رقم الخبر: 341600 تاريخ النشر: تشرين الأول 28, 2021 الوقت: 12:55 الاقسام: رياضة  
إقالة كومان من تدريب برشلونة

إقالة كومان من تدريب برشلونة

أصدر نادي برشلونة قبل ساعات، بيانًا رسميًا للإعلان عن إقالة الهولندي رونالد كومان المدير الفني للفريق الأول من منصبه.

تلقى البلوجرانا تحت قيادة كومان، مساء الأربعاء، هزيمة جديدة بهدف دون رد أمام رايو فاليكانو، في إطار منافسات الجولة الـ11 من الليجا، بعد أيام من خسارة الكلاسيكو ضد الغريم التقليدي ريال مدريد بنتيجة (1-2) في معقل البلوجرانا "كامب نو".
وتجمد رصيد برشلونة عند 15 نقطة في المركز التاسع بجدول ترتيب الليجا، بجانب أن موقفه في دوري أبطال أوروبا محل شك لتخطي دور المجموعات.
تسليط الضوء على مسيرة كومان التدريبية مع برشلونة:
مخاطرة كبيرة
كومان وافق على الرحيل من منصبه كمدير فني للمنتخب الهولندي في أغسطس/آب عام 2020، بعد تأجيل بطولة كأس الأمم الأوروبية بسبب تفشي وباء كورونا.
وقرر الهولندي تولي القيادة الفنية لبرشلونة، خلفًا لكيكي سيتين الذي تمت إقالته بعد الخسارة الكارثية ضد بايرن ميونخ بالثمانية في دوري أبطال أوروبا.
واعتبر الكثيرون موافقة كومان على قيادة برشلونة في ذلك الوقت مخاطرة كبيرة، خصوصا أن الفريق كان في وضع صعب بالخروج خالي الوفاض بدون ألقاب.
ومع وجود شكوك حول مستقبل ميسي وتهديده بالرحيل، ومرحلة الإحلال والتجديد، بخلاف الأزمة الاقتصادية بسبب الفيروس وعدم إمكانية إبرام صفقات كبيرة، كانت التحديات كبيرة أمام المدرب الهولندي، وقبول المهمة بمثابة مغامرة حقيقية.
موسم صعب
لم يكن الموسم الأول لكومان مع برشلونة كما تمنى، حيث ظهر تأثر الفريق الواضح بالأزمات، وعدم قدرة البلوجرانا على المنافسة كما كان سابقًا.
ولم ينجح الهولندي سوى بالتتويج بلقب كأس الملك، وأنهى الموسم في المركز الثالث بالليجا خلف ريال مدريد والبطل أتلتيكو مدريد، وخسر نهائي كأس السوبر الإسباني أمام أتلتيك بيلباو.
وعلى المستوى الأوروبي، أقصي برشلونة من دور الـ16 لدوري أبطال أوروبا، ضد باريس سان جيرمان.
وأثيرت الكثير من التكهنات بعد نهاية الموسم حول إمكانية استمرار كومان، لكن خوان لابورتا رئيس النادي استقر في النهاية على بقائه ومنحه فرصة أخرى.
بداية كارثية
كانت الصدمة الأولى لكومان وجماهير برشلونة حول العالم، هي فشل تجديد عقد الأسطورة الأرجنتيني ليونيل ميسي، الذي رحل مجانا إلى باريس سان جيرمان الفرنسي.
وظهر تأثير غياب ميسي عن الفريق، حيث حقق الفريق أسوأ بداية له في دوري أبطال أوروبا في تاريخه بهزيمتين متتاليتين ضد بايرن ميونخ الألماني، ثم بنفيكا البرتغالي بنفس النتيجة (3-0).
وعلى المستوى المحلي، تعثر البلوجرانا بالتعادل ضد أتلتيك بيلباو وغرناطة وقادش، وتلقى الهزائم ضد أتلتيكو مدريد وريال مدريد ورايو فاليكانو، ليحتل المركز التاسع.
نهاية متوقعة
كانت إقالة كومان النهاية المتوقعة له في ظل النتائج السلبية للفريق منذ بداية الموسم، والذي لم ينجح في استغلال عدة فرص سنحت له لتعديل أوضاعه.
وقاد كومان برشلونة خلال 67 مباراة، وحقق 40 انتصارًا، و11 تعادلا، وتلقى 16 هزيمة، وسجل الفريق تحت قيادته 141 هدفًا، بينما استقبل 77 هدفا.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الكوورة
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/7203 sec