رقم الخبر: 342986 تاريخ النشر: تشرين الثاني 17, 2021 الوقت: 17:08 الاقسام: اقتصاد  
إيران والجزائر تواصلان تعاونهما في إطار منتدى الدول المصدّرة للغاز و"أوبك"
وزير النفط، مشيراً إلى تعارض الحظر الأمريكي مع القانون الدولي:

إيران والجزائر تواصلان تعاونهما في إطار منتدى الدول المصدّرة للغاز و"أوبك"

هنّأ وزير النفط الايراني جواد أوجي، المرشح الجزائري محمد هامل، لاختياره أميناً عاماً لمنتدى الدول المصدرة للغاز (GECF) في الانتخابات التي جرت الثلاثاء، قائلاً: إن إيران والجزائر ستواصلان تعاونهما الوثیق في إطار المنتدی ومنظمة أوبك.

وأضاف أوجي، الأربعاء، إن ايران بذلت جهوداً دبلوماسية عديدة لمنصب أمين عام منتدى الدول المصدرة للغاز؛ لكن نظراً لشغل إيران منصب الأمين العام لفترتين (4 سنوات)، فقد واجهتنا ظروفاً أكثر صعوبة من المنافسين الآخرين الذين لم يسبق لهم شغل هذا المنصب. وتابع: يضم المنتدى 11 دولة وحتى الآن لم يتمكن سوى عضوين هما روسيا وإيران من تسلم منصب الأمين العام.

وشدد وزير النفط على أن الجزائر وإيران ستواصلان تعاونهما الوثیق في إطار منتدى الدول المصدرة للغاز ومنظمة أوبك كالمعتاد، قائلاً: لقد أجريت محادثات بناءة مع نظيري الجزائري حول هذا الموضوع، وأتوقع أن تتمخض هذه المحادثات عن نتائج جيدة خدمة للتعاون المشترك.

ويضم المنتدى 11 دولة، وهي الجزائر وبوليفيا ومصر وغينيا الاستوائية وإيران وليبيا ونيجيريا وقطر وروسيا وترينيداد وتوباغو وفنزويلا؛ بالإضافة إلى 7 دول بصفة مراقب، وهي أنغولا وجمهورية أذربيجان والعراق وماليزيا والنرويج وبيرو والإمارات.

* الحظر الأمريكي يتعارض والقانون الدولي

وفي كلمته خلال الاجتماع الثالث والعشرين للدول المصدرة للغاز (GECF)، الثلاثاء، قال أوجي: ان الحظر الأمريكي أحادي الجانب ضد ايران يتعارض ومعايير القانون الدولي، مؤكداً إن هذه الرؤية لا تخدم السلام والأمن الدوليين؛ بما في ذلك معالجة قضايا تغير المناخ وعقد الاستثمارات ونقل التكنولوجيا المتعلقة بالطاقة ولا سيما إنتاج الغاز الطبيعي.

وأشار وزير النفط الى الأضرار الجسيمة الناجمة عن جائحة كورونا في الاقتصاد العالمي وتداعياته على أسواق الغاز؛ مبيناً ان هذه التطورات ستُحدث على المدى المتوسط تغير في أنماط الإنتاج والاستهلاك العالمي للطاقة.

وقال أوجي: لقد مرت 50 عاماً على وعود نقل التكنولوجيا (في مجالات الطاقة) ولا تزال هناك تحديات كثيرة في هذا الخصوص؛ مؤكداً ان الدول النامية ولا سيما الموردة للغاز هي بأمس الحاجة الى هذه التقنية، نظراً لضرورة تقليل نسبة "الكربون" الى أدنى حد في عملية إنتاج الغاز الطبيعي. ودعا الى تعزيز التعاون بين الدول الأعضاء في منظمة (GECF) من أجل تحقيق الأهداف الغائية المشتركة؛ مؤكداً على استعداد ايران "باعتبارها واحدة من الدول التي تختزن أكبر نسبة من الغاز الطبيعي في العالم" لتقديم كامل الدعم في هذا السياق.

* لم نربط إنجازاتنا بالمفاوضات النووية

في سياق آخر، أكد وزير النفط إن وزارته شرعت في نشاطات استثمارية جيدة، وحققت إنجازات ملحوظة في مجالات عديدة بما في ذلك بيع الخام، والحفاظ على موارد النفط والغاز في البلاد؛ مبيناً ان ذلك يكشف بأننا لم نؤخر إنجازاتنا بسبب المفاوضات النووية.

جاء ذلك خلال اجتماع لجنة الطاقة في مجلس الشورى الاسلامي يوم الثلاثاء، حيث قدم أوجي تقريراً حول برامج وزارة النفط ومنجزاتها خلال الأيام الـ83 الماضية بعد شروع مهام الحكومة الجديدة.

وأعرب أوجي عن تقديره للدعم الذي قدمه أعضاء اللجنة النيابية الى وزارة النفط في هذه الفترة. كما تطرق الى الهجوم السيبراني الأخير والذي استهدف محطات توزيع وقود السيارات في البلاد، قائلاً: هذا الهجوم كاد أن يؤدي الى أزمة كبيرة؛ لكن تم إحباطه بدعم الشركة الوطنية لتصفية وتوزيع المنتجات النفطية، وفي أقصر وقت ممكن. وأشاد وزير النفط بجهود سائر الأجهزة ومنها منظمة الإذاعة والتلفزيون الوطنية التي ساهمت في إفشال هذه المؤامرة.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/إرنا
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/7736 sec