رقم الخبر: 339549 تاريخ النشر: أيلول 22, 2021 الوقت: 20:35 الاقسام: دوليات  
"طالبان" تطلب إلقاء خطاب أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة

"طالبان" تطلب إلقاء خطاب أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة

طلبت حركة "طالبان" من منظمة الأمم المتحدة، السماح لها بإلقاء كلمة خلال اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك هذا الأسبوع.

وقال المتحدث باسم المنظمة الأممية، ستيفان دوجاريك، إن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، تلقى رسالة من الحركة "تطلب فيها المشاركة" في اجتماعات الجمعية العامّة، مشيرا إلى أن سفير الحكومة الأفغانية السابقة طلب بدوره أن يلقي كلمة أفغانستان.

وصرح المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، فرحان حق، تعليقا على طلب حركة "طالبان" تعيين مندوب لها في المنظمة، بأن هذه المسألة من اختصاصات اللجنة التي تمنح الاعتمادات في المنظمة.

وأوضح المتحدث أن لجنة منح الاعتمادات في الأمم المتحدة، هي الجهة التي تقرر من يجب أن يمثل أفغانستان في الأمم المتحدة.

وفي وقت سابق أرسلت "طالبان" رسالة إلى الأمم المتحدة ذكرت فيها أن الممثل الدائم لأفغانستان، غلام إيزاكزاي، المعين من قبل الحكومة السابقة، لم يعد يمثل البلاد في المنظمة، كما طلبت تعيين ممثل أفغاني جديد لدى الأمم المتحدة، واقترحت محمد سهيل شاهين، المتحدث باسم المكتب السياسي للحركة في الدوحة.

من جانبه أكد ممثلو حركة "طالبان" خلال مشاورات مع مسؤولين روس وصينيين وباكستانيين، في كابل، جرت يومي 21 و22 الشهر الجاري، على إيلاء الحركة أهمية خاصة للعلاقات مع الدول الثلاث.

وذكرت وزارة الخارجية الروسية، في بيان يوم الأربعاء، أن ممثلين عن الرئيس الروسي، ووزارة الخارجية الصينية، ورئيس الحكومة الباكستانية، أجروا مشاورات مع حركة "طالبان" في كابل.

وأكد بيان الخارجية الروسية أن "طالبان أكدت الاهتمام الخاص بتعزيز العلاقات مع روسيا والصين وباكستان، وأكدت على الدور المسؤول للدول الثلاث في تعزيز السلام والأمن في أفغانستان".

واتفق المبعوثون الخاصون لروسيا والصين وباكستان على ضرورة مواصلة التنسيق والاتصالات البناءة من أجل دعم الاستقرار في أفغانستان والمنطقة.

وطالبت حركة "طالبان"، التي عادت إلى سدة الحكم في أفغانستان، الأجهزة العسكرية بإعداد قوائم تضم المعطيات عن كافة أفرادها، بدعوى محاربة "أوصاف سيئة".

وطلبت "لجنة تمحيص صفوف الإمارة الإسلامية" في بيان صدر عنها الثلاثاء من المسؤولين في الأجهزة العسكرية الثلاثة (وهي وزارة الدفاع ووزارة الداخلية وجهاز المخابرات العامة) "ألا يسمحوا في صفوفهم لأي شخص يكون ملوثا أو متصفا بالخصومات الداخلية والنزاعات والفساد، وسوء الأخلاق وإضاعة حقوق الناس وسوء المعاملة والفساد المالي والسلب والنهب، وغيرها من الأعمال القبيحة، أو يكون له سجل سيئ".

وألزمت اللجنة جميع المسؤولين العسكريين، وخاصة قادة الفرق العسكرية بإعداد قوائم تشمل جميع التفاصيل عن أفراد فرقهم وتقديمها إلى أقسام المخابرات في الولايات لكي يقوم المسؤولون المحليون برفعها إلى لجنة التمحيص في غضون 15 يوما.

وذكرت اللجنة أن أي شخص أو جهاز عسكري سيثبت فيه تواجد أي من "الأوصاف السيئة" سيحاكم وسيخرج من الخدمة، بالإضافة إلى تعرض قائده لمعاملة قانونية صارمة.

على صعيد آخر، أسفر هجوم شنه مسلحون على حاجز أمني تابع لحركة "طالبان"، يوم الأربعاء، في مدينة جلال آباد، عن مقتل 3 أشخاص، هم عنصرا أمن تابعان للحركة ومدني.

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن شهود عيان أن مسلحين مجهولين هاجموا نقطة تفتيش (حاجز أمني) لمسلحي طالبان وقتلوا اثنين منهم، وأحد المارة.

وأكد مسؤول بطالبان وقوع الهجوم مضيفا أن جميع الضحايا من المدنيين.

وفي حادث منفصل قالت مصادر محلية إن مسلحين من طالبان أصيبا أثناء محاولتهما تفكيك عبوة ناسفة في جلال آباد.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/3091 sec