رقم الخبر: 339079 تاريخ النشر: أيلول 17, 2021 الوقت: 14:38 الاقسام: علوم و تکنولوجیا  
علماء يكتشفون طفرة غامضة أخرى في الغلاف الجوي

علماء يكتشفون طفرة غامضة أخرى في الغلاف الجوي

أظهرت دراسة جديدة أن مستويات الهيدروجين الجزيئي H2 في الغلاف الجوي ارتفعت في العصر الحديث بسبب النشاط البشري. وحلل علماء عينات الهواء المحصورة في اللب المحفور من جليد القارة القطبية الجنوبية، فوجدوا أن الهيدروجين الجوي زاد بنسبة 70% على مدار القرن العشرين.

وحتى مع سعي قوانين تلوث الهواء الأخيرة للحد من انبعاثات الوقود الأحفوري استمرت انبعاثات الهيدروجين في الارتفاع مع عدم وجود علامات على التباطؤ.

ويعتبر الهيدروجين الجزيئي مكونا طبيعيا في غلافنا الجوي بسبب انهيار الفورمالديهايد، ولكنه أيضا منتج ثانوي لاحتراق الوقود الأحفوري، خاصة من عوادم السيارات وحرق الكتلة الحيوية. وفي حين أن الهيدروجين لا يحبس الحرارة في الغلاف الجوي من تلقاء نفسه، إلا أنه يمكن أن يؤثر بشكل غير مباشر على توزيع الميثان والأوزون. ومع ذلك، نادرا ما تتم دراسة مصادر ومصارف الهيدروجين في الغلاف الجوي.

وتعد الدراسة الحالية الأولى التي تقدم رقما دقيقا. وبين عامي 1852 و2003، تشير عينات الهواء بالقرب من القطب الجنوبي لأنتاركتيكا إلى أن الهيدروجين الجوي قفز من 330 جزءا في المليار إلى 550 جزءا في المليار. ويشرح عالم الأرض جون باترسون، من جامعة California Irvine: إن الهواء محاصر في كتلة الثلج الدائمة فوق صفيحة جليدية، وأخذ عينات منه يعطينا حسابا دقيقا للغاية لتكوين الغلاف الجوي بمرور الوقت. 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: روسيا اليوم
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1326 sec