رقم الخبر: 341445 تاريخ النشر: تشرين الأول 26, 2021 الوقت: 10:51 الاقسام: رياضة  
ميسي ونيمار ومبابي.. مثلث الرعب مفقود في معادلة باريس

ميسي ونيمار ومبابي.. مثلث الرعب مفقود في معادلة باريس

يمتلك باريس سان جيرمان، مثلثا هجوميا من 3 لاعبين ضمن الأفضل في العالم، هم ليونيل ميسي، المتوج بالكرة الذهبية 6 مرات، والبرازيلي نيمار، الأغلى في تاريخ كرة القدم، وكيليان مبابي، أحد أقوى اللاعبين الواعدين.

ورغم الإمكانات الفردية التي يتمتع بها كل لاعب من الثلاثي، إلا أنهم لم ينجحوا بعد في التأقلم معا، أو يقدموا الأداء الهجومي المنتظر منهم.

والتقى الفريق الباريسي مساء الأحد بأولمبيك مارسيليا في كلاسيكو فرنسا، وانتهت المباراة بالتعادل السلبي، ما يشير إلى أن ثلاثي الأحلام لم يتأقلم بعد، رغم المشاركة معا في أكثر من مناسبة.

ولا يمكن إنكار القدرات والخطورة التي يتمتع بها ثلاثي الـ"بي إس جي"، وقد ظهر هذا جليا في مباراتين حيوتين في دوري أبطال أوروبا، أمام مانشستر سيتي الإنجليزي، ولايبزيج الألماني.

ورغم ذلك ليس هناك تناغم أو انسجام بعد بين نيمار وميسي ومبابي، حيث لا يقدمون أفضل مستوياتهم.

وعول ماوريسيو بوكيتينو على الثلاثي المذكور، إلى جانب أنخيل دي ماريا، وذلك للمرة الثانية في الموسم، ورغم إمكانات اللاعبين أخفق المدرب الأرجنتيني في تحقيق نجاح في المباراتين.

ابتسامة نيمار

وبدأ نيمار، الذي انضم إلى باريس سان جيرمان في صيف 2017 مقابل 222 مليون يورو، يثير قلق جمهور النادي الباريسي، لأنه صار يقدم أداءً غير جيد.

وأحرز نيمار هدفا واحد منذ بداية الموسم، ما يثبت أن البرازيلي لم يبدأ الموسم بنفس نسق وديناميكية المواسم الأخرى.

وتشهد ابتسامة نيمار الساخرة بعد استبداله (أمام مارسيليا) على أنه لا يشعر بالراحة، وهذا هو أحد أسباب معاناة الفريق وتراجع أدائه.

مركز ميسي

وأجبر تمركز البرازيلي في محور خط الهجوم، بوكيتينو على إشراك ميسي في مركز الجناح، ما أثر على أدائه هو الآخر.

ولا يزال ميسي، المرشح الأبرز للتتويج بجائزة الكرة الذهبية، يتأقلم مع ناديه الجديد، بعد قضاء حياته المهنية كاملة في برشلونة.

وأخفق ميسي في الظهور بصورة جيدة في مركز الجناح، وزاد هذا من الضغط على المغربي أشرف حكيمي الذي حصل على بطاقة حمراء في كلاسيكو فرنسا.

وبطرد حكيمي عاد ميسي إلى مركزه الطبيعي، لكن باريس سان جيرمان كان قد خسر سيطرته على مجريات المباراة، وبالكاد منح مارسيليا الأرجنتيني مساحات.

قناص باريس

أما بالنسبة إلى مبابي، فهو يمر بحالة جيدة ويتولى مسؤولية قيادة الفريق في الأسابيع الأخيرة.

وأحرز ليونيل هدفين في مباراة لايبزيج، لكن مبابي، الذي افتتح التسجيل في تلك المباراة، كان من أعاد تنشيط فريقه، وحصل على جائزة "رجل المباراة".

ولا يزال الغموض يحاوط مستقبل مبابي، لذا يبذل اللاعب قصارى جهده لجعل الجمهور الباريسي ينسى مسألة تجديد عقده، الذي ينتهي في صيف 2022.

وسجل مبابي 6 أهداف في الدوري الفرنسي وهدفا في دوري الأبطال حتى الآن، وهو أكثر لاعب حاسم في الفريق منذ بداية الموسم.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الاخبار كووره
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 5/5424 sec