رقم الخبر: 343678 تاريخ النشر: تشرين الثاني 28, 2021 الوقت: 15:00 الاقسام: ثقافة وفن  
العشق الإلهي في منظومة "منطق الطير" السلوكية
مشاهير الأدب الفارسي وآثارهم القيمة

العشق الإلهي في منظومة "منطق الطير" السلوكية

على دروب التراث الاسلامي الايراني الفواحة بعطر المعرفة، وشذى الادب، وعبير العرفان، نقدم لكم فصل آخر من السفر العرفاني والاخلاقي الخالد (منطق الطير).

ومن بين الموضوعات الاخرى التي اطال العطار الحديث عنها في منطق الطير، العشق الالهي اذ ان العشق هو القوة الخفية التي تدفع السالك الى المضي قدماً في الطريق رغبة في لقاء المحبوب الازلي.

وقد اعتبر العطار وغيره من العرفاء والمتصوفة العشق اسمى مكانة من العقل، ذلك لأن العقل قاصر امام العشق.

وقد اشار فريد الدين العطار الى ذلك كثيراً فمن اقواله في هذا المجال: (العشق نارٌ اما العقل فدخان، وما ان اقبل العشق حتى ولى العقل مسرعاً، والعقل ليس من شأنه العشق كما ان العشق ليس وليد العقل، وإذا نظرت الى الأمور بعين العقل فسترى العشق بلا بداية ولا نهاية...).

والعشق - كما يقول العرفاء- نوعان، عشق دائم وهو عشق المعرفة، وعشق زائل وهو عشق الصورة الذي يزول بزوال الصورة، وعشق المعرفة هو عشق الله، ذلك الحبيب الابدي الدائم، اما عشق الصورة فهو عشق الماديات الفانية البالية.

وقد تكلم العطار كثيرا في كتابه (منطق الطير) عن عشق الصورة عدم جدواه، وضرورة البحث عن حبيب لا يفنى ولا يزول، فهو يقول في المقالة الخامسة والعشرين: (ان عشق الصورة ليس هو عشق المعرفة، بل هو اتباع الشهوات، وان الجمال الذي قاله النقصان يكون في عشقه للانسان كل الخسران، ومن يعشق عالم الغيب فقد تجسد فيه العشق الحق الذي يخلو من كل عيب...).

وفي هذا الاطار نرى الهدهد يرد في المقالة الثالثة على البلبل وهو يتباهى بعشق الوردة، فيقول له: (يا من تعلقت بالصورة، لاتتباه اكثر من ذلك بعشق الجميل، نعشق شيء مآله الزوال يصيب العاقلين بالضجر والملل...).

كما ان العاشق الحق هو الذي يعشق شيئاً ثابتاً لايتلون ولا يتغير، وعلى سبيل المثال فان الهدهد يرد في المقالة السابعة على الحجلة وهي تتيه غروراً بتعلقها بالجواهر، ويخبرها بان تعلقها بالجواهر لا اساس له من الصحة لان الجوهر ما هو الا حجر اصطبغ بالعديد من الالوان).

واذا زالت عنه الالوان عاد حجراً عديم القيمة، ثم يدلل على صدق قوله بقصة سيدنا سليمان عليه السلام وفص خاتمه، وكيف انه فضل الحياة الآخرة على الدنيا ونعيمها في حين انه كان بامكانه اخضاع العالم لسلطانه بفص خاتمه هذا.

يتبع...

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق / وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1720 sec