رقم الخبر: 340636 تاريخ النشر: تشرين الأول 12, 2021 الوقت: 20:37 الاقسام: عربيات  
العراق.. توجيهات حكومية للقيادات الأمنية بعد إتمام الانتخابات
المفوضية العراقية تعلن فتح باب تقديم الطعون بنتائج الاقتراع

العراق.. توجيهات حكومية للقيادات الأمنية بعد إتمام الانتخابات

*أمانة مجلس الوزراء تحصي عدد المرشحات الفائزات بالانتخابات التشريعية

اصدر رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، الثلاثاء، توجيهات جديدة بشأن تأمين صناديق الاقتراع.

وذكر المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء في بيان، أن "رئيس مجلس الوزراء، القائد العام للقوات المسلحة، مصطفى الكاظمي، اجرى زيارة إلى قيادة العمليات المشتركة، واطلع على سير الإجراءات الأمنية المتخذة لحماية مخازن مفوضية الانتخابات، وصناديق الاقتراع".

وأشار الكاظمي، بحسب البيان، إلى "نجاح الخطة الأمنية، واتخاذ كل الاحترازات المطلوبة خلال العملية الانتخابية، التي أقيمت لأول مرة دون فرض حظر للتجوال، ولم تشهد أي تجاوزات أو تهديدات".

وأثنى القائد العام للقوات المسلحة على "جهود القوات الأمنية في توفير الأمن الانتخابي دون أي حوادث أو خروقات أمنية، وأشاد بحيادية اللجنة الأمنية العليا، التي تعاملت مع الانتخابات بروح وطنية عالية دون أي انحياز".

ووجّه الكاظمي "القيادات الأمنية باستكمال مهامهم في حماية صناديق الاقتراع ومخازن المفوضية، إلى جانب واجباتهم في حماية البلد والمواطنين من خطر الارهاب".

وأشاد "بالعملية الأمنية النوعية التي تمت، يوم أمس، بإلقاء القبض على نائب البغدادي، القيادي في عصابات داعش الإرهابية، بعد جهود كبيرة قام بها جهاز المخابرات بمساندة أجهزة أمنية".

من جهتها، أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق، الثلاثاء، فتح باب تقديم الطعون بنتائج الانتخابات، فيما حددت الجهات التي تستقبل الطعون.

وقالت المتحدثة باسم المفوضية، جمانة الغلاي لوكالة الأنباء العراقية (واع): إن "المتضرر من قرار مجلس المفوضين بإعلان النتائج الأولية للتصويت العام والخاص يحق له تقديم الطعن بذلك القرار بحسب قانون المفوضية رقم 31 لسنة 2019 للمادة 20 الذي أعطى حق الطعن للحزب السياسي أو المرشح بقرار مجلس المفوضين خلال 3 أيام تبدأ من اليوم التالي لنشر نتائج الانتخابات".

وأضاف أن "المتضرر يحق له تقديم الطعن الى المكتب الوطني أو مكتب المحافظة أو أي مكتب انتخابي للمفوضية أو مكتب هيئة الإقليم أو بصورة مباشرة الى الهيئة القضائية".

وأشار إلى أن "مجلس المفوضين يتولى الإجابة على طلبات الهيئة القضائية للانتخابات، واستفساراتها بشأن الطعون خلال مدة لا تتجاوز 7 أيام عمل من تاريخ ورودها إليها".

وأكد أن "الهيئة القضائية للانتخابات تبت في الطعن المقدم خلال مدة لا تزيد على 10 أيام من تاريخ إجابة مجلس المفوضين على الطعن".

وكانت المفوضية العليا المستقلة للإنتخابات قد أعلنت النتائج الأولية للإنتخابات البرلمانية المبكرة التي جرت أمس الأول، وبلغت نسبة المشاركة فيها 41 بالمئة.

وبحسب النتائج المعلنة فقد تصدرت الكتلة الصدرية نتائج الانتخابات بحصولها على 73 مقعدا في البرلمان، تليها كتلة تقدم برئاسة رئيس البرلمان السابق محمد الحلبوسي بـ 41 مقعداً، ثم تحالف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي بـ 37 مقعداً،، وحصد الحزب الديمقراطي أغلبية المقاعد المخصصة لمنطقة كردستان العراق بـ 32 مقعداً.

إلى ذلك، كشف مدير المكتب الإعلامي لائتلاف دولة القانون في العراق بزعامة نوري المالكي "هشام الركابي" عن تفاهمات مهمة حول تشكيل الكتلة البرلمانية الأكبر.

وقال الركابي: إن لدى الإئتلاف تفاهمات مع قوى شيعية وسنية وكردية ستنطلق بإعداد ورقة تفاوضية نحو تشكيل الكتلة الأكبر، مشيراً الى أن عملية التفاوض لبناء تحالفات الكتلة الأكبر ستبدأُ بعد استكمال جميع الاجراءات، والنظر في الطعون، وبعد إعداد ورقة تفاوضية ستُوزع على بقية الأطرافِ القريبة في مشروعها من دولة القانون.

كما حذر زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، من حصول تدخلات بعمل المفوضية العليا المستقلة للانتخابات.

وقال الصدر في تغريدة على تويتر: أن ما يميز هذه الانتخابات أنها جرت تحت غطاء وإشراف أممي ودولي وعربي وقد تم إقرارها منهم، مشددا على ضرورة عدم التدخل بقرارات المفوضية او تزايد الضغط عليها لا من الداخل ولا من بعض الدول الاقليمية والدولية، مؤكدا أنه يتابع بدقة كل التدخلات الداخلية غير القانونية، وكذلك الخارجية التي تخدش هيبة العراق واستقلاليته.

من جانبها، هَنّأت دائرة تمكين المرأة العراقية في الأمانة العامة لمجلس الوزراء، الثلاثاء، المرشحات الفائزات بالانتخابات التشريعية المبكرة 2021، مُعتبرةً نجاحهنّ في الوصول إلى البرلمان خطوة ضرورية للمشاركة السياسية، ولاسيما وأن الفائزات سيمثلن صوت المرأة العراقية في التعبير عن طموحاتها وتطلعاتها.

وقالت مدير عام الدائرة يسرى كريم محسن، في بيان إن "نجاح هذه المجموعة من النساء في الوصول إلى البرلمان الجديد، هو نتاج طبيعي لجهود تلكم النسوة اللائي أبدَيْنَ شجاعة وإصرارا للمشاركة الفاعلة، وإن تجربتهن اليوم هو انتصار للمرأة العراقية ومحط فخر للجميع".

وأضافت محسن، أنه "وبحسب التحليل الأولي لنتائج الانتخابات، فإن المرأة العراقية تمكنت من الفوز بـ (97) مقعدا بزيادة 14 مقعدا عن الكوتا المخصصة للنساء من بينها فائزتان من الأقليات، فيما أظهرت هذه النتائج فوز (57) امرأة بقوتها التصويتية من دون الحاجة إلى الكوتا".

وأشارت مدير عام الدائرة، إلى أن "الرسالة الحقيقة للمرأة لن تتوقف عند دخولها إلى البرلمان؛ بل يتعيّن على جميع النساء مواصلة الجهود للمشاركة في مختلف مراحل العملية السياسية وصنع القرار، والاهتمام بقضايا المرأة والتشريعات التي من شأنها ضمان حقوقها وتعزيز مكانتها في المجتمع".

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: بغداد ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1517 sec