رقم الخبر: 338712 تاريخ النشر: أيلول 11, 2021 الوقت: 19:43 الاقسام: عربيات  
الجيش اليمني واللجان يحبطان محاولة تسلل للغزاة شرقي الحُدَيْدَة
عبدالسلام: قوى العدوان تتحمل المسؤولية الكاملة عما يحدث من جرائم في المناطق المحتلة

الجيش اليمني واللجان يحبطان محاولة تسلل للغزاة شرقي الحُدَيْدَة

*حقوق الإنسان تدين قتل السنباني على يد مليشيات تدعمها الإمارات

أكّد مصدر عسكري يمني في صنعاء، إحباط الجيش واللجان محاولة تسلل لقوات العدوان السعودي قرب شارع الخمسين شرقي مدينة الحُدَيْدَة الساحلية غرب البلاد، مشيراً إلى أن قوات العدوان السعودي المهاجِمة تكبدت فجر السبت بخسائر فادحة أثناء محاولتها التسلل على مواقع الجيش واللجان.

وكانت غرفة عمليات ضباط الارتباط والتنسيق لرصد خروقات العدوان بمحافظة الحُديدة التابعة للحكومة اليمنية في صنعاء، قد سجّلت أكثر من 420 خرقاً للهدنة الأممية خلال الـ24 ساعة الماضية في تصعيد جديد لخروقات اتفاق وقف إطلاق الهش الذي دخل حيز التنفيذ في الـ18 من كانون الأول/ديسمبر 2018.

وأوضحت غرفة ضباط الارتباط والتنسيق التابعة للحكومة اليمنية في صنعاء، أن القوات المتعددة للعدوان السعودي قصفت مناطق سيطرة الجيش واللجان في الحُدَيْدَة بـ617 صاروخاً وقذيفة مدفعية، مشيرةً إلى أن خروقات قوات العدوان السعودي لاتفاق الحُدَيْدَة شملت استحداث تحصينات قتالية تزامناً مع تحليق 29 طائرة تجسسية في أجواء المناطق الجنوبية والشرقية للمحافظة الواقعة على البحر الأحمر.

إلى ذلك، تواصل طائرات العدوان السعودي شن غاراتها على محافظة مأرب شمال شرق اليمن على وقع استمرار المواجهات الدامية بين قوات الحكومة اليمنية في صنعاء من جهة وقوات هادي، واستهدفت طائرات العدوان السعودي بسلسلة غارات جوية خلال الساعات الماضية منطقة نَجْد المَجْمَعة ومديريتي جبل مُراد ورحبة جنوبي المحافظة، كذلك قصفت مقاتلات العدوان السعودي بـ5 غارات مديرية صرواح التي تشهد معارك كر وفر متواصلة في جبهات المَشْجَح والكَسّارة وجبل البَلَق الشمالي عند الأطراف الشرقية القريبة من مدينة مأرب غربي محافظة مأرب الغنية بالنفط والغاز.

بالتزامن، أفاد مصدر محلي بسماع دوي 3 انفجارات قرب ميناء المخا على البحر الأحمر جنوب غرب اليمن.

من جهته حمل رئيس الوفد الوطني محمد عبدالسلام، قوى العدوان المسؤولية الكاملة عما يحدث من جرائم في المناطق المحتلة.

وقال عبد السلام في تغريدة له الجمعة "مع الحصار يقوم مرتزقة العدوان في مناطق الاحتلال بقطع الطرق وارتكاب الجرائم بحق المسافرين وآخرها خطف وقتل عبدالملك السنباني.

وأكد أن مثل تلك الجرائم تعد أمرا مرفوضا ومدانا بشدة، لافتا إلى أن استمرار ذلك الحال بتلك الوحشية المفرطة ينفي أي فرصة لإجراء حوار قبل إنهاء الحصار ووقف العدوان.

وكانت وزارة حقوق الإنسان أدانت جريمة قتل المغترب العائد من الولايات المتحدة الأمريكية عبدالملك السنباني في منطقة طور الباحة بمحافظة لحج، على أيدي مليشيات مسلحة تابعة لما يسمى بالمجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا.

