رقم الخبر: 341306 تاريخ النشر: تشرين الأول 24, 2021 الوقت: 12:52 الاقسام: علوم و تکنولوجیا  
هابل يمنح العلماء رؤية غير مسبوقة لـ"الساعات الأولى" من موت نجم

هابل يمنح العلماء رؤية غير مسبوقة لـ"الساعات الأولى" من موت نجم

مثل شاهد على موت عنيف، أعطى تلسكوب هابل الفضائي التابع لناسا علماء الفلك مؤخرا نظرة غير مسبوقة للحظات الأولى من الزوال الكارثي لنجم وفقا لما نقلته RT.

وتوفر بيانات هابل، جنبا إلى جنب مع الملاحظات الأخرى للنجم المنكوب من التلسكوبات الفضائية والأرضية، لعلماء الفلك نظام تنبؤات مبكر حول الانفجارات القادمة للنجوم الأخرى.وأوضح رايان فولي من جامعة كاليفورنيا، سانتا كروز، قائد الفريق الذي قام بهذا الاكتشاف: "هذا وضع مختلف، لأننا نعرف حقا ما يحدث ونرى الموت في الواقع".ويقع المستعر الأعظم، المسمى SN 2020fqv، في مجرات الفراشة المتفاعلة، والتي تقع على بعد نحو 60 مليون سنة ضوئية في كوكبة العذراء.ووقع اكتشافه في أبريل 2020 بواسطة مرفق زويكي العابر في مرصد بالومار في سان دييغو، كاليفورنيا.
أعطت ملاحظات ساتل مسح الكواكب الخارجية العابرة (TESS)، وهو قمر صناعي تابع لوكالة ناسا مصمم في المقام الأول لاكتشاف الكواكب الخارجية، وتلسكون هابل، جنبا إلى جنب مع مجموعة من المراصد الأرضية أول نظرة شاملة لنجم في "الساعات الأولى" بعد موته. وبحث هابل عن مادة قريبة جدا من النجم، تسمى مادة نجمية، بعد ساعات فقط من الانفجار، حيث وقع تفجير هذه المادة من النجم في العام الأخير من حياته. وسمحت هذه الملاحظات لعلماء الفلك بفهم ما كان يحدث للنجم لحظة احتضاره مباشرة.
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: اليوم السابع
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/6380 sec