رقم الخبر: 341346 تاريخ النشر: تشرين الأول 24, 2021 الوقت: 21:56 الاقسام: عربيات  
سريع: عملية" ربيع النصر"حررت مناطق واسعة في شبوة ومأرب
وتكبّد قوى العدوان في اليمن خسائر كبيرة بالأرواح والعتاد

سريع: عملية" ربيع النصر"حررت مناطق واسعة في شبوة ومأرب

*الديلمي: ما يدفع الأمريكي لوقف الحرب هو المزيد من الإنجازات الميدانية

كشف المتحدث الرسمي للقوات المسلحة العميد يحيى سريع في مؤتمر صحفي له، الأحد، عن نتائج عملية” ربيع النصر” في محافظتي شبوة ومأرب والتي انتهت بتحرير مساحة تقدر بأكثر من 3200 كم مربع، كما كشف العميد سريع عن دور سلاح الجو المسير والقوة الصاروخية والدفاعات الجوية في تنفيذ العملية.

وأوضح العميد سريع أن قواتنا المسلحة واصلت تحقيق الإنجازات الميدانية وهي بصدد تحرير البلاد بدحر قوى العدوان والعملاء والمرتزقة.. مضيفا أن هذه العمليات أدت الى تحرير مناطق واسعة من عدة محافظات ناهيك عن تكبيد العدو خسائر كبيرة.

وأوضح العميد سريع أنه وبمشاركة أبناء المناطق المحررة في هذه العملية باشرت الوحدات العسكرية المكلفة بمهمة التحرير تنفيذ العملية وفق الخطة العملياتية وحققت وحداتنا العسكرية خلال الأيام الأولى للعملية تقدماً ميدانياً كبيراً وذلك بفضل الله تعالى ثم بتعاون أبناء تلك المناطق وموقفهم المسؤول تجاه انفسهم وتجاه قواتهم المسلحة التي سارعت على تأمين مناطقهم قبل أن تتولى الجهات المختصة من الأجهزة الأمنية توفير الأمن والاستقرار لتلك المناطق.

كما أوضح العميد سريع أن قواتنا نجحت في تحرير مديريات عسيلان وبيحان وعين من محافظة شبوة وتحرير مديريتي حريب والعبدية وأجزاء من مديريات جبل مراد والجوبة بمحافظة مأرب ليصبح إجمالي ما تم تحريره خلال عملية ربيع النصر 3200 كيلومتر مربع.

وقال العميد سريع ” لقد ظلت بعض المناطق في محافظة مارب والتي تحررت مؤخراً وكراً من أوكار العصابات التكفيرية التي تمارس فيها نشاطها وعلى مرأى ومسمع من تحالف العدوان الذي كان يقدم الدعم لها.. مضيفا: أنه وتنفيذاً للتوجيهات فقد باشرت القوات المسلحة فور تحرير تلك المناطق في إعادة تطبيع الحياة، وتولت وزارة الداخلية عبر أجهزتها الأمنية وكذلك الجهات المعنية مسؤولياتها بما فيها السلطة المحلية.

وأكد العميد سريع أن العملية أسفرت عن مقتل واصابة وأسر 1840 منهم 550 قتلى و 1200مصابون و90 اسيراً..  ومن بين القتلى قيادات مما يسمى داعش والقاعدة والتي كانت تتخذ من العبدية وكراً من اوكارها وهناك تتلقى الدعم والاسناد من قبل تحالف العدوان وقيادات المرتزقة في محافظة مارب.

وأضاف العميد سريع: أن العملية أدت إلى اعطاب واحراق وتدمير ما يقارب 160 آلية ومدرعة وعربة وناقلة جند إضافة الى تدمير 180 أسلحة، كما نجحت قواتنا في تدمير 5 مخازن أسلحة واسقاط اربع طائرات استطلاعية منها سي اتش فور، بالإضافة  لاغتنام عشرات المدرعات والآليات..

