رقم الخبر: 343658 تاريخ النشر: تشرين الثاني 28, 2021 الوقت: 13:21 الاقسام: منوعات  
دراسة توضح التفاصيل التشريحية لـ  "النحل آكل اللحوم"

دراسة توضح التفاصيل التشريحية لـ "النحل آكل اللحوم"

درس علماء الأحياء بشكل تفصيلي بنية "النحل آكل اللحوم"، ووجدوا أن أمعاء هذه النحلة تشبه إلى حد كبير الجهاز الهضمي للضباع، مما يسمح لها بأكل الجيف دون الإضرار بأنفسهم.

سافر فريق من العلماء من جامعة كاليفورنيا إلى كوستاريكا لدراسة النحل "Trigona"، الذي يأكل لحم الحيوانات النافقة بدلاً من رحيق الأزهار، باستخدام طُعم من لحم الدجاج، حصل الباحثون على عشرات النحلات لإجراء الدراسات التي نشرت في مجلة " journals" العلمية.

كانت السمة الرئيسية للنحلات هي بنية الجهاز الهضمي كما هو متوقع، من حيث تكوين البكتيريا المعوية، فإن جهازها الهضمي عموما قريب جداً من الصقور والنسور والضباع وغيرها من اللواحم.

وأما عن آلية عملها، فتقوم بكتيريا "Carnobacteria" والعصيات اللبنية وميكروبات الأحماض بتفتيت اللحم الميت، وتحمي أيضاً جسم النحل من البكتيريا والسموم الخطرة التي تتراكم في الجيف.

لا يمتلك هذا الصنف من النحل ذنبا، لكنه يمتلك فكاً أقوى بقليل من نظرائه النباتيين، ويمكن أن تكون لسعات هذا النحل خطيرة أو على الأقل مزعجة، كما أنه من الممكن أن تسبب التهاباً مؤلماً وتقرحات جلدية.

ينتج هذا النحل عسلاً حلواً آمناً للإنسان، وقد أثبت علماء الأحياء أن السبب في ذلك هو "النهج الصارم" للتخزين رحيق الزهور، فهم يضعون اللحوم المتعفنة في أجزاء منفصلة من خلايا الجسم، معزولة جيداً عن "مخازن" العسل.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق- وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/4963 sec