ووفقا لوكالة "سبأ" اعتبرت الوزارة في بيان أن ما تعرض له المغترب السنباني من أعمال اختطاف وتعذيب وقتل ونهب أمواله ومقتنياته عمل جبان وجريمة تأتي ضمن جرائمِ وانتهاكاتِ تحالف العُدوان ومُرتزقته، وتخالف قواعدِ وأحكامِ القانونِ الدوليّ الإنسانيّ، واتفاقيَّاتِ جنيف الأربع.

واستنكر البيان استمرار تحالفِ العُدوان بقيادةِ أمريكا والسُّعوديَّة والإماراتِ ومُرتزقتها المأجورينَ في ارتكاب أبشعِ الجرائم والانتهاكاتِ في حقِّ أبناءِ الشَّعبِ اليمنيّ، وما ترتكبُهُ جماعاتٌ مُسلحةٌ مدعومةٌ ومدفوعةٌ من العُدوان في حقِّ المُواطنينَ المُسافرينَ والعائدينَ إلى الأراضي اليمنيَّة عبرَ المطاراتِ الواقعةِ تحتَ سيطرتها وما تمارسه ضدهم من جرائم وانتهاكات بشعة.

وحمل البيان تحالف العدوان السعودي ومرتزقته كامل المسؤولية عن هذه الجريمة وغيرها من الجرائم التي أبناء اليمن  سواءٌ عبرَ العمليَّاتِ العسكريَّةِ المُمنهجةِ، أو الحصار الخانق، وإغلاق مطار صنعاء، كما حمل أيضاً الأمم المتحدة  ومجلس الأمن المسؤولية عن  جرائم العُدوان من خلال الصمت المخز عن ما يتعرض له الشعب اليمني من جرائم حرب و حصار خانق منذ سبع سنوات .

وطالبت وزارةُ حقوقِ الإنسان المنظماتِ الدولية الحقوقيَّةِ والإنسانيَّةِ والقانونيَّة بالوقوفَ معَ الشَّعب اليمنيّ، والضَّغط على مجلسِ الأمن لتقديم مُرتكبي كلِّ الجرائم والانتهاكات إلى المحاكم الدوليَّةِ، لينالوا الجزاء الرادع.

*هيئة الطيران المدني تطالب بفتح مطار صنعاء إنقاذًا لحياة المسافرين

هذا وحمّلت الهيئة العامة للطيران المدني والأرصاد اليمنية دول العدوان والمجتمع الدولي ما يتعرّض له المسافرون اليمنيون من قتل واختطاف وموت ومعاناة، نتيجة سفرهم عبر مناطق ما يُسمى بـ "الشرعية".

وأشار المتحدث بإسم الهيئة مدير النقل الجوي مازن غانم لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) إلى أن مئات الآلاف من المغتربين اليمنيين ينتظرون فتح مطار صنعاء الدولي للعودة إلى الوطن.

وندد بجريمة قتل ونهب ممتلكات المغترب عبد الملك السنباني، وهو في طريقه للعودة إلى أرض الوطن على أيدي عناصر إجرامية بمناطق ما تسمى بالشرعية، مطالبًا مجلس الأمن بفتح مطار صنعاء دون أي شروط، لحماية وإنقاذ حياة المسافرين.

وتساءل: "إلى متى سيظل المجتمع الدولي صامتًا عن الجرائم التي تُرتكب في حق الشعب اليمني، وعاجزًا عن فتح مطار صنعاء الدولي، الذي يتمتع بالجاهزية الفنية، والمطار الآمن لكل اليمنيين، والأقرب مسافة لثلثي سكان الجمهورية اليمنية".

وأكد غانم أن مطار صنعاء الدولي هو مطار مدني يخضع لكافة الإجراءات والمعايير الدولية، وإغلاقه يخالف القوانين والمعاهدات الدولية، ويرقى إلى جريمة حرب.

ودعا متحدث هيئة الطيران المدني والأرصاد الجاليات اليمنية وأحرار العالم إلى تنظيم وقفات احتجاجية للمطالبة برفع الحظر عن مطار صنعاء الدولي، باعتباره مطلبًا شعبيًا وإنسانيًا.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: صنعاء ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1629 sec