رقم الخبر: 341121 تاريخ النشر: تشرين الأول 19, 2021 الوقت: 16:40 الاقسام: اقتصاد  
طهران مستعدة لاتخاذ خطوات رفيعة لتنمية التعاون الإقتصادي مع كاراكاس
مساعد رئيس الجمهورية في الشؤون الإقتصادية، مستقبلاً وزير الخارجية الفنزويلي:

طهران مستعدة لاتخاذ خطوات رفيعة لتنمية التعاون الإقتصادي مع كاراكاس

أكد مساعد رئيس الجمهورية في الشؤون الاقتصادية، محسن رضائي، استعداد طهران لاتخاذ خطوات رفيعة في مجال تنمية التعاون الاقتصادي مع كاراكاس.

وقال رضائي، الاثنين، لدى استقباله وزير خارجية فنزويلا فليكس بلاسنسيا غونزاليس في طهران: إن الوقت قد حان لكي تبرز فنزويلا حكومة وشعباً اقتدارها في قطاعات الإعمار والاقتصاد، كما هو الحال على صعيد المقاومة. وأكد وقوف ايران الى جانب فنزويلا على صعد قطاعات الإعمار والتنمية الاقتصادية، كما دعمتها في مرحلة المقاومة.

كما أكد رضائي عزيمة ايران وفنزويلا في مواصلة التعاون الاقتصادي وفق نهج واضح، و"أثبتت طهران وكاراكاس أن إرادة الشعوب أقوى من إرادة القوى الكبرى وتعاونهما بمثابة نموذج حسن للبلدان الصديقة".

ونوه مساعد رئيس الجمهورية الى أن البلدين على استعداد لاتخاذ خطوات رفيعة معاً في مرحلة الإعمار. وأعرب عن رغبة طهران في توطيد علاقاتها مع فنزويلا لاسيما في مجالات تصدير الخدمات الفنية والهندسية وتشييد مصافي النفط ومصانع البتروكيمياويات واستخراج النفط وإنتاج الصلب وسائر القطاعات الصناعية والتعدينية.

ولفت الى أن الأميركيين لا يمكن الوثوق بهم مطلقا، كما أن سبيل إنقاذ الشعوب يتمثل بالتعاون بين البلدان الصديقة، "ونستطيع بالتأكيد التغلب على المشاكل والعقبات بفضل الاستمرار بهذا النهج".

* تعزيز التعاون بمجال الطاقة

كما إستقبل وزير النفط الايراني جواد أوجي، وزير الخارجية الفنزويلي فليكس بلاسنسيا غونزاليس، والوفد المرافق له في طهران الاثنين، وأكد الجانبان ضرورة تطوير وترقية التعاون الثنائي بمجال الطاقة بين البلدين.

وأعلن وزير الخارجية الفنزيلي، عقب لقائه وزير النفط الايراني في مؤتمر صحفي، إن اللجنة الاقتصادية الايرانية -الفنزويلية المشتركة ستعقد قبل نهاية سنة 2021 في العاصمة طهران.

* خارطة طريق عشرينية

من جانبه، أكد سفير ايران السابق في كاراكاس، إن الزيارة المزمعة للرئيس الفنزيلي نيكولاس مادورو الى طهران ستشمل إبرام خارطة طريق عشرينية للتعاون مع ايران.

وأوضح أحمد سبحاني إن الرئيس مادور سيزور طهران قريباً، حيث يسبق ذلك صياغة خارطة طريق للتعاون تمتد لـ20 عاماً وإبرامها من قبل وزيري خارجية البلدين أثناء الزيارة. واستطرد قائلاً: إن السوق الفنزويلية تعد جيدة للسلع الايرانية في مجال الصناعات والمواد الغذائية والأدوية، وإن فرصة توريد الخدمات الفنية الهندسية إليها انتعشت مجدداً بعدما شهدت الأوضاع الاقتصادية تحسناً في هذا البلد. وشدد على أن ايران لا تعير اهتماماً لأية قيود تعرقل التعاون القانوني والشرعي مع فنزويلا، وأن هذا يصب في مصلحة البلدين.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/3042 sec