رقم الخبر: 342991 تاريخ النشر: تشرين الثاني 17, 2021 الوقت: 18:30 الاقسام: عربيات  
تقدم كبير للجيش اليمني واللجان الشعبية في جنوبي مأرب والحُديدَة
وإحباط عدة محاولات تسلل لقوات العدوان السعودي

تقدم كبير للجيش اليمني واللجان الشعبية في جنوبي مأرب والحُديدَة

صنعاء: الاحتلال الصهيوني نفذ اعتداءات في اليمن لم يكشف عن تفاصيلها بعد

أفاد مصدر ميداني عن سيطرة قوات الجيش اليمني واللجان الشعبية على منطقتي شَقّة مَيْ وعِرق مَي ما بعد منطقة الفِليحة عند خط التماس بين مديريتي الجوبة ووادي عَبيدة جنوب مأرب.

وتحدث المصدر عن ‏اشتبكات عنيفة تجري في محيط البَلق الأوسط المُطل على نقطة الفَلَجْ الأمنية جنوباً وعلى الضفة الجنوبية لبحيرة سد مأرب غرب المدينة، في حين شنت طائرات العدوان السعودي 25 غارة جوية على مديريتي صرواح والجُوبة بمأرب شمالي شرق اليمن.

بموازاة ذلك، أفاد مصدر عسكري يمني في الساحل الغربي عن إحباط الجيش اليمني واللجان الشعبية محاولة تسلل لقوات العدوان السعودي جنوبي مديرية حَيْس جنوب الحُدَيْدَة.

وتصدى الجيش اليمني واللجان لقوات العدوان السعودي جنوب مديرية حَيْس وأجبرتها على التراجع وأفشلت محاولة تقدمها باتجاه مواقع الجيش واللجان جنوب الحُدَيْدَة .

ورصد المصدر 130 خرقاً للقوات المتعددة للعدوان في جبهات الحديدة خلال الـ24 ساعة الماضية، واستحداث تحصينات قتالية في الجبلية و6 غارات لطائرات العدوان على حيس والجبلية، بالإضافة الى 3 غارات لطائرات تجسس قتالية على حيس و تحليق 25 طائرة حربية في اجواء  الفازة والجبلية وحيس و الجاح والتحيتا.

في المقابل، شنت مقاتلات العدوان 3 غارات على مديرية حرض الحدودية في محافظة حَجَّة شمال غرب البلاد، وغارة على منطقة الجَنَد بمديرية التّعزِية شمالي شرق محافظة تعز جنوب غرب اليمن. وكانت طائرات العدوان السعودي قد شنت أكثر من 90 غارة على محافظات مأرب والحُدَيدة وحَجَّة وتعز خلال الساعات الـ48 الأخيرة.

من جانبه، أكّد نائب مدير دائرة التوجيه المعنوي التابعة لوزارة الدفاع اليمنية في صنعاء، العميد عبد الله بن عامر، أن هناك اعتداءات نفَّذتها قوات الكيان الصهيوني طالت الأجواء اليمنية والمياه الإقليمية لم يكشف عن تفاصيلها بعد.

ووفق  وكالة سبأ في صنعاء الثلاثاء، لفت ابن عامر إلى أن "تل أبيب ترى في اليمن خطراً كبيراً على هيمنتها على منطقة جنوب البحر الأحمر"، وأضاف ابن عامر أن الصهاينة وسّعوا من نشاطهم في اليمن خلال العقود الماضية، قبل أن يضيء على وثائق تكشف عن تواصل سرّي بين صنعاء وتل أبيب عام 2004.

وقال إن "العدو الصهيوني لا يريد لليمن أن يكون حراً مستقلاً، ويرى وجود دولة يمنية تستجيب لحقائق التاريخ والجغرافيا ضمن هويتها الشاملة بأنه يشكّل خطراً كبيراً على هيمنته على منطقة جنوب البحر الأحمر".

وعن الوضع الحالي، تحدّث ابن عامر عن انزعاج الصهاينة مما آلت إليه التطورات والمتغيرات الحالية، "التي تؤكد أن الشعب اليمني أقرب إلى تحقيق الانتصار وانتزاع استقلاله وحريته".

