رقم الخبر: 338778 تاريخ النشر: أيلول 12, 2021 الوقت: 17:59 الاقسام: دوليات  
طالبان تسمح للشرطة بالانتشار في محيط مطار كابول

طالبان تسمح للشرطة بالانتشار في محيط مطار كابول

* ألمانيا: الغرب لم يحقق كل أهدافه في أفغانستان *اتفاق على نقل طيارين أفغان من أوزبكستان إلى قاعدة أميركية

عادت الشرطة الأفغانية إلى الانتشار عند نقاط التفتيش في محيط مطار كابول إلى جانب قوات تابعة لطالبان، وذلك للمرة الأولى منذ سيطرة الحركة على البلاد، حسبما أفاد عنصران في الشرطة الأحد.

وكانت الشرطة انسحبت من مواقعها خوفا من ردة فعل الحركة عندما اجتاحت طالبان كابول الشهر الماضي وأطاحت بالحكومة. لكن عنصرين في الجهاز الأمني قالا إنهما عادا إلى العمل السبت بعد تلقي اتصالات من قادة في طالبان.

وعاد الأحد عناصر من شرطة الحدود منتشرين في عدة نقاط تفتيش خارج المباني الرئيسية للمطار بما في ذلك صالة الرحلات الداخلية.

وقال أحد أفراد الشرطة طالبا عدم الكشف عن هويته "عدت الى العمل السبت بعد أكثر من اسبوعين من بقائي في المنزل".

من جانبها، قالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، إن الغرب لم يتمكن بعد الهجمات الإرهابية على الولايات المتحدة في 11 سبتمبر 2001، من تحقيق كل الأهداف التي سعى إلى تحقيقها.

وأضافت ميركل، في مؤتمر صحفي في وارسو مع رئيس وزراء بولندا ماتيوز مورافيتسكي: "لقد أدركنا أننا تمكنا من دحر الإرهاب الذي كان حتى هذه اللحظة يهدد أمننا، لكننا لم نحقق كل الأهداف التي كنا نرغب بها".

واعترفت ميركل بأنه سيكون من الصعب الاتفاق مع حركة طالبان على عدد من القضايا.

بعد انتهاء العملية الأمريكية في أفغانستان وانسحاب قوات التحالف من هناك، شنت حركة طالبان هجماتها القوية، وبحلول 6 سبتمبر أعلنت بسط سيطرتها على كامل الأراضي الأفغانية.

وفي 8 سبتمبر، شكلت طالبان حكومة مؤقتة لأفغانستان، والتي ضمت فقط ممثلين عن الحركة.

الشرطة الأفغانية تعود للانتشار عند نقاط التفتيش في محيط مطار كابول

وذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" نقلا عن مصادر مطلعة أن الولايات المتحدة وأوزبكستان توصلتا إلى اتفاق لنقل مجموعة من طياري القوات الجوية الأفغانية وأقاربهم إلى قاعدة عسكرية أميركية.

وحسب الصحيفة، فمن المتوقع أن ينقل الأفغان في نهاية هذا الأسبوع إلى القاعدة العسكرية الاميركية في قطر، حيث ستجري الاستعدادات لتسفيرهم إلى مكان آخر، دون أن تتضح وجهتهم النهائية.

وأشارت الصحيفة إلى أن الحكومة الأوزبكية تعرضت لضغوط شديدة من حركة "طالبان" في أفغانستان لتسليم الطيارين الذين لجؤوا إلى أوزبكستان على متن طائرات ومروحيات تابعة لسلاح الجو الأفغاني، بعد استيلاء الحركة على السلطة في البلاد منتصف الشهر الماضي.

ويصل مجموع الطيارين الأفغان وذويهم الهاربين في أوزبكستان إلى 585 شخصا.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/5993 sec