رقم الخبر: 340146 تاريخ النشر: تشرين الأول 03, 2021 الوقت: 18:45 الاقسام: دوليات  
قتلى وجرحى بتفجير في العاصمة الأفغانية كابل
وأصابع الاتهام تتجه نحو داعش الارهابي

قتلى وجرحى بتفجير في العاصمة الأفغانية كابل

* "طالبان" ترسل كتيبة انتحاريين خاصة إلى حدود أفغانستان * أوزبكستان والحركة تبحثان استئناف الرحلات الجوية

أفادت وسائل إعلام بسقوط قتلى وجرحى جراء انفجار قنبلة وقع قرب مدخل مسجد العيدجة في العاصمة الأفغانية كابل.

وقال ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم حركة "طالبان" عبر "تويتر"، إن انفجار قنبلة وقع قرب مدخل مسجد العيدجة في كابل ما أسفر عن مقتل عدد من المدنيين.

وبحسب قناة كابول نيوز التليزيونية المحلية، وقع انفجار قوي، بالقرب من مسجد العيدجة بالعاصمة الأفغانية، حيث تقام مراسم "عزاء" والدة ذبيح الله مجاهد ممثل حركة طالبان.

وذكرت القناة أن تبادلا لاطلاق النار جرى في المنطقة، مرجحة بأن الاشتباك الدائرهو بين عناصر طالبان وعناصر من تنظيم داعش الارهابي.

الى ذلك ذكر مسؤولون أفغان أن حركة "طالبان" ستنشر "كتيبة انتحارية" مكونة من 500 مهاجم، على حدود أفغانستان، خاصة في ولاية بدخشان المجاورة مع الصين وطاجيكستان.

وقال نائب حاكم الولاية، نصار أحمد أحمدي، لوسائل إعلام محلية السبت، إن "طالبان جهزت كتيبة حصرية من المفجرين الانتحاريين ستنتشر على حدود أفغانستان خاصة في إقليم بدخشان".

وأوضح أن الكتيبة الحصرية تحمل اسم "جيش منصور" وهي نفس المجموعة التي نفذت في الماضي هجمات انتحارية في مناطق سيطرة قوات الأمن التابعة للحكومة الأفغانية السابقة في ظل الوجود الأمريكي.

وصرح أحمدي: "لو ما كانت هناك هذه الكتيبة لكانت هزيمة أمريكا أمرا مستحيلا. كان هؤلاء الرجال الشجعان يرتدون سترات مفجرة ويفجرون القواعد الأمريكية في أفغانستان. هؤلاء أناس بلا خوف حرفيا".

وأكد نائب حاكم الولاية أن "طالبان" كانت قد خصصت، قبل أسبوع واحد من سيطرتها على العاصمة الأفغانية كابل في أغسطس الماضي، 500 مهاجم انتحاري للعمليات الخاصة، موضحا أنه بجانب العمليات التفجيرية في القواعد العسكرية قامت نفس الكتيبة الانتحارية بالمساعدة في السيطرة على ولاية بنجشير.

ولفت أحمدي إلى أن الكتيبة مجهزة بجميع المعدات والمركبات ولديها امتيازات أكثر من مقاتلي "طالبان" الآخرين.

من جهتها، بحثت أوزبكستان وحركة طالبان، السبت، العلاقات الثنائية واستئناف الرحلات الجوية بين طشقند وكابل.

وكتبت حركة طالبان في حساب "إمارة أفغانستان الإسلامية" على "تويتر": "التقى معالي وزير خارجية إمارة أفغانستان الإسلامية بالوكالة، المولوي أمير خان متقي، بسفير دولة أوزبكستان السيد، يادغار خواجه شادامانوف، والوفد المرافق له".

وأضاف: "جرى خلال اللقاء بحث العلاقات الثنائية بين البلدين، وإصلاح وترميم مطار مزار شريف، واستئناف الرحلات الجوية من اوزبكستان إلى كابل. وقد شكر معالي الوزير دولة أوزبكستان الجارة، وأكد على تعزيز وتنمية العلاقات بين البلدين".

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2198 sec