رقم الخبر: 341345 تاريخ النشر: تشرين الأول 24, 2021 الوقت: 21:55 الاقسام: عربيات  
عشرات الأسرى يستعدون لخوض معركة الإضراب المفتوح عن الطعام
نصرة ومساندة للمعتقلين الستة المضربين في سجون العدو

عشرات الأسرى يستعدون لخوض معركة الإضراب المفتوح عن الطعام

* الأمم المتحدة تطالب السعودية بالإفراج عن المعتقلين الفلسطينيين

أكّدت الهيئة القيادية العليا لأسرى حركة "حماس" داخل سجون الاحتلال، الأحد، أنّ "عشرات الأسرى يستعدون لخوض معركة الإضراب المفتوح عن الطعام نصرة ومساندة للأسرى الستة المضربين عن الطعام، رفضاً للاعتقال الإداري".

وقالت الهيئة في تصريحٍ لها: "لا يمكننا الصمت في ظل ما يتعرّض له الأسرى المضربين عن الطعام رفضاً للاعتقال الإداري و لن نتركهم وحدهم".

ولفتت إلى أنها تحمّل "الاحتلال كامل المسؤولية عن حياة الأسير البطل كايد الفسفوس، والأسير البطل مقداد القواسمي وبقية الأسرى المضربين"، مطالبةً المؤسسات القانونية والمنظمات الدولية لحقوق الإنسان "الوقوف عند مسؤولياتها والتحرك لإنهاء جرائم الاحتلال بحق الأسرى".

يذكر أن الأسير علاء الأعرج يخوض اضراباً عن الطعام منذ 78 يوماً، وهشام أبو هواش منذ 69 يوماً، وشادي أبو عكر منذ 61 يوماً، وعياد الهريمي منذ 32 يوماً، ورأفت أبو ربيع منذ 8 أيام.

وفي السياق، أكّد القيادي في حركة حماس خالد الحاج أنّ "الخطر الذي يتهدد فعلياً حياة أكثر من أسير في سجون الاحتلال يستوجب حراكات تناسب تلك الآهات والآلام التي يتجرعها هؤلاء الأسرى".

ودعا الحاج "الجماهير بكافة أماكن التواجد الفلسطيني والفصائل والسلطة العمل على ممارسة كل الضغوط من أجل إنقاذ حياة الأسرى المضربين"، كما دعا الهيئة القيادية العليا لأسرى حماس "عبر قنواتهم مع مصلحة السجون وأجهزتها لإنقاذ حياة مقداد القواسمي التي تتعرض لخطر حقيقي، وإنقاذ بقية الإخوة المضربين عن الطعام".

وكانت الهيئة قد أكدت  في وقتٍ سابق أنّها لن تسمح "باستفراد إدارة السجون بأي أسير مهما كان انتماؤه التنظيمي، وستكون سداً منيعاً في التصدي للسجان والحفاظ على منجزات الحركة الأسيرة".

يُذكر أنّ والدة الأسير المضرب عن الطعام منذ أكثر من 3 أشهر مقداد القواسمي أعلنت  اليوم تدهور حالته الصحية ونقله إلى العناية الفائقة.

في السياق، كشفت والدة الأسير مقداد القواسمي، إيمان بدر، المضرب عن الطعام منذ 95 يوماً، أنه جرى نقل الأسير إلى العناية الفائقة بعد تدهور حالته الصحية الأحد.

وقالت والدته الأحد إنّ "الاحتلال لا يسمح لنا بزيارته إلا بحراسة مشددة وبوجود الشرطة"، مشيرة إلى أنه "لم نلمس أي تحرك جدي بعد من قبل أصحاب القرار لإنقاذ الأسير".

من جانب آخر، طالبت الأمم المتحدة السلطات السعودية بالإفراج الفوري عن معتقلين فلسطينيين، واصفه احتجاز الفلسطينيين في السجون السعودية بـ"التعسفي".

جاء ذلك في تقرير أصدره فريق الأمم المتحدة العامل المعني بالاحتجاز التعسفي (WGAD)، حول تعامل السلطات السعودية مع اثنين من الفلسطينيين تم اعتقالهم بشكل تعسفي في نيسان/ أبريل عام 2019.

