رقم الخبر: 341506 تاريخ النشر: تشرين الأول 26, 2021 الوقت: 19:02 الاقسام: عربيات  
الجيش اليمني واللجان الشعبية يحررون مديرية الجوبة في محافظة مأرب
حقوق الإنسان تستنكر وجود مواد إغاثية في الثكنات العسكرية للمرتزقة بالعبدية

الجيش اليمني واللجان الشعبية يحررون مديرية الجوبة في محافظة مأرب

*المرتزق عيدروس الزبيدي يجدد استعداده للتطبيع مع العدو الصهيوني

تمكنت قوات الجيش اليمني واللجان الشعبية صباح الثلاثاء من تحرير مديرية الجوبة في محافظة مأرب شمال شرقي العاصمة صنعاء.

وقالت مصادر محلية ان قوات الجيش اليمني واللجان الشعبية تمكنت من السيطرة على كامل مركز مديرية الجوبة وما حولها بعد اشتباكات مع مرتزقة قوى العدوان السعودي تستمر منذ أكثر من شهر.

وبحسب المصادر، فإن قوات الجيش واللجان الشعبية تمكنت من تحرير منطقة الجديد مركز الجوبة، والتي تضم عددا من المباني الحكومية.

كما سيطرت القوات الحكومية على مفرق البيضاء - حريب ومفرق مديرية جبل مراد، وجبال الاسيود شمال شرق الجوبة.

ووفقا للمصادر، فقد تمكن الجيش واللجان الشعبية ايضا من السيطرة على جبل الكتف الاستراتيجي غربي المديرية ذاتها.

وتعد الجوبة ثالث مديرية في محافظة مأرب، تسقط في أيدي ابطال الجيش اليمني واللجان الشعبية، منذ تحريرهم مديرية بيحان غربي شبوة، في شهر سبتمبر الماضي.

وسبق أن كشف عضو المجلس السياسي الأعلى، محمد علي الحوثي، في مقابلة تلفزيونية أن أبناء محافظة مأرب باتوا يمتلكون يقظة كبيرة وبدؤوا يتحَرّكون بشكل كبير لدحر الغزاة ومرتزِقتهم (القاعدة وداعش) من المحافظة.

وكان المتحدث الرسمي للقوات المسلحة اليمنية "العميد يحيى سريع" قد استعرض في مؤتمره الصحفي، الأحد الماضي، المشاهد التي وثقها الإعلام الحربي لعمليات تطهير مديريات عسيلان وبيحان وعين بمحافظة شبوة ومديريتي العبدية وحريب مع أجزاء من مديريتي الجوبة وجبل مراد بمحافظة مأرب وذلك ضمن عملية "ربيع النصر" التي أدت إلى تطهير مساحة تقدر بأكثر من 3200 كم مربع.

وقد شنت طائرات العدوان السعودي،خلال الساعات الماضية، 14 غارة جوية على مديرية الجوبة، وغارتين على مديرية صرواح في مأرب.

أما في الساحل الغربي، فأفاد مصدر عسكري يمني، رصد 178 خرقاً جديداً لقوات العدوان السعودي في جبهات الحُديدة خلال الساعات ال24 الماضية. بعدما كان قد نفذ سابقاً 297 خرقاً في جبهات الحديدة.

وقد شنّت طائرات العدوان السعودي التجسّسية 5 غارات على جزيرة كمران ومديرية الصَّليف شمالي غرب الحُديدة ومنطقة التُّحيتا جنوباً.

وفي حضرموت جنوبي شرق اليمن، شهدت مدينة المكلا احتجاجات واسعة، الاثنين، على تردّي الأوضاع المعيشية والخدمية.

وقالت مصادر محلية يمنية: إن المحتجين اغلقوا عدداً من الشوراع الرئيسية بالحجارة ومنعوا مرور السيارات وطالب المحتجون بتحسين الأوضاع المعيشية والخدمية ورحيل قوات هادي والتحالف.

وفي شبوة جنوبي شرق اليمن قالت مصادر إعلامية يمنية: إن القوات الإماراتية انسحبت، فجر الثلاثاء، من أحد المعسكرات في عتق باتجاه حضرموت جنوبي شرق اليمن، واضافت: إن القوات الإماراتية انسحبت من معسكر العلم بعد المطالبات الشعبية المستمرة بانسحاب القوات الاماراتية التي وصفتها بالغازية.