وأكد العميد سريع أن الخسائر الكبيرة في صفوف المرتزقة تفرض على القوات المسلحة وضمن مسؤولياتها تجاه كافة أبناء الشعب بما في ذلك المرتزقة انفسهم .. أن تدعوهم الى التوقف عن القتال في صفوف العدو.

كما أكد أن القوات المسلحة تعتبر الخيانة والعمالة والارتزاق حالة إنحراف خطير يصيب من لم يتشبعوا بثقافة الحرية والاستقلال وهذه الحالة المرضية تفرض على المنظومة الثقافية والإعلامية وضمن استراتيجية شاملة ضرورة التعامل معها بمسؤولية حتى يكون شعبنا ومجتمعنا بلا عملاء وبلا مرتزقة وبلا خونة.

وأضاف: أن هذا الشعب الحر العزيز الذي عبر عن نفسه في فعاليات المولد النبوي الشريف ليؤكد للعالم أن الخونة فيه ليسوا الا قلة قليلة تواجه اليوم مصيرها الحتمي.

وقال العميد سريع ” إن القوات المسلحة وهي تكشف تفاصيل عملية ربيع النصر تؤكد على الدور المشرف والبارز لقبائل محافظات البيضاء وشبوة ومأرب في العملية.. وقد عبرت مواقف هذه القبائل الأبية عن أصالتها الإيمانية بانتصارها لكرامتها الوطنية ومبادئها المعبرة عن نخوتها وعزتها.

وأضاف”  إن القوات المسلحة تسجل فخرها واعتزازها بمواقف قبائل اليمن ودورها في معركة الحرية والاستقلال وهو الدور المشرف والتاريخي الذي سيظل حاضراً في الذاكرة الشعبية جيلاً بعد جيل، فتحية القوات المسلحة للمشايخ والشخصيات الاجتماعية وكل أبناء القبائل الذين أختاروا أن يكونوا مع بلدهم .. مع شعبهم .. مع وطنهم .. مع كرامتهم .. مع حريتهم ورفضوا ان يكونوا عملاء للأجنبي وخونة لبلادهم .. بل كانوا أحراراً وسيكونوا كذلك.

وجدد التأكيد أن القوات المسلحة وهي بصدد تنفيذ خطوات مهمة خلال الفترة القادمة تهيب بكافة أبناء الشعب بالمشاركة الفاعلة في معركة الحرية والاستقلال فهذه المعركة هي معركة كل اليمنيين .. كل الاحرار .. كل من يتطلع لأن يكون اليمن عزيزاً حراً مستقلا.

ولفت إلى أن من أبرز نتائج عملية ربيع النصر هو تعزيز الموقف العسكري لقواتنا المسلحة وهي تطارد المرتزقة والعملاء والخونة الذين يقاتلون في صفوف الأجنبي.. مضيفا أن القوات المسلحة وهي على مشارف مدينة مأرب تجدد تحذيرها لقادة المرتزقة من مغبة الاستمرار في موقفهم موقف العمالة والخيانة والارتزاق.

وأكد أن القوات المسلحة لن تتردد في التعامل المناسب مع تلك القيادات العميلة , فالأحرار من أبناء شعبنا في المناطق المحتلة يرصدون تحركاتها وستلاقي مصيرها وهو مصير كل خائن وكل عميل وكل مرتزق ما لم تبادر الى التوقف الفوري عما هي فيه من خيانة وعمالة وإرتزاق.

ودعا المواطنين في مدينة مأرب الى الابتعاد عن المقرات التي يتخذها المرتزقة لأغراض عسكرية بما في ذلك مقرات قيادات المرتزقة من الذين نهبوا أموال الشعب ولديهم الأرصدة في بنوك الخارج فمثل هؤلاء لن يفلتوا من عقاب هذا الشعب عاجلاً أم آجلاً.

من جانب آخر، أكد السفير اليمني لدى طهران، إبراهيم الديلمي، أن الحشود اليمنية المليونية التي نزلت في احتفالات ذكرى المولد النبوي الشريف، تثبت للعالم أن مؤامرات الأعوام السبعة أُحبطت وانعكست في صالح الشعب اليمني.

