رقم الخبر: 341049 تاريخ النشر: تشرين الأول 18, 2021 الوقت: 19:23 الاقسام: عربيات  
الأسد يستقبل وفداً روسياً لمناقشة التعاون وآخر المستجدات في المنطقة
تشييع جثمان الشهيد مدحت الصالح في القنيطرة

الأسد يستقبل وفداً روسياً لمناقشة التعاون وآخر المستجدات في المنطقة

*استئناف محادثات صياغة الدستور السوري في جنيف

استقبل الرئيس السوري بشار الأسد، الأحد، المبعوث الخاص للرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى سوريا ألكسندر لافرنتييف ونائب وزير الخارجية الروسي سيرغي فيرشينين والوفد المرافق. 

وجرى خلال اللقاء بحث مجالات التعاون القائم بين البلدين على صعيد مكافحة الإرهاب، وعلى الصعيد الاقتصادي والتجاري، كما جرى النقاش حول تطورات الأوضاع ميدانياً في سوريا، وآخر مستجدات الأحداث في المنطقة والعالم.

وأوضح لافرنتييف وفيرشينين أن هذه الزيارة تأتي ضمن توجيهات الرئيس بوتين لتعزيز هذا التعاون وتوسيع العمل مع سوريا في جميع المجالات وعلى المستويات كافة.

وجدّد الوفد الروسي التأكيد على "استعداد روسيا الدائم للمساهمة بفعالية في عملية إعادة الإعمار وتأهيل البنى التحتية التي خربها الإرهاب، وعقد شراكات استثمارية مع سوريا في ميادين الطاقة والزراعة، بما يحقق مصالح الشعبين الصديقين ويسهم في تنشيط الاقتصاد السوري".

من جهته، اعتبر الرئيس السوري بشار الأسد أن "آخر المستجدات والمتغيرات في المنطقة والعالم، وعلى رأسها الانسحاب الأميركي من أفغانستان، تؤشر إلى إنكفاء دور الولايات المتحدة وحلفائها، ما يتطلب من دول المنطقة والجوار العمل لتعزيز الأمن والسلم ورسم مستقبل المنطقة بإرادة شعوبها من دون تدخلات خارجية".

وتناول اللقاء أيضاً موضوع اجتماعات لجنة مناقشة الدستور التي ستنطلق اليوم الإثنين، وتم "التأكيد على أهمية الاستمرار في المسار السياسي من أجل التوصل إلى توافقات تنطلق من ثوابت الشعب السوري وتحفظ سيادة سوريا ووحدة أراضيها".

في سياق آخر، شُيّع اليوم جثمان الشهيد المناضل مدحت الصالح من مشفى الشهيد ممدوح أباظة في مدينة القنيطرة إلى مثواه الأخير في مدينة جرمانا بريف دمشق.

واستشهد الأسير السوري المحرر مدحت الصالح السبت 16 تشرين الأول/أكتوبر، بعد استهدافه من الاحتلال الصهيوني.

وقالت مصادر محلية: إنّ "الاحتلال استهدف الصالح في موقع عين التينة مقابل بلدة مجدل شمس في الجولان السوري المحتل".

وأكد الإعلام الصهيوني استهداف الصالح من قبل قناصين تابعين للاحتلال خلال عودته إلى منزله في عين التين شمال القنيطرة.

إلى ذلك، بدأت الإثنين في جنيف المحادثات التي ترعاها الأمم المتحدة حول صياغة دستور جديد لسوريا، لأول مرة منذ تسعة أشهر.

وتأتي هذه المحادثات، المقرر أن تستمر حتى آخر الأسبوع، في إطار جهود طويلة الأمد تبذلها الأمم المتحدة لتوحيد جميع مكونات المجتمع السوري في عملية واحدة لوضع دستور جديد، وإجراء انتخابات، وبناء سلام دائم بعد أكثر من عقد من الحرب.

وكان مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا، غير بيدرسن، قال الأحد، إن رئيسي وفدي الحكومة والمعارضة المشاركين في اللجنة الدستورية السورية اتفقا على صياغة دستور جديد.

وقال بيدرسن: إن رئيسي الوفدين السوريين المشاركين، الذين التقى بهما لأول مرة في محادثات مسبقة، اتفقا على "التحضير والبدء في صياغة إصلاح دستوري".

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: دمشق ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 11/5370 sec