ووصف التقرير احتجاز الفلسطينيين محمد وهاني الخضري في السجون السعودية بـ”التعسفي”، موضحا أنهما حُرما من حريتهما على أسس تمييزية، على أساس أصلهما القومي كفلسطينيين.

وأكد التقرير أن السلطات السعودية "فشلت في إرساء أساس قانوني لاعتقال واحتجاز محمد وهاني الخضري".

وأشار إلى أن محمد وهاني تم انتهاك حقهما في عدم التعرض للاحتجاز التعسفي، إذ إن احتجازهما في السعودية "غير معقول وغير قانوني وغير مناسب وغير ضروري"، مؤكدا حرمانهما من حقوقهما الأساسية في الحصول على محاكمات عادلة، وهو ما يمثل انتهاكا جسيما من قبل المملكة السعودية.

واتهمت المنظمة الأممية السلطات السعودية باتخاذ "إجراءات تمييزية" ضد مجموعة من 60 فلسطينياً تم اعتقالهم بشكل جماعي، حرموا من حقهم في توكيل محام خاص للترافع أمام المحاكم بشأن التهم الموجهةِ إليهم.

وفي آب/ أغسطس الماضي، قضت المحكمة الجزائية السعودية بالحبس 15 عاما على الممثل السابق لحركة "حماس" لديها، محمد الخضري؛ بتهمة دعم المقاومة، ضمن أحكام طالت 69 أردنيا وفلسطينيا، تراوحت ما بين البراءة والحبس 22 عاما.

*هنية يكثّف اتصالاته بشأن معتقلي "حماس" في السعودية

من جهته، أجرى رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنية اتصالات مكثفة خلال الأيام الماضية مع العديد من دول الإقليم للتدخل من أجل إطلاق سراح معتقلي الحركة في السعودية، وعلى رأسهم ممثل الحركة السابق محمد الخضري أبو هاني.

ووفق بيان لمكتب هنية، شملت هذه الاتصالات كلًا من مصر وقطر وتركيا والأمم المتحدة، وكذلك الإمارات.

وزوّد هنية الأمين العام للأمم المتحدة بكشفٍ يتضمن أسماء المعتقلين كافة، والمعلومات المتعلقة بهم، معرباً عن أمله أن "تنتهي هذه القضية ويتمّ إطلاق جميع المعتقلين، وأن لا يستمر السجن والمرض في النيل من أجساد المعتقلين".

كما نوّه إلى أوضاعهم الصحية الصعبة، لافتاً إلى أنه "لا أحد يتمنى أن يفقد أي من أبطال الشعب الفلسطيني حياته داخل السجن في السعودية".

وتلقّى هنية وعوداً بالتحرّك من هذه الدول، والعمل على معالجة هذه القضية، وأكّد أنه "واخوانه في قيادة الحركة سيواصلون حراكهم السياسي والدبلوماسي من أجل تأمين الإفراج عن المعتقلين لدى المملكة وإغلاق هذا الملف نهائياً".

وطالبت حركة "حماس" السلطات السعودية في أكثر من مرة بضرورة الإفراج الفوري عن ممثلها لدى المملكة، محمد الخضري.

وتعتقل السعودية، الخضري ونجله ونحو 50 أردنياً وفلسطينياً، منذ مطلع العام 2019، وقضت بسجن العديد منهم لفترات تتراوح بين 3-19 سنة، بتهم تقديم الدعم المالي لحركة "حماس"، وتُهم أخرى.

*عشرات المستوطنين يجددون تدنيس باحات الأقصى المبارك

إلى ذلك اقتحم مستوطنون، الأحد، المسجد الأقصى المبارك بحراسة مشددة من شرطة العدو الصهيوني.

وأفادت مصادر فلسطينية أن عشرات المستوطنين اقتحموا المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة، ونفذوا جولات استفزازية في باحاته، تركزت في الجزء الشرقي منه.

وتشهد القدس القديمة وبوابتها إجراءات عسكرية مشددة تتمثل بالتفتيش الدقيق للمقدسيين والمصلين في الأقصى، إضافة إلى جملة من الاستفزازات بحق الشبان.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: القدس المحتلة ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/2038 sec