رقم الخبر: 341252 تاريخ النشر: تشرين الأول 23, 2021 الوقت: 12:58 الاقسام: ثقافة وفن  
رحيل شاعر النخيل وملاحم المقاومة العراقية

رحيل شاعر النخيل وملاحم المقاومة العراقية

نجم تهاوى من سماء الشعر العراقي (الشاعر سمير صبيح) شاعر الملحمة والمقاومة، رحل الى الرفيق الاعلى، إثر حادث سير بمحافظة واسط العراقية، وحملت جنازته على أكتاف محبيه بعد ساعات من الحادث، ليوارى الثرى بعد مسيرة طويلة من عمره، قضاها مرتلا في شعره آيات الصمود والمقاومة.

سمير صبيح القريشي (أبو علي) من مواليد 1970 ، 51 عاما ، تعرض لحادث سير ليلة الجمعة على طريق بدرة الكوت بمحافظة واسط.
صبيح شاعر النخيل الباسقات الذي طالما تغنى بشعره بصمود المقاومة وملاحم الحشد الشعبي المقدس، هو من أعظم شعراء ما يسمى بـ "جيل شعراء الثمانينيات" في العراق. وهو سخر جميع برامجه الإذاعية والتلفزيونية العراقية للترويج لثقافة المقاومة.
كان من الشعراء الذين كانت قصائدهم بالهجة المحلية العراقية، حاضرة في العراق على مدى العقود الثلاثة الماضية، لكنه لم يكن معروفا في العراق فقط ، ففي سن العشرين نال لقب أفضل شاعر في مهرجان الرباط المغربي.
اشتهر أبو علي بعد هجوم داعش الارهابي على الموصل وصدور فتوى الجهاد الكفائي من قبل المرجعية الشيعية العليا في النجف الاشرف، بتأليف أشعار داعمة للحشد الشعبي ، وتقديم برامج خاصة في الشعر الملحمي والوطني على قنوات عراقية مختلفة، بما في ذلك قناة العراقية الفضائية الرسمية.
وتعتبر قصيدة "جمال الروح" من أشهر قصائده وأكثرها شعبية.
كتب جمال الروح عن الشهيد أبو مهدي المهندس بعد استشهاده، واصبحت هذه القصيدة انشودة ، ترددها شفاه عشاق الشهيد المهندس في العراق وتعد حاليا كواحد من أشهر القصائد في الحشد الشعبي.
لقب بشاعر مرهم الجراح، ومسكن الآلام التي تهدأ نهارا وتستيقظ ليلا ؛ هو شاعر الأمهات اللآتي تغنين بقصائده ، ورددن نشيد المقاومة بفخر وكبرياء ليتناسن ألم فقدانهن لفلاذ اكبادهن الذين استشهدوا في جبهات المقاومة ضد داعش،كما كانت قصائده بمثابة التهويدة في آذان الأطفال.
يقال أنه عندما يموت شاعر كبير ، فإن العالم يتوقف بشكل غريب ويأخذ شكلا مختلفا ، لكن أصدقاء "سمير صبيح" لا يعتبرونه ميتا ، بل يشبهونه بنجم في السماء، رغم أنه على بعد سنوات ضوئية، فإن شعاعه يصل الارض، لا ..، سمير صبيح لا يسقط "النخلة تموت واقفة".
في إحدى قصائده ، شبه نفسه بالنخلة التي اذا ما رميت بالحجر، لكنه يرمي التمر الحلو عند أقدام من رجموه بالحجارة ليجبرهم على الانحناء والتقاط الثمر.
طبع نخلة إذا ترمونی بحجار
أذب تمری وأخلیکم تدنکون

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ ارنا
الرد علی تعلیقاتکم
احسان تشرين الأول 24, 2021 - 09:58
rateup0
ratedown0
الرد
comment رحمة الله على روحه الطاهرة
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 22/8092 sec