رقم الخبر: 340716 تاريخ النشر: تشرين الأول 13, 2021 الوقت: 19:27 الاقسام: عربيات  
المقداد: سوريا حريصة على مساعدة لبنان لتجاوز ما يمر به من تحديات
الجيش السوري يبدأ تمشيط بلدة صيدا ومحيطها بريف درعا الشرقي

المقداد: سوريا حريصة على مساعدة لبنان لتجاوز ما يمر به من تحديات

*الاحتلال الصهيوني يعتقل أحد أبناء الجولان المحتل

بحث وزير الخارجية والمغتربين السوري، فيصل المقداد، مع نظيره اللبناني عبد الله بوحبيب خلال لقائهما على هامش مؤتمر دول عدم الانحياز في بلغراد، العلاقات الثنائية بين البلدين في المجالات كافة.

وأعرب المقداد عن "حرص سوريا على رفاه وتقدّم الأشقاء اللبنانيين"، مؤكداً "تقديم المساعدة الممكنة لتجاوز الصعوبات والتحديات التي مر بها لبنان خلال الفترة الماضية".

من جهته، شكر الوزير بوحبيب "سوريا على ما تقدمه للبنان وخاصة فيما يتعلق بموارد الطاقة".

كما ناقش الوزيران "عودة المهجرين السوريين إلى وطنهم وديارهم"، حيث أبدى المقداد ترحيب سوريا بجميع أبنائها وتقديم كل التسهيلات اللازمة لتأمين عودة طوعية وكريمة لهم، مشيراً إلى أنّ "سوريا أصدرت المراسيم والقوانين لتسهيل تلك العودة".

وطالب المقداد "المنظمات الدولية بالقيام بواجبها تجاه اللاجئين السوريين وعدم إعاقة عودتهم إلى وطنهم الأم سوريا".

وفي وقتٍ سابق، قال المقداد عن عودة اللاجئين، إنّ "ما يمنعهم من العودة إلى سوريا هو الضغوط الاقتصادية التي تمارسها الولايات المتّحدة"، وسأل: "ماذا يعني قانون قيصر؟ هل يشجّع قانون قيصر وتطبيقات قانون قيصر المواطن السوري على العودة إلى بلاده؟ أكيد لا".

من جانب آخر، بدأت وحدات الجيش السوري، الأربعاء، تمشيط المناطق التي تمت تسوية أوضاع المسلحين والمطلوبين والفارين فيها حسب الاتفاق الذي طرحته الدولة السورية.

حيث دخلت صباح الاربعاء بلدة صيدا ومحيطها وأجرت تمشيطاً يهدف لرفع المخلفات الخطرة حفاظاً على حياة المدنيين.

وذكرت وكالة الأنباء السورية "سانا" في درعا أن وحدات من الجيش مشطت الأربعاء بلدة صيدا وقريتي النعيمة وكحيل بريف درعا الشرقي لرفع المخلفات المتفجرة في حال وجودها على جانبي الطرقات المؤدية إليها وعند مداخل الأحياء والبساتين حفاظاً على حياة المدنيين وإيذانا بعودة العمل في المؤسسات الخدمية بشكل آمن، ما ينعكس على مستوى الخدمات ونوعيتها في تلك المناطق.

وشهدت محافظة درعا خلال الأسابيع الماضية عمليات تسوية أوضاع المسلحين والمطلوبين والفارين من الخدمة العسكرية في مدن وبلدات متعددة وكان آخرها الثلاثاء، حيث أنهت الجهات المختصة عملية التسوية في بلدة صيدا وقريتي النعيمة وكحيل بريف درعا الشرقي وقبلهم نصيب وأم المياذن والطيبة حسب الاتفاق الذي طرحته الدولة.

من جهة اخرى، اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني صباح الأربعاء أحد أبناء الجولان السوري المحتل.

وذكر مراسل سانا: أن قوات الاحتلال اقتحمت قرية مجدل شمس واعتقلت سلمان عواد من منزله على خلفية الوقفة الاحتجاجية التي نفذها أهالي الجولان في قرية مسعدة الاثنين رفضاً لزيادة عدد المستوطنات على أرضهم وإقامة (توربينات هوائية) على مساحة تقارب ستة آلاف دونم من أراضي قرى مجدل شمس وعين قنية وبقعاثا ومسعدة.

وكانت سلطات الاحتلال أعلنت عن مخطط جديد لإقامة سبعة آلاف وحدة استيطانية على أرض الجولان السوري المحتل بهدف زيادة عدد المستوطنين من 40 إلى 100 ألف وذلك في إطار مخططات الاحتلال لتغيير الطابع الديمغرافي والجغرافي والقانوني بالجولان في انتهاك سافر لقرارات الشرعية الدولية وميثاق الأمم المتحدة.

*مقتل وإصابة مسلحين من ميليشيا" قسد" الإرهابية في ريف الحسكة

إلى ذلك، قتل وأصيب عدد من مسلحي ميليشيا “قسد” الإرهابية المدعومة أمريكيا في هجوم استهدف مقرا لهم نفذته فصائل شعبية في منطقة المالكية أقصى الريف الشمالي الشرقي للحسكة.

وأفادت مصادر محلية من المالكية لمراسلة سانا بأن هجوما نفذته الفصائل الشعبية في ساعة متأخرة من ليلة الثلاثاء استهدف مقرا لميليشيا “قسد” الإرهابية يبعد 5 كم عن مدينة المالكية باتجاه قرية معبدة.

ولفتت المصادر إلى أن الهجوم أسفر عن مقتل وإصابة عدد من المسلحين وتدمير ذخائر وإعطاب آليات كانت مركونة في المكان.

وأصيب 4 مسلحين من ميليشيا “قسد” الإرهابية في هجوم نفذته أمس الأول الفصائل الشعبية على أحد مقرات الميليشيا في ناحية تل حميس بريف الحسكة الشمالي.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: دمشق ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/2991 sec