في سياق آخر، عبّرت وزارة حقوق الإنسان عن استيائها واستنكارها، لما تم رصده من مواد إغاثية في متارس مرتزقة العدوان في جبهة العبدية بمأرب، قدمت من قبل منظمة دولية تابعة للأمم المتحدة.

وأشارت الوزارة في بيان لها، إلى أنه كان من المفترض أن تكون تلك المساعدات الغذائية في متناول المواطنين، وليس في الثكنات العسكرية.

ولفتت الوزارة إلى أنها تتفاجأ في كل مرة بتصرفات لا تليق بالمنظمات الدولية العاملة في مجال الإغاثة الإنسانية ولا تنسجم مع مهامها وأعمالها.

وقال البيان: "إن وزارة حقوق الإنسان وهي تعتقد أن هذه المنظمات تدرك حجم الخطأ الكبير الذي وقعت فيه أو تم إيقاعها فيه، وبناء على ذلك فإن منظمة اليونيسف مطالبة بتوضيح ما تم رصده ومشاهدته وتوثيقه بهذا الشأن".

ولفتت الوزارة إلى معاناة اليمنيين نتيجة الممارسات المجحفة لمنظمات الأمم المتحدة على مختلف الأصعدة، داعية تلك المنظمات إلى التعامل بمسؤولية ومهنية وبما ينسجم مع واجبات منظمات الأمم المتحدة الإغاثية والإنسانية.

من جانبه، جدد المدعو عيدروس الزبيدي -رئيس ما يسمى المجلس الانتقالي التابع لقوى الغزو والاحتلال القول إنه لا مشكلة لديه في التطبيع مع الكيان الصهيوني المغتصب للأراضي العربية في فلسطين المحتلة.

وزعم الزبيدي في حوار مع صحيفة "عكاظ" السعودية، أن مسألة التطبيع مع العدو الصهيوني لا تعني مطلقا التخلي عن القضية الفلسطينية، في إشارة منه إلى أنه لا مشكلة لديه في أن يكون هناك تطبيع مع الكيان الصهيوني مع إبقاء رفع عنوان القضية الفلسطينية شكليا.

وفي الحوار الذي أجرته الصحيفة السعودية الرسمية مع الزبيدي، أعلن تبعيته للعدوان السعودي الإماراتي بشكل مباشرة، في إشارة إلى عدم تبعية ما يسمى المجلس الانتقالي أو قياداته، لهادي، على الرغم من مشاركته في حكومة المرتزقة وتقاسم مناصبها مناصفة ضمن "اتفاق الرياض".

واعترف المرتزق الزبيدي أن ما يسمى المجلس الانتقالي يتعامل بشكل مباشر مع الاحتلال السعودي الإماراتي، لافتا إلى أن الرياض وأبوظبي لعبتا دورا محوريا في دعم ميليشيا الانتقالي على الأرض، في إشارة إلى أن السعودية أيضا دعمت المجلس ضد مليشيات هادي وحزب الإصلاح.

إلى ذلك، أدان مكتب حقوق الإنسان بمحافظة تعز استمرار جرائم استهداف تحالف العدوان ومرتزقته المناطق الآهلة بالسكان بالقذائف الصاروخية وآخرها سقوط قذيفة صاروخية بمنطقة الاعدون بمديرية التعزية أسفرت عن استشهاد امرأة خمسينية.

وأشار المكتب في بيان إلى أن هذا الاستهداف يأتي ضمن الجرائم والانتهاكات التي يقوم بها مرتزقة العدوان بحق المدنيين في المناطق الواقعة تحت سيطرتهم.

وشدد على وجوب وقف هذه الجرائم وتجنيب المناطق الآهلة بالسكان من الاستهداف الصاروخي، محملاً تحالف العدوان الأمريكي السعودي ومرتزقته كامل المسؤولية عن هذه الجريمة وغيرها من الجرائم التي تطال المدنيين.

واستنكر البيان صمت المجتمع الدولي تجاه ما يتعرض له المواطنون بتعز من جرائم ضد الإنسانية، داعياً ً كافة المنظمات الدولية والمحلية المعنية بحقوق الإنسان إلى تحمل مسؤوليتها ورصد وتوثيق هذه الجرائم وملاحقة مرتكبيها لينالوا جزائهم الرادع.

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: صنعاء ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/0641 sec