رقم الخبر: 343453 تاريخ النشر: تشرين الثاني 24, 2021 الوقت: 18:23 الاقسام: دوليات  
لافروف: روسيا مهتمة ببناء تعاون غير مسيّس مع الغرب
محذراً من محاولات لتدمير الهوية الثقافية والحضارية للشعوب

لافروف: روسيا مهتمة ببناء تعاون غير مسيّس مع الغرب

أكد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن بلاده مهتمة ببناء علاقات تعاون ثقافية وإنسانية غير مسيسة مع الدول الأوروبية ودول أمريكا الشمالية.

وقال لافروف خلال اجتماع لمجلس رؤساء الأقاليم الروسية، يوم الأربعاء: "ما زلنا مهتمين بتطوير علاقات ثقافية وإنسانية غير مسيسة مع دول أوروبا وأمريكا الشمالية".

وثمن لافروف دور الجاليات الروسية في الحفظ على اللغة الروسية والثقافة الروسية في الخارج وتعزيزهما.

وأشار إلى انعقاد المؤتمر العالمي السابع للمواطنين الروس في أكتوبر من هذا العام، وقراراته التي ساهت في مزيد تعزيز المجال الثقافي الروسي العالمي كمساحة للهوية الثقافية الروسية، وأكد على أن روسيا ستواصل بذل قصارى جهودها حتى تحافظ جاليتها على التواصل مع وطنها التاريخي.

وفي نفس السياق قال وزير الخارجية الروسي: إن هناك محاولات مستمرة لتدمير الهوية الثقافية والحضارية لمختلف الشعوب باستخدام تقنيات الإنترنت اليوم في العالم.

وأضاف أن العمل في الساحة الدولية بمختلف الصياغات والمنصات، لم يعد أمرا سهلا، أمام المحاولات المستمرة لتدمير الهوية الثقافية والحضارية للشعوب في أنحاء مختلفة من العالم.

وأوضح لافروف أن استخدام تقنيات الإنترنت وشبكات التواصل الاجتماعية لهذه الأغراض، بات يمثل تحديا جديا.

من جانبها، قالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، إن موسكو مندهشة لأن وزيرة خارجية السويد آن ليند، قامت بتحريف موضوعات محادثاتها الرئيسية مع وزير الخارجية سيرغي لافروف.

وأضافت زاخاروفا: "يثير الحيرة والاستغراب، أن وزيرة خارجية السويد آن ليند، كانت قد أعلنت أنها تزور موسكو بشكل أساسي بصفتها الرئيسة الحالية لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، لمناقشة قضايا الساعة المتعلقة بأنشطة المنظمة مع التركيز على التحضير لاجتماع المجلس الوزاري في ستوكهولم في 2-3 ديسمبر من هذا العام. لكنها لاحقا أعلنت أن الموضوعات الرئيسية للمفاوضات مع سيرغي لافروف كانت قضايا مختلفة تماما - أزمة الهجرة على الحدود البولندية- البيلاروسية، ونشاط العملاء الأجانب في روسيا".

ووفقا للمتحدثة باسم الخارجية، "سيؤثر هذا الأمر سلبا على" إجمالي "نتائج الرئاسة السويدية" في منظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

الى ذلك، أعرب الاتحاد الأوروبي عن أسفه لتبني روسيا قانونا يسهل وصول البضائع من جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك "الشعبيتين" غير المعترف بهما إلى السوق الروسية.

وجاء في بيان صدر عن الدائرة الأوروبية للشؤون الخارجية يوم الأربعاء، أن "الاتحاد الأوروبي يأسف لتبني القانون الروسي الموقع من قبل رئيس روسيا الاتحادية فلاديمير بوتين في 15 نوفمبر، حول تبسيط القواعد التجارية بهدف توسيع وصول البضائع من المناطق في مقاطعتي دونيتسك ولوغانسك الأوكرانيتين غير الخاضعتين للحكومة مؤقتا".

ودعا الاتحاد روسيا إلى "إلغاء هذا القانون والتوقف عن خطوات أحادية لا تؤدي سوى إلى تفاقم النزاع في شرق أوكرانيا".

وبحسب البيان فإن هذه الخطوات "تقوض سيادة أوكرانيا وسلامتها إقليمية، بما في ذلك في مجال المراقبة الجمركية"، كما من شأنها أن تقود إلى "تصعيد التوتر وتثبيت الوضع القائم (أي استقلال دونيتسك ولوغانسك الواقعي عن كييف)، مما يعرقل عملية إعادة الدمج المستقبلية".

وفي 15 نوفمبر وقع الرئيس الروسي مرسوما حول تقديم الدعم الإنساني لسكان "أراض معينة في مقاطعتي دونيتسك ولوغانسك في أوكرانيا"، وجه فيه بوتين الحكومة باتخاذ تدابير خلال فترة لا تتجاوز شهرا واحدا لتسهيل وصول البضائع المصنوعة في أراضي "جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين" إلى أسواق روسيا بشروط متساوية مع السلع الروسية.

وأشار نص المرسوم إلى أنه يهدف إلى "حماية حقوق وحريات الإنسان والمواطن في المنادق المذكورة، و"منع استمرار انخفاض مستوى المعيشة في ظروف الحصار الاقتصادي المتواصل وتدهور الأوضاع نتيجة انتشار عدوى فيروس كورونا المستجد كوفيد-19".

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/3917 sec