رقم الخبر: 339384 تاريخ النشر: أيلول 20, 2021 الوقت: 19:52 الاقسام: عربيات  
الجهاد الإسلامي تحذر الصهاينة من الإمعان في قمع الأسرى الفلسطينيين
100 أسير في"عوفر" يبدأون إضراباً عن الطعام

الجهاد الإسلامي تحذر الصهاينة من الإمعان في قمع الأسرى الفلسطينيين

*مقاومون فلسطينيون يطلقون النار تجاه قوات الاحتلال قرب المدرسة الأميركية في جنين

أكدت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الاثنين، أن الشعب الفلسطيني ومقاومته يقفون خلف الأسرى في سجون الاحتلال الصهيوني، وأن الحركة لن تجعل العدو يهدأ في الساحات في الضفة وقطاع غزة والأراضي المحتلة، طالما استمر في تنكيله للأسرى، وأن الإمعان في قمع أسرى الجهاد لن يجعل السجون تهدأ ولن تحقق الهدوء.

وشدد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خضر حبيب، في كلمة له في فعالية إسنادية للأسرى أمام اللجنة الدولية للصليب الأحمر بمدينة غزة، على ضرورة الوقوف بجانب الأسرى في معركتهم البطولية.

كما أطلق القيادي حبيب، صراخة لتسمعها الحركة الأسيرة والسلطة وشعبنا كله، بألا يسمحوا أن يلعب الاحتلال في وحدة شعبنا وأن يدمر الصف الوطني الفلسطيني، مشدداً على أن الوحدة الوطنية هي شرط انتصار شعبنا على العدو.

وانتقد القيادي حبيب، سكوت العالم وصمته اتجاه ما يرتكبه الاحتلال من الجرائم بحق شعبنا وأسرانا، لافتاً إلى العدوان المتواصل من قبل العدو، والحصار الخانق على شعبنا، والتنكيل بأسرانا البواسل وخاصة بعد العملية التي أعلت ذكر القضية الفلسطينية.

وقال القيادي حبيب:"إن الأسرى الذين مكثوا سنين طويلة وعقوداً متعددة في السجون والمعتقلات ينتظرون الحرية كما شعبنا الذي يتوق للحرية من السجن الذي وضعه الاحتلال فيه".

وشدد على أن المقاومة بكل أشكالها وكل الساحات حق لشعبنا الفلسطيني كفلته كل الأعراف والقوانين الدولية.

وأكد على أن ما قام به الأسرى، وسعيهم دائماً لتحرير انفسهم، حق لأسرانا، يجب ألا يعاقب عليه الأسرى بأي حال من الأحوال.

وحذر القيادي حبيب على أن شعبنا الفلسطيني، الذي يقف خلف الأسرى وحركة الجهاد الإسلامي، لن تجعل هذا العدو الصهيوني يهدأ في الساحات في الضفة والقطاع وغزة، ولن يكون هناك استقرار في السجون وهذه الفعاليات مستهدف منها مصلحة السجون المجرمة والعدو الصهيوني وأجهزة أمنه.

ووجه القيادي حبيب رسالةً للأسرى قال فيها :"حافظوا على وحدة الحركة الأسيرة، التي يلعب العدو على تفكيكها وشرذمتها ونشر الخلافات، احرصوا على وحدة حركة الأسيرة، فالعدو الصهيوني من مصلحته أن يراكم تقتتلون مع بعضكم على قاعدة فرق تسد."

وتابع:"إياكم أن تفرطوا بوحدة الحركة الأسيرة مهما كانت الظروف والمبررات، ووحدة الشعب الفلسطيني هو شرط للانتصار على العدو الصهيوني"، مؤكداً على أن الإمعان في قمع الجهاد الإسلامي لن يجعل السجون تهدأ ، ولن تحقق الهدوء،

كما حث، أبناء الشعب على أن يقف صفا واحداً يداً بيد وكتفاً بكتف للجم هذا العدو المجرم الذي يستهدف أسرانا.

في السياق أكّد نادي الأسير الفلسطيني أنّ 100 أسير في سجن عوفر من كل الفصائل سيشرعون الإثنين بإضراب تدريجي في ظل تراجع ادارة السجن عن الاتفاق المتمثل بوقف اجراءات التنكيل والتضييق بحقّ الأسرى، والتي فُرضت بعد عملية انتزاع الحرية من سجن جلبوع.

وأوضح نادي الأسير الفلسطيني أنّ الأسرى سلّموا إدارة السجن 100 اسم، من كافة الفصائل سيشرعون الاثنين بإضراب تدريجي في حال استمرت بإجراءاتها، وستكون هذه الخطوة مرهونة بموقف الإدارة خلال الساعات المقبلة.

وتمثلّت الإجراءات التي فرضتها إدارة السجون مؤخراً، بعمليات القمع والنقل والتفتيش وإغلاق كافة أقسام الأسرى في السجون، وتقليص مدة الفورة، وإغلاق المرافق كالمغسلة، وحرمانهم من "الكانتينا"، علماً أن سياسة التضييق على الأسرى تُشكّل أساس الحياة الاعتقالية اليومية التي يواجهونها، إلا أن الإدارة قامت بمضاعفتها مؤخراً.

إلى ذلك، أعلنت لجنة الطوارئ العليا لأسرى حركة الجهاد الإسلامي في سجون الاحتلال إقدامها على عدد من الخطوات لمواجهة الإجراءات القمعية التي تقوم بها مصلحة السجون الصهيونية ضدّ أسرى الحركة.

