رقم الخبر: 343767 تاريخ النشر: تشرين الثاني 29, 2021 الوقت: 17:18 الاقسام: اقتصاد  
إفتتاح معرض المنتجات الإيرانية الثاني في دمشق بمشاركة 164 شركة إيرانية
البلدان يؤكدان ضرورة تنمية علاقاتهما الاقتصادية والتجارية

إفتتاح معرض المنتجات الإيرانية الثاني في دمشق بمشاركة 164 شركة إيرانية

أكد وزير الصناعة والمناجم والتجارة الإيراني، رضا فاطمي أمين، إن هناك إمكانيات كبيرة لتنمية العلاقات الاقتصادية بين إيران وسوريا.

وفي تصريح صحفي عقب وصوله مساء الأحد إلى مطار دمشق الدولي، قال وزير الصناعة: سيكون لدينا خلال الزيارة إلى سوريا مقترحات جيدة تناسب إمكانيات وظروف البلدين وتشكل منعطفاً مهماً بالنسبة للعلاقات الثنائية.

من جانبه، أكد وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية السوري محمد سامر الخليل، الذي كان في استقبال الوزير الإيراني، إن زيارة الوفد الايراني تأتي في إطار استمرار التواصل والتنسيق بين الجانبين لتعزيز العلاقات في مختلف المجالات مع التركيز بشكل رئيسي على الجانب الاقتصادي في المجالات التجارية والصناعية والاستثمارية.

وأوضح الخليل ان الزيارة ستشهد لقاءات مهمة على مستوى الفعاليات الرسمية وأيضاً افتتاح معرض المنتجات الإيرانية الثاني في دمشق بمشاركة 164 شركة إيرانية والذي يستمر حتى الـ3 من كانون الأول في مدينة المعارض من مختلف القطاعات تنقل معها خبرات وقدرات كبيرة تتمتع بها إيران في مجالات متنوعة تحتاجها سوريا، لافتاً إلى أن هناك حاجة أيضاً لأن يكون هناك تواصل مباشر مع الجهات الحكومية والقطاع الخاص.

* تطوير العلاقات الاقتصادية في مختلف القطاعات

وكان وزير الصناعة الايراني رضا فاطمي أمين، قال بعد وصوله الى دمشق مساء الأحد: سنركز خلال الزيارة على تطوير العلاقات الاقتصادية في مختلف القطاعات مع سوريا وحتى من الممكن تنفيذ مشاريع متعددة الأطراف. وأضاف: هنالك إمكانية إنتاج العديد من المنتوجات في سوريا وتصديرها الى الدول العربية ودول المنطقة.

وحول الارتقاء بمستوى التعاون التجاري والاقتصادي بين البلدين، قال فاطمي أمين: ان النقطة الأولى التي سنركز حولها هي ايجاد التوازن التجاري بين البلدين؛ من المؤكد أن سوريا تواجه مشاكل جادة في المجال الاقتصادي ولربما لا تكون الصادرات من جانب واحد تصوراً عملانياً؛ فالنقطة الأساسية هي أن نعمل على ايجاد توازن في العلاقات الاقتصادية بحيث ينتفع الطرفان من وراء ذلك.

وقال وزير الصناعة: لقد أعددنا مقترحات عملية متعددة سنتباحث بشأنها مع الوزراء السوريين المعنيين ليكون بالإمكان ايجاد تصور عملاني ورصين للتعاون الاقتصادي بين البلدين.

* مباحثات في مجالات النفط والغاز والثروات المعدنية

إلى ذلك، بحث وزير النفط والثروة المعدنية السوري بسام طعمة، مع وزير الصناعة والمناجم والتجارة الايراني رضا فاطمي أمين والوفد المرافق له، علاقات التعاون المشترك بين الجانبين في مجالات النفط والغاز والثروات المعدنية وضرورة الارتقاء بها وتطويرها على جميع المستويات.

وناقش الجانبان سبل تطوير وتعزيز التعاون في مجالات النفط والغاز والثروة المعدنية وخاصة التعاون في مجال تحويل السيارات للعمل على الغاز الطبيعي (سي.إن.جي) وتأمين احتياجات قطاع النفط من المواد الكيميائية والمعدات النفطية إلى جانب تعزيز التعاون في مجالات الجيولوجيا والثروة المعدنية من خلال تفعيل مذكرة التفاهم الموقعة بين المؤسسة العامة للجيولوجيا ومؤسسة الجيولوجيا الإيرانية ومقايضة منتجات الثروة المعدنية مع احتياجات القطر من الغاز المنزلي وزيوت الأساس التي يحتاجها معمل مزج الزيوت في حمص.

وأوضح طعمة ان هناك العديد من مذكرات التفاهم والاتفاقيات بين البلدين في مجال عمل وزارة النفط والتي دخلت حيز التنفيذ ويجري العمل بموجبها ومتابعتها، لافتاً إلى أن الأفكار التي تم طرحها من الممكن أن تكون نواة لتعاون أوسع يخدم النهوض بمجال الصناعة النفطية ويعود بالفائدة المشتركة على الجانبين.

بدوره، أعرب وزير الصناعة الايراني عن حرص طهران على تعزيز العلاقات مع سوريا في جميع المجالات ولا سيما قطاعات النفط والغاز والثروات المعدنية بما يخدم المصالح المشتركة، مؤكداً ان الجمهورية الإسلامية الإيرانية لن تدخر جهداً في المضي قدماً في كل ما يدعم ويساند الشعب السوري.

واتفق الجانبان على التباحث في إجراء المزيد من مشاريع التعاون وتسمية معنيين من الجانبين لمتابعتها والإسراع في بلورتها.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1362 sec