رقم الخبر: 343613 تاريخ النشر: تشرين الثاني 27, 2021 الوقت: 18:51 الاقسام: عربيات  
حماس تدعو إلى التصدي لاستفزازات رئيس كيان العدو في المسجد الإبراهيمي
والاتحاد الأوروبي يدعو السلطات الصهيونية إلى وقف هدم منازل ومنشآت الفلسطينيين

حماس تدعو إلى التصدي لاستفزازات رئيس كيان العدو في المسجد الإبراهيمي

*وزير الخارجية الأردني يصل إلى رام الله ويلتقي بعباس

دعت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، أهالي الضفة الغربية ومدينة الخليل إلى مواجهة الاعتداء على المسجد الإبراهيمي.

وقال القيادي في "حماس" إسماعيل رضوان، في تصريح صحفي: إن "عزم رئيس الكيان الصهيوني يتسحاق هرتسوغ على إضاءة الشمعة الأولى بمناسبة ما يسمى بـ"عيد الأنوار" التلمودي في المسجد الإبراهيمي في الخليل الأحد القادم، يمثل استفزازًا لمشاعر شعبنا الفلسطيني، وانتهاكًا صارخًا لحرمة المسجد الإبراهيمي، والاحتلال يتحمل المسؤولية كاملةً عن تداعيات هذا الاعتداء".

ودعا رضوان أهالي القدس والمناطق الفلسطينية المحتلة عام 1948، إلى الرباط في المسجد الأقصى والدفاع عنه إزاء محاولات الاحتلال تهويد حائط البراق بنصب شمعدان ضخم في ساحة البراق استعدادًا للاحتفال بما يسمى "عيد الأنوار".

وأكد أن "المسجد الإبراهيمي وحائط البراق والمسجد الأقصى ملك إسلامي، ولن يفلح الاحتلال في قلب الحقائق وفرض وقائع جديدة على الأرض".

ودعا الأمة الإسلامية إلى "القيام بواجبها للدفاع عن المسجد الأقصى، ودعم وإسناد أهلنا في بيت المقدس والخليل وفلسطين".

من جانبه، دعا الاتحاد الأوروبي إلى وقف عمليات هدم منازل ومنشآت الفلسطينيين التي ترتكبها سلطات العدو الصهيوني مؤكداً أنها انتهاك فاضح للقانون الدولي والمواثيق الدولية.

وأوضح الاتحاد الأوروبي في بيان له نقلته وكالة وفا أن 22 فلسطينياً بينهم 15 طفلاً فقدوا منازلهم في الـ23 من الشهر الجاري جراء هدم سلطات العدو منازلهم كما هدمت في يوم واحد مساكن زراعية وحظائر ومباني قيد الإنشاء واستولت على عدة ممتلكات للفلسطينيين في القدس والخليل ورام الله ونابلس.

وأشار البيان إلى أن سلطات العدو زادت وتيرة عمليات هدم منازل ومنشآت الفلسطينيين أو الاستيلاء عليها بنسبة 21 بالمئة خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري 2021 مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي ما أدى إلى زيادة بنسبة 28 بالمئة في عدد الفلسطينيين الذين هجروا قسرياً عن أماكن سكنهم ولا سيما في مدينة القدس المحتلة.

في سياق آخر، بحث وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس وأعضاء من القيادة الفلسطينية السبت، عدد من القضايا التي تهم البلدين ونقل الصفدي رسالة من الملك الأردني لعباس.

ونقل الصفدي السبت رسالة من الملك الأردني عبدالله الثاني إلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وجاءت الرسالة في سياق عملية التنسيق المستمرة حول التطورات المرتبطة بالقضية الفلسطينية والعمل المشترك لإيجاد أفق حقيقي لتلبية الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني الشقيق.

وكانت طائرة وزير الخارجية الأردني حطت السبت في مقر الرئاسة الفلسطينية في رام الله، وذلك لعقد مباحثات مع الرئيس عباس وأعضاء من القيادة الفلسطينية.

*ارتفاع عدد الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام إلى 3

هذا وارتفع عدد الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام في سجون العدو إلى ثلاثة أسرى، بعد انضمام نضال مازن بلوط من الخليل، إلى هشام أبو هواش ولؤي الأشقر.

وقالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين: إن بلوط اعتقلته قوات العدو في 29 أكتوبر الماضي، حيث نقل فيما بعد إلى "عسقلان" ثم إلى تحقيق زنازين سجن "عوفر".

ووجهت له مخابرات العدو العديد من الاتهامات دون وجود أي دليل على ذلك، وخضع لتحقيق متواصل لـ 20 ساعة يومياً في أول أسبوع اعتقال له، كما هدده المحققون بتحويله إلى الاعتقال الإداري.

وأضافت الهيئة أنه "احتجاجاً على ذلك، شرع الأسير مازن بإضراب مفتوح عن الطعام منذ أول يوم لاعتقاله، حيث إنه مضرب عن الطعام منذ 29 يوماً".

وقال الأسير بلوط عبر محامي الهيئة: إن جنود العدو اعتدوا عليه بالضرب المبرح لحظة اعتقاله، وإنه ما زال يعاني من آلام وأوجاع نتيجة ذلك الاعتداء، في حين لم يسمح له بالذهاب إلى الطبيب أو المستشفى رغم مطالبته المتكررة للمحققين بذلك.

وفي السياق ذاته، يواصل الأسيران هشام أبو هواش ولؤي الأشقر معركة الإضراب عن الطعام؛ رفضاً لاعتقالهما الإداري، حيث دخل أبو هواش يومه 102 بالإضراب، في حين دخل الأشقر يومه الـ47

*بحرية العدو تستولى على قارب فلسطيني وعلى متنه 5 صيادين جنوب غزة

كما أعلن اتحاد لجان الصيادين في قطاع غزة، صباح السبت، انقطاع الاتصال بمركب للصيادين الفلسطينيين غرب مدينة رفح جنوب قطاع غزة.

وقال الاتحاد في بيان، إن "لنش جر" آخر، على متنه عدد من الصيادين غرب مدينة رفح جنوب قطاع غزة انقطع به الاتصال صباح السبت".

من جهته زعم المتحدث باسم جيش الاحتلال الصهيوني: "إن قوات البحرية أوقفت قارب فلسطيني تجاوز حدود مساحة الصيد البحري المسموح بها في جنوب قطاع غزة".

وأشار إلى أن بحرية العدو استخدمت عدة وسائل لإجباره على العودة بزعم أنه رفض الانصياع للتحذيرات، حيث قامت باعتقال من كانوا على متنه ونقلهم للتحقيق".

ويتعرض الصيادون بين الفينة والأخرى لانتهاكات بأشكال عديدة، تتمثل في إغراق مراكبهم في البحر، أو إطلاق النار عليهم أو ملاحقتهم واعتقالهم، فضلا عن تضييق مساحة الصيد أمامهم.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: القدس المحتلة ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/6117 sec