وأكّدت لجنة الطوارئ في رسالة لها أن عشرات الأسرى من حركة الجهاد الإسلامي يعلنون رفضهم البقاء مشتتين في غرف وأقسام السجون والمعتقلات.

وكشفت أن وحدات وقوات القمع الصهيونية داخل السجون تتحضر للاعتداء عليهم.

في المقابل، مددت سلطات الاحتلال اعتقال الأسيرين مناضل نفيعات وأيهم كممجي 10 أيام، وذلك بعد إعادة اعتقالهما في مدينة جنين شمال الضفة الغربية المحتلة.

وأفاد محامي نفيعات بأنه تعرّض للاعتداء خلال اعتقاله، فيما تعرّض الأسير كممجي لإطلاق النار عليه مرتين خلال عملية تسلله الى منطقة جنين.

وكان مصدر محلي أكّد أن قوات الاحتلال تمارس مع الأسرى الستة عمليات انتقامية، وأنها مستمرة في تطبيق اجراءات الامنية المشددة في الأراضي المحتلة.

ووجه الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة الأحد رسالة للأسرى الـ 6، قائلاً: "وحّدتم الشعب الفلسطيني بل الأمة، وأحرار العالم خلفكم".

النخالة وفي رسالته لأبطال كتيبة جنين قال: "لقد اختصرتم إرادة شعب في لحظة سكون تتخطفها ارتجافات كثيرة"، واصفاً إياهم بأنهم "ستة رجال... أعلى من قامات كل الرجال".

ويواصل 6 أسرى في سجون الاحتلال إضرابهم المفتوح عن الطعام منذ عدة أسابيع.

إلى ذلك أطلق مقاومون فلسطينيون مساء الأحد، النار صوب قوة لجيش الاحتلال تواجدت بالقرب من المدرسة الأميركية بمدينة جنين شمال الضفة الغربية المحتلة.

ونقلت وكالة "فلسطين اليوم" عن شهود عيان، قولهم: إن قوات الاحتلال لجأت الى الشارع الالتفافي بعد تعرضها للرصاص.

وتأتي عملية إطلاق النار هذه بعد ساعات من اعتقال المحررين أيهم كممجي ومناضل نفيعات بعد محاصرة أحد المنازل التي كانوا يتواجدون فيها بالمدينة.

كما أطلق مقاومون النار مساء الاحد، على قوات الاحتلال على الشارع الالتفافي بين بلدتي قباطية والزبابدة جنوب شرق جنين.

وأفاد شهود عيان، أن قوات الاحتلال نصبت حاجزاً طياراً بين بلدتي قباطية والزبابدة لتفتيش المركبات، وخلال ذلك أطلق مسلحون النار على الجيش الذي رد بالمثل، وقام بحملة تمشيط في المنطقة.

وشهدت جنين ليلة الأحد اشتباكات مسلحة تزامنا مع قيام قوات الاحتلال باقتحام المدينة من عدة مداخل، حيث أعلنت قوات الاحتلال تضرر العديد من مركباتها نتيجة إصابتها بالرصاص.

ومنذ أيام تواصلت المواجهات وفعاليات الإرباك الليلي لقوات الاحتلال على حاجز الجلمة العسكري، شمال شرق جنين.

ورصد تقرير فلسطيني نحو 641 عملًا مقاومًا في 123 منطقة مواجهة بمناطق متفرقة بالضفة الغربية والقدس المحتلة منذ عملية "نفق الحرية" وحتى مساء الأربعاء الماضي.

وأحصى التقرير 193 مواجهة مع قوات الاحتلال، والمشاركة في 170 تظاهرة تضامنًا ونصرة للأسرى.

وبحسب التقرير، فقد شهدت الفترة ارتفاعًا في عمليات إطلاق النار، حيث بلغت 25 عملية إطلاق نار، استهدف المقاومون خلالها نقاط مختلفة لقوات الاحتلال، تركزت على حاجز الجلمة العسكري شمال شرق جنين.

وشهدت محافظات الخليل والقدس وجنين أعلى عدد عمليات للمقاومة، بواقع (139، 98، 94) على التوالي.

*حملة اعتقالات ومداهمات بالضفة الغربية

من جهة اخرى شنت قوات العدو الصهيوني، فجر الاثنين، حملة دهم واعتقالات في مناطق متفرقة بالضفة المحتلة.

وأفادت مصادر فلسطينية أن قوات العدو اعتقلت، شابا واستدعت شقيقه، بعد دهم منزلهما وتفتيشه في منطقة أبو انجيم، شرق بيت لحم.

وأضافت، ان تلك القوة اقتحمت مناطق رخمة، ورفيده، وبيت فالوح، ووحرملة، دون ان يبلغ عن اعتقالات فيها.

كما اختطفت قوات صهيونية خاصة ، في ساعات متأخرة من ليلة الاحد، شابا من قرية بيت ريما شمال مدينة رام الله، بعد ان تسللت الى البلدة بسيارتين مدنيتين.

كما اقتحمت قوات العدو قرية عين يبرود واحتجزت شابا، واقتحمت أيضا بلدة ترمسعيا، وضاحية التربية والتعليم، والمنطقة المحاذية لجدار الضم والتوسع العنصري ببلدة بيتونيا غرب مدينة رام الله.

واقتحمت قوات العدو، مدينة البيرة، واحتجزت سيارة مواطن بعد إطلاق النار عليها.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: القدس المحتلة ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/2765 sec