رقم الخبر: 339612 تاريخ النشر: أيلول 24, 2021 الوقت: 18:23 الاقسام: ثقافة وفن  
معرض "بلباس الجندية".. رواية قائد الثورة الإسلامية حول الحرب المفروضة

معرض "بلباس الجندية".. رواية قائد الثورة الإسلامية حول الحرب المفروضة

افتتح صباح يوم الثلاثاء 21/9/2021 معرض "بلباس الجندية" الذي يتناول رواية قائد الثورة الإسلامية، الإمام الخامنئي، حول الحرب المفروضة، في حديقة متحف "الدفاع المقدس" بحضور رئيس الجمهورية، حجة الإسلام السيد إبراهيم رئيسي.

في هذا المعرض الدائم، تعرض لأول مرة وثائق غير منشورة حول إجراءات الإمام الخامنئي ومراسلاته خلال "الدفاع المقدس"، ويعاد سرد أجزاء من مهمات الإمام الخامنئي، ومن كواليس القيادة العسكرية خلال سنوات الحرب المفروضة.

أُقيم هذا المعرض بمبادرة من مكتب حفظ ونشر آثار الإمام الخامنئي وبالتعاون مع مؤسسة حفظ ونشر آثار "الدفاع المقدس".

في التاريخ المعاصر، يشير مصطلح "الحرب المفروضة" أو "الدفاع المقدس" إلى دفاع إيران ثماني سنوات ضد غزو وعدوان النظام الصدامي، بقيادة صدام حسين في 22/9/1980. ومع أن صدام كان مدعوماً من عدد من الحكومات الغربية والرجعية العربية خلال الحرب التي استمرت ثماني سنوات، لم يستولِ العدو على شبر واحد من أراضي جمهورية إيران الإسلامية.

كلام للإمام الخامنئي عن مشاركته في الجبهة

نشر موقع KHAMENEI.IR الإعلامي مقطعاً من كلام للإمام الخامنئي يتضمّن رواية سماحته لتفاصيل ترتبط بمشاركته خلال الأيام الأولى لهجوم النظام الصدامي على إيران في الجبهة، وارتدائه لباس الجنديّة، ونقله ردّة فعل الإمام الخمينيّ بعدما رآه مرتدياً هذا الزّي.

في تشرين الأول/أكتوبر 1980، وصلنا إلى الأهواز على متن طائرة مع المرحوم شمران. قال الأصدقاء الذين كانوا هناك في فرقة المدرعات ٩١ في خوزستان: "يوجد الآن مجال لاصطياد الدبابات وأعمال حرب العصابات". قال الشهيد شمران: "سوف نبدأ من الآن". أحضَروا بعض ألبسة الجندية ليرتدوها. أحضَروا أحد ألبسة الجندية لي، وارتديتُه. كان الهندام فضفاضاً جداً. لم يناسبني كثيراً.

بعد بضعة أيام، أحضَروا إليّ زيّاً عسكرياً للضباط، كما أنه كان يحمل شارة فرقة المدرعات. اشتكى ذوو شارات الفرق الأخرى: لماذا ملابسك ليست بشارة فرقة المدفعية والمشاة؟ لذا، أزلت شارة فرقة المدرعات تلك. ارتديت ملابسي وكان معي بندقية أيضاً... الكلاشينكوف الخاص بي، على عكس الكلاشينكوفات الأخرى، إذ لديه مخزن خمسيني. ذهبنا إلى العمليات في الليلة الأولى تلك.

كل مرة كنت آتي فيها إلى طهران، أذهب إلى خدمة الإمام وأعرض عليه تقريراً. في المرة الأولى التي ذهبت فيها إلى خدمة الإمام بهذا الزيّ، وبالطبع كنت أرتدي صايةً فوقه، تأثر سماحته جداً وعبّر عن سعادته وسروره. قال سماحته إنه ذات يوم كان زيّ الجندية يُرى خلافاً للمروءة. لكن اليوم يفخر علماء الإسلام بأنهم يرتدون هذا الزي. (الإمام الخامنئي 2/9/1993).

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/موقع KHAMENEI.IR الإعلامي
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/3727 sec