرين واحدة من أهم الطرق لتحسين لهذه الصناعة في البلاد.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ ارنا
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1684 sec