رقم الخبر: 343547 تاريخ النشر: تشرين الثاني 27, 2021 الوقت: 13:33 الاقسام: عربيات  
المجلس العلمي الفقهي يدين إساءة الاحتلال التركي وأذنابه لمقام النبوة
وزير الزراعة السوري: بذور القمح الأميركية خطرة جداً.. وتوزيعها استكمال لـ" قيصر"

المجلس العلمي الفقهي يدين إساءة الاحتلال التركي وأذنابه لمقام النبوة

*مركز المصالحة الروسية يحذّر من هجومٍ كيميائي محتمل للإرهابيين في إدلب

أدان المجلس العلمي الفقهي في وزارة الأوقاف بشدة إساءة الاحتلال التركي وأذنابه لمقام النبوة مشدداً على أن مثل هذه الأفعال تفضح الوجه الحقيقي للإخوان المجرمين وأذنابهم.

وقال المجلس في بيان الجمعة: “تداولت بعض المواقع صوراً من كتاب مدرسي أصدرته وزارة التعليم التركية للصف الأول الابتدائي وهو كتاب في السيرة النبوية يحوي رسوماً وصوراً مسيئة لمقام النبوة يتم توزيعه على المدارس في مناطق سيطرة الإرهابيين وعملاء الاحتلال التركي في شمال سورية”.

وشدد المجلس على أن مثل هذه الأفعال تفضح الوجه الحقيقي للإخوان المجرمين وأذنابهم الذين يتسترون بلباس الدين وأن مثل هذه الخطوة تأتي ضمن سياق استهانة هؤلاء ومن ورائهم الاحتلال التركي بكل الحرمات والمقدسات بدءاً من سفك الدماء إلى احتلال الأراضي وصولاً إلى الإساءة لمقام الأنبياء عليهم الصلاة والسلام.

وأكد المجلس على رفعة وسمو مقام الأنبياء جميعاً وأنهم أعظم وأجلّ من أن تنالهم أو تطاول قممهم أمثال هذه التصرفات التي لا تمت للدين ولا للأخلاق ولا للإنسانية بصلة مشدداً على ان محاولات الاحتلال التركي العثماني وأذنابه في تخريب عقول الأجيال وتشويه مقدساتهم لن تفلح كما لم تفلح سابقاً في تزوير التاريخ وقلب الحقائق وأن احتلالهم للأراضي السورية ومحاولاتهم لطمس الهوية زائلة لا محالة.

في سياق آخر، أكد وزير الزراعة والإصلاح الزراعي السوري، محمد حسان قطنا، أنّ بذور القمح، التي وزعتها قوات الاحتلال الأميركي على الفلاحين في المناطق الواقعة خارج سيطرة الجيش السوري في محافظة الحسكة، هي "في غاية الخطورة، لأنها تؤدي إلى تدني المردود الإنتاجي، وتأتي ضمن إجراءات قانون قيصر".

وحدّد الوزير قطنا، في تصريحات لوكالة "سبوتنيك"، 3 أسباب لرفض البذور الموزَّعة من جانب الاحتلال الأميركي، أوّلها أنّها "مصابة بالآفات الزراعية، والإصابة مؤكدة من خلال تحليلها في أكثر من مختبر حكومي وخاص. وثانيها أنّ البذور مخلوطة ببذور أخرى، مثل الشعير، بالإضافة إلى أن هذا الصنف مرفوض في سوريا منذ عام 1999، حتى لو كان سليماً وغيرَ مصاب".

وأوضح قطنا خلال لقائه، الخميس، المؤسسات والفعاليات الزراعية والخدمية والاقتصادية والاجتماعية في محافظة الحسكة، أنّ بذور القمح "الموزّعة من الاحتلال الأميركي تحتوي على آفة النيماتودا الفتاكة".

وأضاف أن "وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي قامت، منذ سنوات، بمنع توزيع أي بذور قمح تحتوي على النيماتودا، مهما كانت نسبة إصابتها قليلة ومحدودة، وذلك حفاظاً على الإنتاج الزراعي والاقتصاد الوطني".

وكانت السفارة الأميركية في دمشق أعلنت وصول 3 آلاف طن من البذور المعقّمة إلى شمالي سوريا وشرقيّها، لتوزيعها مجاناً على الفلاحين، من أجل تمكينهم من زراعة أراضيهم بمحصولِ القمح، وفق بيان السفارة.

