رقم الخبر: 340931 تاريخ النشر: تشرين الأول 17, 2021 الوقت: 12:59 الاقسام: منوعات  
مرآب دراجات تحت الماء موئل للحياة المائية

مرآب دراجات تحت الماء موئل للحياة المائية

في هولندا، حيث يتجاوز عدد الدراجات عدد سكان المدينة، سيقام مرآب للدراجات حديث فريد من نوعه. هذا المرآب سيكون تحت الماء، مما يبقي الأماكن العامة مفتوحة في الأعلى، وسيتصف من الأسفل بميزات لدعم الحياة المائية.

يشير موقع إخباري إلى وجود أكثر من نصف مليون موقع لركن الدراجات في محطات قطارات هولندا، بما في ذلك في أوترخت حيث يقع أكبر مرآب في العالم يتسع لـ 12 ألف دراجة. ومع ذلك، لا يزال من الصعب على راكبي الدراجات العثور على موقف.

وعليه، سيقام، أخيرا، خلف محطة أمستردام المركزية، حيث تلتقي القطارات والترام والحافلات وسيارات الأجرة والمشاة وراكبي الدراجات، مرآب من هيكل شبه عائم تم تصميمه في البداية للمساعدة في حماية الرصيف من اصطدام قارب عرضيا من النهر المجاور.

يقول المهندس المعماري الرئيسي، داني ايسلمان، في شركة «فنهوفن سي إس» التي ساهمت في تصميم المرآب: كانت الحماية الموضوعة لمحطة القطار والحافلات وحركة المرور على الطرق تعني وجود بعض المساحة غير المستخدمة بين الحماية والرصيف، وفي هذا المكان تقرر إضافة موقف للدراجات حيث يوجد نقص في أماكن وقوف الدراجات باستمرار، مضيفا: إن تصميم المشروع بحيث يكون شبه تحت الماء يعني إمكانية إنشاء مساحة عامة إضافية فوقه.

المرآب الذي من المقرر افتتاحه في عام 2022 سيتسع لـ 4 آلاف دراجة، وهو مصمم لجذب راكبي الدراجات إليه. ويعني ذلك سهولة الوصول وتدفقا فعليا لحركة المرور وبيئة آمنة خفيفة، واستخداما لمواد من الناحية الجمالية. هذا وسيجرى إرشاد راكبي الدراجات إلى الأسفل بحركة سلسة من مدخل الشارع والانزلاق بهدوء إلى ساحة انتظار خالية من الأجواء المجهدة.

تم تصميم الهيكل أيضا للمساعدة في دعم الحياة المائية في النهر. فالخرسانة المسامية، على سبيل المثال، تسمح للنباتات وبلح البحر بالالتصاق بجدران المرآب، فيما تساعد حصائر جوز الهند على تنقية المياه وتوفير مكان لنمو النباتات. كما ستعمل سلال شبكية تسمى(أكواخ حيوية)في حماية الأسماك الصغيرة فيما ستحبس شبكة أخرى النفايات البلاستيكية.

يقول إيسلمان عن تصميم المرآب:عندما أخذنا بيئة حيوية، موئلا للأسماك والنباتات، كان علينا أيضا اتخاذ تدابير لبناء موطن أفضل للحياة المائية مما كان عليه من قبل، مشيرا إلى أن النقاط الإيجابية الرئيسية للمشروع تكمن في أنه سمح باستخدام كمية نادرة من المساحة المتاحة على مستوى الأرض لأغراض أخرى، وبناء على ذلك، كان من الممكن التفكير في مقدار المساحة التي يمكن تخصيصها للأماكن العامة أو المتنزهات الجديدة أو ممرات المشاة.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق- وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/5938 sec