رقم الخبر: 339474 تاريخ النشر: أيلول 22, 2021 الوقت: 08:33 الاقسام: عربيات  
الفصائل الفلسطينية: أي حماقة ترتكب بحق الأسرى الـ6 ستؤدي إلى مواجهة حقيقية
ووقفات تضامن عالمية مع المعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال

الفصائل الفلسطينية: أي حماقة ترتكب بحق الأسرى الـ6 ستؤدي إلى مواجهة حقيقية

*مقتل شرطي صهيوني وإصابة آخر جرّاء عملية دهس في نهاريا *أسرى سجن" عوفر" يؤجلون إضرابهم.. وجيش العدو يرفع حالة التأهب

أصدرت فصائل المقاومة الفلسطينية بياناً مشتركاً، بعد اجتماعها الدوري الذي ناقشت خلاله آخر التطورات والمستجدات على الساحة الفلسطينية، حيّت فيه "الثائرين في بلدات بيتا وكفر قدوم وجنين وحي الشيخ جراح وبلاطة الذين مازالوا ينتفضون رفضاً لمخططات ومؤامرات الاحتلال بحق أرضنا المحتلة، ودعت إلى "استمرار فعاليات الغضب الشعبي".

وتوجّهت الفصائل في بيانها بالتحية "لأسرانا الأبطال في سجون الاحتلال"، وأكَّدت أن "ممارسات هذا الجيش المهزوم والقيادة الصهيونية المأزومة لن تنال من إرادة أسرانا وعزيمتهم".

وتعليقاً على إعادة اعتقال الأسرى الــ 6 الذي تحرروا في عملية "نفق الحرية"، أشارت الفصائل إلى أنَّ إعادة اعتقالهم "لن تُغير حقيقة الفشل والعجز الصهيوني أمام صلابة أسرانا، وأي حماقة سترتكب بحق الأبطال الستة الذين أُعيد اعتقالهم فسيكون العدو أمام مواجهة حقيقية مع شعبنا ومقاومتنا".

كما رفضت الفصائل دعوة السلطة لإجراء الانتخابات المحلية، وقالت إنها "تخدم مصالح حزبية وفئوية ضيقة لصالح حزب السلطة على حساب مصالح شعبنا وتطلعاته، في ظل تعنتها وإلغائها للانتخابات الرئاسية والتشريعية والوطنية".

ودانت الفصائل في بيانها "كل أشكال التطبيع"، وعدّتها "بمثابة وصمة عار على جبين من وقعوا عليها ولن تؤثر في وعي شعوب أمتنا الحرة والمقاومة التي تؤمن بقضية فلسطين وقدسية أرضها ومسجدها الأقصى المبارك".

وجددت الفصائل، في ختام بيانها، رفضها "لما يُسمى باتفاق الإطار بين وكالة الأونروا والإدارة الأميركية، الذي يحوِّل الأونروا إلى وكيل أمني لدى وزارة الخارجية الأميركية لتنفذ السياسات الأمنية الصهيونية، وتهدف إلى تصفية قضية اللاجئين والتي تُعتبر  جوهر القضية الفلسطينية".

والإثنين نظَّم أبناء الجالية الفلسطينية ومتضامنون أجانب وقفةً تضامنيّةً في مدينة بوسطن الأميركية، دعماً وإسناداً للأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال.

وشارك في الوقفة عدد من الناشطين الأميركيين، الذين رفع بعضهم ملعقةً، في إشارةٍ رمزية إلى السلاح الذي قيل إنَّه تمَّ استخدامه من قِبل أسرى سجن جلبوع في حفر النفق.

كما شارك فيها كذلك عددٌ من المؤسسات الطلابية والأميركية واليهودية الداعمة لحقوق الشعب الفلسطيني. ورفع المشاركون الأعلام الفلسطينية، وصور أسرى الحرية الـ6، وطالبوا بالحرية للأسرى الفلسطينيين كافة.

وفي هولندا، قام وفدٌ من اتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية في أوروبا واتحاد الشباب الأوروبي الفلسطيني بوقفة تضامنية مع الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الصهيوني، وذلك في ساحة "الدام" وسط مدينة أمستردام.

ورفع المشاركون الأعلام الفلسطينية وعرضوا يافطات وملصقات تظهر معاناة الأسرى الفلسطينيين بفعل سياسة إدارة السجون الصهيونية وممارساتها الإجرامية بحق الأسرى.

وطالب المشاركون الاتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي بتحمّل مسؤولياتهم تجاه الأسرى الفلسطينيين، ووضع حد لسياسات الاحتلال الممارس بحقهم.

كما نُظِّمت وقفات أخرى في كل من مدينة أوتاوا في كندا، وميلانو الإيطالية، والعاصمة الدنماركية كوبنهاغن.

وشهدت مختلف بلدان العالم وقفات تضامنية مع فلسطين خلال العدوان الصهيوني الأخير على قطاع غزة، في شهر أيار/مايو الماضي.

من جانب آخر أعلنت وسائل إعلام صهيونية، الثلاثاء، عن مقتل شرطي صهيوني وإصابة أخر بجروح متوسطة جرّاء عملية دهس في نهاريا.

وقالت إنّه تمّ "العثور على السيارة التي دهست الشرطيين وبداخلها شخصين يشتبه في أنهما مقيمين غير شرعيين"، لكن لا تفاصيل رسمية حتى الآن حيث يجري التحقيق معهما.

كما أشارت هذه الوسائل إلى أنّ "السيارة تحمل لوحة تسجيل إسرائيلية، ويبدو أنّها كانت تنقل مقيمين غير شرعيين"، مضيفاً أنّ "عملية الدهس التي حدثت هي متعمّدة، حيث قام السائق بدهس الجنديين الصهيونيين أكثر من مرة".

وفي أعقاب ذلك، اعتقلت شرطة الاحتلال شخصاً من مدينة عرابة للاشتباه بضلوعه في العملية.

إلى ذلك أفاد نادي الأسير الفلسطيني، الثلاثاء، بأنّ الأسرى في سجن "عوفر" قرروا إرجاء إضرابهم التدريجي احتجاجاً على تراجع الاحتلال عن وقف إجراءات التضييق والتنكيل بهم.

وأفاد النادي بأنَّ هذا التأجيل جاء بعد طلب إدارة  سجن "عوفر" مُهلةً من الأسرى لعدة أيام، للردِّ على مطالبهم بوقف هذه الإجراءات.

كذلك أعلن جيش الاحتلال رفع حالة التأهب تحسباً من وقوع عمليات في الضفة الغربية، لا سيما بعد إعادة اعتقال الأسرى الستة الذين فروا من سجن جلبوع.

وقال جيش الاحتلال، في بيان له إنّه سيواصل "العمل والتحرك في جميع أنحاء الضفة الغربية لضمان استقرار الوضع ".

وكان نادي الأسير الفلسطيني، قد أكّد في وقت سابق، أنّ 100 أسير في سجن عوفر من كل الفصائل سيشرعون بإضراب تدريجي في ظل تراجع إدارة السجن عن الاتفاق المتمثل بوقف إجراءات التنكيل والتضييق بحقّ الأسرى، والتي فُرضت بعد عملية انتزاع الحرية من سجن جلبوع.

وأوضح النادي  أنّ الأسرى سلّموا إدارة السجن 100 اسم، من كافة الفصائل سيشرعون غداً بإضراب تدريجي في حال استمرت بإجراءاتها، وستكون هذه الخطوة مرهونة بموقف الإدارة خلال الساعات المقبلة.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: القدس المحتلة ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1937 sec