رقم الخبر: 342527 تاريخ النشر: تشرين الثاني 10, 2021 الوقت: 18:11 الاقسام: مقالات و آراء  
رسائل المناورة

رسائل المناورة

مناورة (ذوالفقار1400) المشتركة التي اجرتها وحدات المشاة والمدرعة والآلية بالقوة البرية لجيش الجمهورية الاسلامية الايرانية، كانت لهدفين رئيسيين، الاول "الحفاظ على الجاهزية" و "عرض الاقتدار القتالي للقوات المسلحة" وهما يوجهان رسائل مختلفة الى من يعنيه الامر، تقول ان ايران بلغت مستوى عالياً من الاقتدار والجهوزية يتعين عليهم أخذها بنظر الاعتبار قبل ان يرتكبوا ادنى خطأ تجاه الجمهورية الاسلامية الايرانية.

ان مناورة (ذوالفقار1400) التي اجريت في المناطق الجنوب الشرقية من ايران اثبتت ان هذه المناطق تحظى بحصار آمن للقوات المسلحة والتي تصون حدود البلاد وأمنها، وهي على أتم الاستعداد للتصدي لأي تهديد من أي مكان كان.

والهدف الثاني للمناورة، وهو عرض اقتدار القوات المسلحة للجمهورية الاسلامية الايرانية في مواجهة اعداء كالكيان الصهيوني المحتل الذي يمر حالياً في اضعف حالاته امام ايران حسب ما اذعن به رئيس وزراء كيان العدو، هذا ما عدا الرد على التهديدات الجوفاء التي توجهها اميركا أيضاً، اذ اثبتت المناورة ان ايران لن يخيفها أي تهديد من أي طرف، وهذا ما اثبتته باستعادة ناقلة النفط الايراني من القراصنة الاميركيين. كما حمّلت مناورة (ذوالفقار1400) رسالة مودّة وصداقة الى الدول المجاورة، وخطاب ايران القائم على تأمين الأمن الاقليمي وحل الموضوعات الخلافية بمشاركة بلدان المنطقة، وبناء على ذلك فان احدى رسائل المناورة هي "رسالة السلام" التي تؤكد ان بلدان المنطقة قادرة على تأمين الأمن الاقليمي، وانها في غنى عن تأمينه من خارج المنطقة.

وفي ضوء هذا، فان من واجب دول المنطقة ان تعمل على حل القضايا الخلافية فيما بينها وعدم الثقة بدول من خارج المنطقة تبحث عن مصالحها فقط وتحاول بث الخلافات وتصعيدها اقليمياً لتسهيل نهب ثروات شعوب المنطقة.

 

 

بقلم: علي جايجيان  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/4125 sec