رقم الخبر: 339077 تاريخ النشر: أيلول 17, 2021 الوقت: 14:39 الاقسام: علوم و تکنولوجیا  
دراسة تكشف أن فيروس إيبولا الفتاك يتخفى لدى ناجين لــ 5 سنوات

دراسة تكشف أن فيروس إيبولا الفتاك يتخفى لدى ناجين لــ 5 سنوات

أفادت وكالة فرانس برس أن غينيا بدأت هذا العام جولة تلقيح ضد فيروس إيبولا بعد تفشي الفيروس الذي تبين أن مصدره أحد الناجين من الوباء.

وأظهرت دراسة أن الناجين من إيبولا يمكن أن يكونوا السبب في حدوث انتكاسة وفي تفشي المرض بعد خمس سنوات على الأقل من إصابتهم، ما يفرض إجراء متابعة طويلة الأمد للمرضى السابقين لمنع تفشي هذا المرض الفتاك.

وكان علماء على معرفة بأن فيروس إيبولا يمكن أن يظل كامنا لدى الناجين، الذين كانت نتيجة اختبارهم سلبية (تظهر أنهم غير مصابين)، لأن الفيروس موجود في الأنسجة وليس في الدم. لكن تحليلا لتفشي المرض هذا العام في غينيا، ُنشر في مجلة نيتشر، وجد أن فيروسات المستودع هذه تبدو قادرة على الاستيقاظ والتسبب في إصابات جديدة وانتقال العدوى بعد سنوات.

وفي سبيل تتبع مصدر تفشي المرض في غينيا، والذي شمل 16 حالة مؤكدة، توفي منها 12، حلل باحثون جينومات عينات من عدة مرضى. وعادة ما يُعتقد أن تفشي إيبولا ناجم عن تسرب الفيروس من حيوان إلى إنسان، إلا أن التحليل أظهر أن سلالة غينيا كانت مطابقة تقريبًا لتلك الموجودة في موجة 2013.

ولو أن الفيروس كان ينتشر بنشاط في المجتمع منذ ذلك الحين، لكان قد تراكم عدد معين من الطفرات أثناء انتشاره، إلا أنه بدلا من ذلك، كان لفيروس 2021 فقط 12 تغييرا، أقل بكثير مما كان متوقعًا خلال ست سنوات من الانتقال المستمر من إنسان إلى إنسان.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: روسيا اليوم
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/3403 sec