وفي حديث لقناة المسيرة قال الديلمي "لم نستغرب الحنق الدولي من المشهد الكبير في صنعاء ومن الطبيعي أن يستنفر العدوان أدواته سواء في مجلس الأمن أو غيره بعد إدراك فشلهم".

الديلمي تساءل عن أسباب غياب القلق الأمريكي تجاه مأرب أو عموم اليمن في المرحلة التي كان العدوان يستخدمها لإزهاق أرواح المدنيين واستقطاب "القاعدة وداعش".

وأضاف: إن القلق الأمريكي تعبير عن مخاوفه الطبيعية بعد تراجع سمعته الدولية وعجزه عن إيقاف نجاحات الجيش واللجان في معركتهم التاريخية.

وتابع الديلمي قوله، عندما نرى ما يعصف ببقية البلدان في المنطقة جراء التدخلات الأمريكية ندرك أهمية ما تحقق في اليمن بعد قطع أيدي الهيمنة وتحقيق الاستقلال.

وأوضح أن أطراف العدوان لا تبدو حريصة على الحل السياسي والجميع بات يجزم بأن تلك الأطراف فشلت بكل المقاييس، مضيفا أنه خلال المرحلة الأخيرة لوحظ أن بايدن ووزير خارجيته ومبعوثه الخاص باتوا هم المعنيين مباشرة بملف اليمن وليس السعوديين.

وقال:" إن ما يدفع الأمريكي لوقف الحرب هو المزيد من الإنجازات الميدانية".

كما أشار إلى أن ما يطرحه اليمن في إطار مساعي الحل هو حق مشروع يتناول استحقاقات فرضتها سنوات الحرب، والحلول المنتقصة لن توصل الشعب إلى نتيجة.

*المرتضى: قوى العدوان تعرقل تنفيذ الاتفاقات الموقعة بشأن الأسرى في ظل عجز أممي

هذا وأكد ‏رئيس اللجنة الوطنية لشؤون الأسرى عبدالقادر المرتضى أن قوى العدوان ومرتزقته تعرقل تنفيذ الاتفاقات الموقعة بشأن تبادل الأسرى في ظل عجز الأمم المتحدة عن تحريك هذا الملف الإنساني.

وقال المرتضى في تغريدة له: بعد عام من تنفيذ اتفاق يتيم بشأن تبادل الأسرى مع قوى العدوان والمرتزقة: مرور عام كامل على تنفيذ أول وآخر صفقة تبادل للأسرى برعاية الأمم المتحدة ولم نستطع بعدها تنفيذ أي صفقة جديدة بسبب عرقلة قوى العدوان ومرتزقتها تنفيذ بقية الاتفاقات الموقعة، إضافةً إلى العجز الأممي الواضح في تحريك هذا الملف الإنساني.

وأمام العراقيل الذي يضعها العدوان أمام تنفيذ اتفاقات تبادل الأسرى بما في ذلك التي تمت برعاية الأمم المتحدة تسعى لجنة شؤون الأسرى إلى عمليات تبادل بوساطات محلية غير أن العدوان يحاول إقفال هذا الباب أيضا.

وكان مرتزقة العدوان تلقوا توجيهات سعودية صارمة بمنع عمليات التبادل المحلية منذ شهر مارس، ونتيجة لذلك لم تتمكن اللجنة الوطنية لشؤون الأسرى من تنفيذ سوى بعض عمليات التبادل الفردية.

وفي يونيو الفائت كشف رئيس اللجنة الوطنية لشؤون الأسرى عبدالقادر المرتضى، عن توجيهات سعودية جديدة للمرتزقة بوقف كل عمليات التبادل المتفق عليها محلياً، موضحا أن التوجيهات السعودية إلى مرتزقتها أدت إلى تعليق 7 عمليات تبادل أسرى في عدة جبهات تشمل 400 أسير من الطرفين.

يذكر أن قوى العدوان نفذت في منتصف أكتوبر 2020 وبعد مماطلة طولية، عملية تبادل يتيمة شملت مئات الأسرى من الطرفين بموجب اتفاق تم التوقيع عليه بعد مفاوضات استضافتها سويسرا.