كما لفت إلى تحرّك صهيوأميركي عبر أدواتها في المنطقة، السعودية والإمارات، من أجل إعاقة عملية التحرير والاستقلال، واعداً بالكشف عن معلومات جديدة بشأن الدور الصهيوني والإدارة الأميركية في هذا المضمار. 

وأكّد أن الشعب اليمني معني اليوم بمعرفة الكثير من الأحداث والمعلومات والتحركات التي غيّبت عنه، "فمن خلال معرفتها والإطلاع عليها سيصل الى الأسباب الحقيقية لما يجري اليوم، وسيعرف من يعمل على إعاقة معركته المصيرية، فالشعب هو صاحب المصلحة الحقيقية في الحرية والاستقلال".

وتعتبر صنعاء أن القلق الصهيوني من تحرير مأرب مؤشر أن "حزب الإفساد" يخوضون هذه المعركة نيابةً عنهم.

كذلك تناول الإعلام الصهيوني التطورات في اليمن، وتحدثت صحف عبرية عن "معركة مأرب"، واعتبرت أن "السعودية وإيران تراقبان عن كثب فيما معركة المحوريّة في اليمن تقترب من نقطة مفصليّة محتملة"، مؤكدة أن تحرير مأرب مصدر قلق وتهديد لـلكيان الصهيوني.

ومنذ بداية الحرب على اليمن، نُشرت مئات التقارير في الصحافة الصهيونية ومراكز الدراسات العاملة في مؤسساته حول التهديدات القادمة من اليمن، ولا سيّما مع انقلاب المشهد الميداني في ضوء الإنجازات والمعادلات التي قلبها الجيش اليمني واللجان الشعبية لمصلحتهم في السنوات الأخيرة، ومديات الصواريخ والمسيّرات اليمنية التي أصابت مواقع حساسة بدقّة على بعد مئات الكيلومترات.

*الصحة تكشف حجم معاناة المرضى جراء استمرار إغلاق مطار صنعاء الدولي

إلى ذلك، كشفت وزارة الصحة الأربعاء، عن حجم معاناة المرضى اليمنيين جراء استمرار إغلاق مطار صنعاء الدولي من قبل قوى العدوان أمام المرضى المحتاجين للسفر للعلاج في الخارج.

وأوضح مصدر في الوزارة: أن عدد المرضى بالفشل الكلوي في المحافظات الحرة بلغ أكثر من 4850 مريض معظمهم بحاجة للسفر إلى الخارج لإجراء عملية زرع الكلى.

وذكر أن هناك نقص كبير في مراكز غسيل الكلى حيث يوجد في العاصمة صنعاء 4 مراكز حكومية لغسيل الكلى وخمسة مراكز خاصة وفي المحافظة صنعاء مركز وحيد وفي سائر المحافظات الحرة لا يوجد سوى 18 مركزا.

من جانبه، قال مدير مطار صنعاء الدولي خالد الشايف، إن عدد المسافرين عبر مطار صنعاء الدولي قبل العدوان كان يبلغ 2 مليون مسافر سنويا وصولا ومغادرة وبمعدل 5 ألف مسافر يوميا من وإلى أكثر من عشرين وجهة.

وأوضح أنه كان يعمل في مطار صنعاء قبل العدوان أكثر من 50 شركة طيران محلية وعربية ودولية وكان معظم المسافرين من المرضى للعلاج في الخارج.

وأشار إلى أن المطار كان يسير، قبل العدوان، 3 رحلات جوية يوميا إلى مصر والأردن للعلاج وعلى متنها متوسط ما بين 170 إلى 200 مريض للعلاج في الخارج.

ولفت إلى أن مطار صنعاء الدولي دخل الربع الثاني من العام السادس على إغلاقه فيما بلغ عدد رحلات المنظمات الأممية عبر المطار منذ بداية العدوان أكثر من 5500 رحلة.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: صنعاء ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1666 sec