رقم الخبر: 341561 تاريخ النشر: تشرين الأول 27, 2021 الوقت: 13:41 الاقسام: محليات  
نائب رئيس الجمهورية: الاعتماد على الأجانب لن يضمن بقاء الحكومات
في اجتماع وزراء خارجية دول الجوار الأفغاني

نائب رئيس الجمهورية: الاعتماد على الأجانب لن يضمن بقاء الحكومات

قال النائب الأول لرئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية محمد مخبر في اجتماع دول الجوار الأفغاني اليوم الأربعاء في طهران، لا يمكن الحفاظ على أي حكومة عبر الاعتماد على الحكومات الأجنبية.

و اشار مخبر إلى التطورات في أفغانستان وقال: "إن أمن دول الجوار مرتبط بأمن أفغانستان، وبناء عليه دعمنا مبادرة جمهورية باكستان الإسلامية بعقد الجلسة الأولى لاجتماع دول الجوار الأفغاني و لقد استضفنا الجولة الثانية ونرحب باستضافة جمهورية الصين الشعبية للدورة الثالثة.
واضاف النائب الأول لرئيس الجمهورية: "لقد عانى شعب أفغانستان من عدم الاستقرار وانعدام الأمن والحرب وإراقة الدماء لأكثر من أربعة عقود ومن الصعب أن نجد أسرة في أفغانستان لم تفقد أعضاءها و أعزاءها في الأحداث الدموية التي شهدتها طوال السنين الماضية، والأكثر إيلاما حالة أولئك الذين ولدوا في ظروف انعدام الأمن والنفي وقضوا حياتهم كلها في مثل هذا الوضع.
و أشار مخبر إلى الهجمات الإرهابية الأخيرة في قندوز وقندهار التي خلف عددا من المصابين بين المصلين و استشهد عدد كبير منهم،متسائلا، من المسؤول عن هذا الوضع البائس في المنطقة وأفغانستان؟
و تابع النائب الأول لرئيس الجمهورية ، ان الولايات المتحدة وحلفائها في حلف شمال الأطلسي (الناتو) غزت قبل عقدين من الزمن أفغانستان بحجة محاربة الإرهاب لكن تواجدها في أفغانستان و احتلال هذا البلد لمدة 20 عاما لم يكن لها نتيجة غير انعدام الأمن و ازدياد التطرف ونمو الإرهاب والتأخر الاقتصادي لأفغانستان وتدمير أسس الاستقلال وزيادة إنتاج المخدرات وقتل عدد كبير من الأفغان.
وأضاف: "إن السياسة غير العقلانية والإجراءات غير المسؤولة و غير المحسوبة للولايات المتحدة في أفغانستان بتكلفة تزيد على تريليونين دولار في أفغانستان منيت بالفشل.
وأكد مخبر ان الهروب الفاضح للولايات المتحدة من أفغانستان أحدث مشاهد مؤلمة وأظهر أن الولايات المتحدة لم تستطع أن تجلب الأمن والسلام والاستقرار والازدهار للشعب الافغاني كما أثبت أن الأجنبي لن يجلب الأمن والاستقرار للبلد الاخر.
وقال النائب الأول لرئيس الجمهورية أن أمريكا بهروبها من أفغانستان القت نتيجة عقدين من احتلالها و عدم كفاءة سياساتها على عاتق الشعب الأفغاني ودول الجوار الأفغاني.
واشار إلى أن فشل السياسات الأمريكية لا يعني تغيير استراتيجيتها لتدمير المنطقة وهدمها قائلا : بعد هروب المحتلين، إن استتباب الأمن ووقف العنف من اهم مطالب الشعب الأفغاني لكنه للأسف فإن الإرهاب التكفيري ، بما في ذلك داعش، ناشط في المنطقة كقوة نيابية عن الولايات المتحدة، ويستهدف أمن الناس و المواطنين كما شاهدناه في مسجدي  قندوز وقندهار، و تحاول الجماعات الإرهابية بدء حرب أهلية جديدة لإثارة الفتنة في أفغانستان.
 وأضاف بانه "اليوم من واجب الشعب الأفغاني و حكومته عدم السماح للرجعيين والمعتدين بتهديد أمن بلدهم".
 وقال مخبر: "الأزمة الاقتصادية في أفغانستان هي كارثة أخرى أحدثتها السياسات الخاطئة للولايات المتحدة .
 وتابع النائب الأول لرئيس الجمهورية ان "تجميد ممتلكات الشعب الأفغاني ووقف المشاريع الاقتصادية وقطع المساعدات الإنسانية من الأسباب الرئيسية للأزمة الاقتصادية الحالية وإذا لم يتم العثور على حل في أقرب وقت ممكن للسيطرة على الأزمة الاقتصادية في أفغانستان، فمن المؤكد أنها ستجاوز حدود البلاد وتؤثر سلبا على جيرانها والعالم.
 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ ارنا
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/7566 sec