*وزارة حقوق الإنسان تستنكر بيان مجلس الأمن الدولي الأخير بشأن اليمن

هذا واستنكرت وزارة حقوق الإنسان البيان الصحفي لمجلسِ الأمن الدولي بشأن اليمن، الصادر الأربعاء الماضي.

وأشارت الوزارة، في بيان لها إلى أن مجلس الأمن بهذا البيان أكد تماديه واستخفافِه بميثاق الأمم المتحدة، وقواعد وأحكام القانون الإنساني الدولي، خاصة ما يتعلق بمسؤوليته الأساسية في صون حقوق الإنسان وحفظ السلم والأمن الدوليين، ومنع العدوان على أي دولة عُضو في الأمم المتحدة، وبأي شكل كان.

ولفتت إلى أن المجلس بهذا الموقف قد تجاهل متعمداً انتهاكات دول تحالف العـدوان وجرائمها الجسيمةَ في اليمن منذ ألفين وأربعمائة يوم حتّى تأريخ إصدار بيانه الأخير المشؤوم، مخــالفــاً كل قواعد وأحكام قانون الحرب وحقوق الإنسان.

وأكدت أن مجلس الأمن بهذا الإعلان يحاول شرعنه جرائم وانتهاكات دول تحالف العدوان الجسيمــة داخل اليمن، إلى جانب تشجيع مجرمي دول العدوان على ارتكاب مزيد من المجازر، مشيرة إلى ما حصل بعد بضـع سـاعـات مـن صدور بيان المجلس: كيف تعرّض المدنيون في العاصمة صنعاء لغارات جوية، ومثلها محافظات صعدة ومأرب والحديدة.

وحمّل بيان وزارة حقوق الإنسان، مجلس الأمن المسؤولية القانونية والأخلاقية إزاء الجرائم التي ترتكبها دول تحالف العدوان من قتل لمزيد من المدنيين، وتدمير المنشآت الحيوية، وآخـرها الخميس الماضي في حــق المـدنييـن فــي منطقة سعـوان بأمانة العاصمة، ومحافظات صعدة ومأرب والحديدة.

وطالب، مجلس الأمن بالعودة إلى جادة القانون الدولي، والنأي بنفسه عن التجاهل المستمر، والصمت المخزي، والعمل على تصحيح انحيازه مع دول العدوان وانحرافاته ومواقفه تجاه المدنيين في اليمن، التي تغلب عليها المصالح المتعارضة مع مهمته الأساسية المتمثلة في حفظ السلم والأمن الدوليين، بما يتسق مع المبادئ والقيم الإنسانية التي تنتهكها دول العدوان بشكل دائم ومتكرّر في اليمن والمنطقة.

*طيران العدوان يخرق اتفاق السويد وينفذ ثلاث غارات على مدينة الحديدة

في غضون ذلك، شن طيران العدوان السعودي الأمريكي عدة غارات السبت، على مدينة الحديدة في خرق فاضح لاتفاق السويد.

وأوضح مصدر محلي أن طيران العدوان شن 3 غارات على مدينة الحديدة، دون أن يبلغ عن ضحايا حتى اللحظة، مشيرا إلى أن تحليق طائرات العدوان لا يزال متواصلا.

وكانت غرفة ضباط الارتباط، سجلت الجمعة، 215 خرقا لقوى العدوان في جبهات الحديدة بينها إستحداث تحصينات قتالية في الجبلية والجاح، وشن غارتين لطيران تجسسي وتحليق 16 طائرة تجسسية، في أجواء عدد من المديريات و41 خرقا بقصف مدفعي و132 خرقا بالأعيرة النارية المختلفة.

ويواصل العدوان ومرتزقته خرق وقف إطلاق النار بشكل يومي غير مكترث لاتفاق السويد، وفي المقابل لا تحرك لجان المراقبة الأممية ساكنا.

-------

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: صنعاء ــ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 3/5422 sec