رقم الخبر: 343256 تاريخ النشر: تشرين الثاني 22, 2021 الوقت: 13:50 الاقسام: منوعات  
اكتشاف وجود عنصر طبيعي سام في عظام بشرية عمرها 5000 عام!

اكتشاف وجود عنصر طبيعي سام في عظام بشرية عمرها 5000 عام!

اكتُشفت مستويات عالية بشكل غير عادي من الزئبق في عظام بشرية يعود تاريخها إلى 5000 عام، والتي يقول الخبراء إنها أقدم دليل على التسمم بالزئبق.

وتعود العظام، المكتشفة في إسبانيا والبرتغال، لـ370 فردا عاشوا خلال العصر الحجري الحديث المتأخر والعصر النحاسي، مع أعلى مستويات من الزئبق وجدت بين أولئك الذين عاشوا في بداية الأخير - بين 2900 و2600 قبل الميلاد.

وخلص فريق من العلماء بقيادة جامعة نورث كارولينا، Wilmington، إلى أن التسمم كان بسبب التعرض لمادة الزنجفر، وهو معدن كبريتيد الزئبق يتشكل بشكل طبيعي في المناطق الحرارية والبركانية في جميع أنحاء العالم. وعند تحطيمه، يتحول إلى مسحوق أحمر لامع.

وتاريخيا، استُخدم شكل المسحوق لإنتاج أصباغ في الطلاء أو استُهلك كدواء (سحري).

وشارك باحثون في الدراسة المنشورة في المجلة الدولية لعلم الآثار العظمية:(في أيبيريا، بدأ استخدام الزنجفر كصبغة أو طلاء أو مادة طبية في العصر الحجري القديم الأعلى وتكثف تدريجيا في العصر الحجري الحديث والعصر النحاسي. وهناك أدلة على تعدين رواسب خام واسعة النطاق في Almadén، في وسط إسبانيا، بحلول عام 5300 قبل الميلاد. وكان استخدامه الأساسي في أيبيريا، كما هو الحال في العديد من ثقافات ما قبل التاريخ الأخرى في جميع أنحاء العالم، في الطقوس المرتبطة بالاسترضاء والدفن، على الرغم من أن تطبيقه كطلاء للجسم أو استخدامه كعقار طبي أو إنثيوجين أو عقار (سحري) ممكن أيضا).

وأجريت الدراسة بعد جمع 370 فردا من 50 مقبرة تقع في 23 موقعا أثريا عبر إسبانيا والبرتغال.

وبدأ استغلال Almadén cinnabar في العصر الحجري الحديث، قبل 7000 عام، لكن المعدن شق طريقه إلى المجتمع في بداية العصر النحاسي.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق- وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 4/9052 sec