رقم الخبر: 343588 تاريخ النشر: تشرين الثاني 27, 2021 الوقت: 14:33 الاقسام: ثقافة وفن  
تأكيد على وجود القائد ليدل على الطريق الى الله جل وعلا
مشاهير الأدب الفارسي وآثارهم القيمة

تأكيد على وجود القائد ليدل على الطريق الى الله جل وعلا

يستمر العطار في سرد حكاية هذا الاجتماع، وترحيب طائر السيمرغ بالطيور الواحد تلو الاخر حتى يكشف لنا عن الهدف الذي توخته الطيور من هذا الاجتماع وهو اختيار زعيم من بينها يدلها على الطريق الى الله جل وعلا

فيقول في هذا المجال: (اجتمعت طيور الدنيا جميعها ما كان منها معروفاً، وما هو غير معروف، وقالوا جميعاً: في هذا العصر لا تخلو مدينة قط من سلطان، فكيف يخلو اقليمنا من ملك؟ وأنّى لنا ان نقطع طريقنا اكثر من هذا بلا ملك؟ ربما لو ساعد بعضنا البعض لتمكنا من السعي في طلب ملك لنا...).

وهنا يجيء الجواب من الهدهد مشيراً على الطيور ان تفد على طائر السيمرغ لتستشيره في هذا المجال: (ايتها الطيور! انني بلا ادنى ريب مريد الحضرة، ورسول الغيب، جئت مزوداً من الحضرة بالمعرفة، جئت وقد فطِرْت على ان اكون صاحب اسرار، ومن نقش اسم الله على منقاره ليس ببعيد ان يدرك المزيد من الاسرار...).

ويمضي الهدهد في الحديث عن نفسه، وتجاربه، وما خصّه الله به من دون الطيور من علم ومعرفة حتى يشير على الطيور الاخرى بالذهاب الى طائر السيمرغ قائلا: (انثروا الارواح، وسيروا في الطريق، فلنا ملك لا ريب يقيم خلف جبل يقال له جبل (قاف)، اسمه السيمرغ ملك الطيور، وهو منّا قريب، ونحن منه جدّ بعيدون، مقره يعلو شجرة عظيمة الارتفاع... ولاننا حيارى امامه فسنسلك الطريق متعثرين فان ادركنا منه علامة فهذا هو العمل، والا فبدونهم تعتبر الحياة عاراً، ومليئة بالخلل...).

يتبع...

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق / وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 4/3946 sec