رقم الخبر: 339305 تاريخ النشر: أيلول 20, 2021 الوقت: 11:01 الاقسام: عربيات  
المشاط: الخيارات مفتوحة وكل المفاجآت واردة مادام العدوان والحصار مستمرين

المشاط: الخيارات مفتوحة وكل المفاجآت واردة مادام العدوان والحصار مستمرين

أكد رئيس المجلس السياسي الأعلى في اليمن "مهدي المشاط"في أول مقابلة تلفزيونية له لشاشة المسيرة، أن ثورة 21 سبتمبر ثورة يمنية مستقلة بامتياز، لا وصاية عليها، وأن الصمود الأسطوري إلى حد الآن، وتماسك مؤسسات الدولة، أكبر إنجاز لثورة 21 سبتمبر.

ولفت المشاط إلى أن العدوان حاول أن يضعف ويكسر هذه الثورة، لكنه من حيث لا يشعر قوى عمادها، وهي اليوم تقف وقوفا صلباً غير قابل للانحناء ولا للانكسار.. مؤكدا أن العدوان على اليمن جهّز له منذ أن بدأ السيد حسين بدرالدين الحوثي بالصرخة الأول من جبال مران.

وجدد رئيس المجلس السياسي الأعلى التأكيد على أن أمريكا هي من تقف وراء الإجرام بحق الشعب اليمني، قائلا إن “العدوان على اليمن هو أمريكي بامتياز، ولدينا معطيات أن العدوان لم يكن مفاجئا إلا من حيث التوقيت.

وفي رده على سؤال حول موقع اليمن بعد هذه السنوات من العدوان، قال الرئيس المشاط: “اعتقد أنه لحد الآن ارتقى اليمن إلى مستوى لم نكن نتوقعه، وبما أن المخاض لا زال مستمرا ستكشف الأيام القادمة المستوى الطبيعي الذي وصل إليه اليمن.

وفيما يتعلق بالحرب الاقتصادية، أوضح الرئيس المشاط أن المعركة واحدة، فالمعركة العسكرية لها رجالها الذين أثبتوا جدارتهم، والعالم يشهد بذلك، والمعركة الاقتصادية لها رجالها وستنتصر الجبهة الاقتصادية كما انتصرت الجبهة العسكرية.

وفيما يتعلق بالقضية الفلسطينية، أوضح الرئيس المشاط أن ثورة 21 سبتمبر هي ثورة كل المستضعفين في العالم العربي والإسلامي، وعلى رأس هذا الاستضعاف القضية الفلسطينية، مؤكدا أن الوضع في فلسطين على رأس أولويات هذه الثورة اليمنية المباركة.

وحول تعيين المبعوثين إلى اليمن، قال الرئيس المشاط: “أعتقد أن اختيار مبعوث أو تغيير مبعوث لا يُعد مؤشرا، نحن من قبل تغيير المبعوث السابق اتخذنا قرار عدم التعامل مع هذه المتغيرات، فالأمم المتحدة هي الأمم المتحدة بغضّ النظر من هو مبعوثها.

ولفت إلى أن الأمم المتحدة -للأسف الشديد- لحد الآن لديها دور محدد مرسوم من قوى الاستعمار التي أسست هذه الجمعية، بما فيها التغطية على استمرار العدوان.. وقال: “لذلك أبلغنا المبعوث الجديد أننا سنتعامل معه من حيث فشل المبعوث السابق”.. مؤكدا عدم السماح لقوى العدوان باستخدام ورقة المبعوثين للانتكاسة والبدء من جديد.

وأشار إلى أن المبعوث السابق فشل في قضية مهمة، وأعلن موقفه منها في الإحاطة الأخيرة في مجلس الأمن، وهي ضرورة دخول السفن ورفع الحصار البري والجوي، ودول العدوان هي سبب في إفشاله وعدم استجابتها له في هذه المطالب التي يرى أنها محقة.

وجدد المشاط التأكيد على الرفض المطلق لأي مفاوضات أو مبادرات تحمل في مضامينها مقايضة الملف الإنساني بالسياسي والعسكري، قائلا: “من حيث المسؤولية الملقاة على عاتقنا لن نخضع لقمة العيش، ورقبة المواطن لابتزاز العدو السياسي والعسكري، هذا شيء تاباه لنا كل القيم والأعراف.

وأضاف: “ما يقال في الكواليس هو إصرار الجهات الدولية على المقايضة، رغم اقتناعهم أن كلامنا منطقي.

وفيما يتعلق بزيارة الوفد العماني، أوضح الرئيس المشاط أن العمانيين نقلوا إلينا رغبة سعودية من مستوى أعلى للتوصل إلى حل، لكن للأسف الشديد تتفاجأ أنه تتغير هذه الرغبة وهذا يحدث في عدة منعطفات.

وقال: “الذي حصل هو رغبة سعودية لتدخل الأخوة العمانيين الذين يدفعون منذ انطلاقة الشرارة الأولى للعدوان على بلدنا، باتجاه السلام، ولم يتوانوا في تلبية هذه الرغبة السعودية بأن يكون لهم تدخل ودور، جاءوا عرضوا علينا الفكرة، ونحن شرحنا لهم تفاصيل كل ما قد جرى من البداية، وأين نقاط الإخفاق، وأين نقاط النجاح، وسجلوا كل النقاط التي طرحناها ونقلوها للسعوديين، والجهود لا زالت مستمرة لحد الآن، لكن الرغبة تتدحرج حسب المستجدات الدولية، وحسب المعطيات لدى طرف العدوان.

وأكد الرئيس المشاط أن المعركة في مأرب هي معركة لتحرير جزء مهم واستراتيجي وكبير من الوطن، ومن ضمن المخرجات عندما جاء الأخوة العمانيون وزيارتهم إلى هنا، تقديم السيد القائد -يحفظه الله- المبادرة التي أعلنها مؤخراً.

وأشار إلى أن الرغبة السعودية كانت مؤقتة وبدأت تتغير، بسبب متغيرات دولية جعلتهم توقفوا شيئا ما عن الاندفاع في هذا الجانب، ومن ذلك المستجدات في أفغانستان، كون الأمريكي والسعودي لهم ارتباط بالمجريات في أفغانستان.

وحول المسار التفاوض، وتصريح وزير الخارجية العماني بأن السلام في اليمن بات قاب قوسين أو أدنى، قال الرئيس المشاط: “لا يوجد حاليا أفق للحل السياسي غير الجهود الضئيلة والمترددة بين السعودية وعمان”.. مشيرا إلى أن المتغيرات الأخيرة على الصعيد العسكري ستخضع دول العدوان للانصياع للسلام الحقيقي.

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: العالم
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 4/1020 sec