من جانب آخر، كشف مركز المصالحة الروسية في سوريا، الخميس، أنّ الإرهابيين في محافظة إدلب يعتزمون شن هجمات بأسلحة كيمائية لاتّهام القوات السورية بها.

وقال المركز، في منشورٍ عبر "فيسبوك"، إنّ مسلحين من "هيئة تحرير الشام" (جبهة "النصرة" سابقاً) الإرهابية، قاموا بتخزين حاويات تحتوي على مواد سامّة في ملجأ تحت الأرض، قرب مدينة سرمدا في محافظة إدلب.

وأضاف المركز أنّ "الإرهابيين يعتزمون تنظيم استفزازات من أجل اتهام قوات الحكومة السورية باستخدام أسلحة كيميائية ضد المدنيين".

ودعا مركز المصالحة الروسية في سوريا قادة التشكيلات المسلحة غير الشرعية إلى نبذ الاستفزازات المسلحة، والسير في طريق التسوية السلمية.

وقبل أيام، نشر موقع "The Grayzone" تحقيقاً مفصَّلاً، كشف فيه سلسلة من "عمليات الخداع التي قامت بها قيادة منظمة حظر الأسلحة الكيميائية من أجل إفساد عملية التحقيقات في الهجوم الكيميائي المزعوم في مدينة دوما السورية".

*الاحتلال التركي ومرتزقته يعتدون بالقذائف على قرى بريف الرقة

هذا وجددت قوات الاحتلال التركي ومرتزقتها من الإرهابيين اعتداءاتها على القرى الآمنة المجاورة للمناطق التي يحتلونها في الشمال السوري حيث استهدفت فجر الجمعة بالقذائف الصاروخية عدة قرى واقعة في محيط الاوتستراد الدولي “ام فور” وقرية هوشان بريف الرقة.

وذكرت مصادر محلية لمراسل سانا: أن عدداً من القذائف الصاروخية أطلقتها قوات الاحتلال التركي ومرتزقتها من الإرهابيين سقطت في محيط الاوتستراد الدولي “ام فور” وقرية هوشان التابعة لبلدة عين عيسى بريف الرقة الشمالي ما تسبب في وقوع أضرار بالمزروعات.

ولفتت المصادر إلى أن الاعتداءات التركية وقعت بالتزامن مع تحليق لطائرات استطلاع الاحتلال في سماء بلدة عين عيسى المجاورة.

واستهدفت قوات الاحتلال التركي ومجموعات إرهابية تعمل بأمرتها الاثنين الفائت بالمدفعية الثقيلة محيط بلدة عين عيسى شمال الرقة والطريق الدولي “ام فور” حلب-الحسكة ما أدى إلى وقوع أضرار في الممتلكات العامة والخاصة وبالأراضي الزراعية.

*الصين تدعو واشنطن لتعويض أسر ضحايا اعتداء لقواتها على الأراضي السورية

من جهتها، دعت الصين الولايات المتحدة إلى تقديم تعويض لأسر الضحايا الذين استشهدوا في اعتداءات القوات الأمريكية على الأراضي السورية بذريعة محاربة الإرهاب منددة بتدخل واشنطن في شؤون الدول الأخرى ومن بينها سورية.

ونقلت وكالة شينخوا عن المتحدث باسم وزارة الدفاع الوطني الصينية وو تشيان قوله في تصريح الجمعة تعليقا على غارة أمريكية شنت عام 2019 في سورية وأسفرت عن استشهاد مدنيين من بينهم نساء وأطفال “على الولايات المتحدة تعويض أسر الضحايا السوريين في غارة جوية للقوات المسلحة الأمريكية وكذلك تقديم المسؤولين للعدالة”.

وأكد المتحدث الصيني أن “حياة السوريين مهمة أيضا” مضيفا أنه من خلال هذا الهجوم “أظهر الجانب الأمريكي غطرسته ونفاقه ومعاييره المزدوجة بشأن قضايا حقوق الإنسان”.

وجاء تصريح المسؤول الصيني عقب تقارير ذكرت مؤخرا أن القيادة المركزية الأمريكية اعتبرت أن الغارة المذكورة “كانت مشروعة” على حد تعبيرها.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: دمشق ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/5913 sec