رقم الخبر: 341043 تاريخ النشر: تشرين الأول 18, 2021 الوقت: 17:13 الاقسام: دوليات  
روسيا تردّ على تصعيد الناتو دبلوماسياً
وتعلّق عمل بعثتها لدى الحلف اعتبارا من 1 نوفمبر المقبل

روسيا تردّ على تصعيد الناتو دبلوماسياً

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الاثنين، عن قرار موسكو تعليق عمل بعثتها لدى حلف شمال الأطلسي اعتبارا من 1 نوفمبر المقبل.

وخلال مؤتمر صحفي في موسكو أشار لافروف، إلى أن قرار تعليق عمل البعثة الدائمة الروسية لدى الحلف تم اتخاذه ردا على طرد عدد من الدبلوماسيين الروس المعتمدين لدى الناتو، موضحا أن الإجراء يشمل عمل كبير المسؤولين العسكريين الروس لديه.

وتابع الوزير أن روسيا تنهي عمل بعثة الاتصال التابعة للناتو في موسكو، شأنها شأن عمل المكتب الإعلامي للحلف التي تم تأسيسه سابقا لدى سفارة مملكة بلجيكا في موسكو.

وأكد لافروف أن الجانب الروس أبلغ الحلف بالخطوات الجوابية التي اتخذتها روسيا ردا على إجراء الحلف بحق أعضاء بعثتها.

وأشار إلى أنه "إذا كانت لدى الناتو أمور طارئة ما، فيمكنهم أن يتوجهوا بخصوص هذه المسائل إلى سفيرنا في بلجيكا، وهو السفير الذي يضمن العلاقات الثنائية".

وذكر أن بلاده لم تحصل من الناتو حتى الآن على أي توضيح بشأن قرارها سحب اعتماد 8 دبلوماسيين روس كانوا يعملون في البعثة.

وكان الناتو أكد سابقا أنه سحب اعتماد 8 دبلوماسيين روس وقلص عدد الاعتمادات إلى 10. وقال الأمين العام للحلف ينس ستولتنبيرغ إن الناتو يبقى منفتحا على "حوار جوهري" مع روسيا وسيواصل دعوتها إلى لقاء ضمن إطار مجلس روسيا - الناتو.

من جانبه، أعلن رئيس الصناعات الدفاعية التركية، اسماعيل دمير، أن أنقرة قد تنظر في إمكانية اقتناء مقاتلات روسية من طرازي "سو-35" و"سو-57" إذا رفضت الولايات المتحدة بيع مقاتلات "إف-16" إليها.

وشدد دمير، في حديث إلى القناة السابعة التركية، على أنه تركيا "لن تكون بلا بديل" إذا ظهرت هناك عوائق تحول دون إتمام عملية اقتنائها "إف-16"، قائلا: "إذا اقتضى الأمر، يمكن فتح موضوع "سو-35" و"سو-57" في أي لحظة".

وأشار المسؤول إلى أن الصناعات الدفاعية التركية تفعل كل ما يلزم بغية ضمان أمن البلاد، مضيفا: "إذا كانت هناك حاجة إلى أي شيء إضافي، فإننا نستطيع إيجاد حل دائما".

ويأتي هذا التصريح في ظل إعلان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأحد أن الولايات المتحدة عرضت على بلده اقتناء "إف-16"، بعد إقصاء واشنطن لأنقرة من برنامج إنتاج المقاتلات الحديثة من نوع "إف-35".

وقررت واشنطن طرد أنقرة من هذا البرنامج بسبب اقتناء تركيا المنظومة الدفاعية الروسية "إس-400".

ووفقا لوكالة "رويترز"، كانت تركيا قد قدمت إلى الولايات المتحدة طلبا باقتناء 40 مقاتلة من طراز "إف-16" من إنتاج شركة "لوكهيد مارتن" ونحو 80 من معدات التحديث لطائراتها الحالية.

وسبق أن أكد مدير الهيئة الفيدرالية الروسية للتعاون العسكري التقني، دميتري شوغاييف، أن موسكو مستعدة للتفاوض على بيع "سو-35" و"سو-57"، إذا ما قررت أنقرة اقتناءها.

*الناتو يواصل تصعيده

من جانبه، قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو)، ينس ستولتنبيرغ، إنه يتعين على الحلف ألاّ ينظر إلى التهديد الصيني بشكل منفصل عن روسيا، الخصم الجيوسياسي  الأصلي.

وزعم الأمين العام لحلف شمال الأطلسي في مقابلة مع صحيفة "فاينانشال تايمز": إن "الناتو هو تحالف لأميركا الشمالية وأوروبا. هذه المنطقة تواجه تحديات عالمية، الإرهاب والهجمات الإلكترونية وقوة الصين المتنامية... الصين تقترب منا"، مشيرا إلى أن "الصين تهدد أمن أوروبا بقدراتها السيبرانية وتقنياتها الجديدة وصواريخها بعيدة المدى".

وبحسب الأمين العام للحلف، فإن قضايا حماية دول الناتو من هذه التهديدات ستنعكس "بدقة" في العقيدة العسكرية الجديدة، التي ستصف سياسة الحلف في العقد المقبل.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2345 sec