رقم الخبر: 344090 تاريخ النشر: كانون الأول 04, 2021 الوقت: 18:31 الاقسام: عربيات  
تحذيرات من تشريد 600 عائلة فلسطينية في وادي ياصول المقدسي
اعتقال 24 مواطناً فلسطينياً بينهم أشقاء في الخليل

تحذيرات من تشريد 600 عائلة فلسطينية في وادي ياصول المقدسي

*إصابة أكثر من 200 فلسطيني جراء قمع قوات العدو مظاهرة مناهضة للاستيطان في نابلس

حذّر عضو لجنة حي ياصول ببلدة سلوان بمدينة القدس المحتلة الناشط خالد شويكي من تشريد سلطات الاحتلال نحو 600 مواطن من منازلهم في وادي ياصول في أي وقت.

وأفاد شويكي: أن محكمة الاحتلال أعطت الضوء الأخضر لبلدية الاحتلال لهدم 58 منزلًا في وادي ياصول وتشريد أكثر من 600 مقدسي منها، ومنهم أطفال ومرضى وكبار في السن وحالات خاصة.

وقال شويكي: إن هذا القرار الذي وصفه بـ"الجائر وغير المنصف"، بمنزلة تهجير قسري للمقدسيين من منازلهم، مضيفا أنه تم إخطار المنازل بالهدم والتنفيذ سيكون في أي وقت.

وشدد على أن عزيمة المقدسيين قوية، و"نعيش تكاتفًا وتعاضدًا شعبيًّا معنا، ومستعدون للتضحية بأنفسنا".

وأضاف، "لجأنا للمنظمات الدولية ومؤسسات حقوق الإنسان، لكن الاحتلال يكذب على العالم بأنه يريد السلام"، وتابع: "أي سلام يتحدث عنه في ظل الجرائم المتواصلة ومنها التهجير القسري؟".

وتتبع سلطات الاحتلال الصهيوني أشكالا مختلفة من التضييق على السكان المقدسيين لإجبارهم على الرحيل القسري عن المدينة المقدسة وتركها لقمة سائغة للتوسع الاستيطاني.

ومن أبرز تلك السياسات التي تصاعدت في السنوات الأخيرة تصاعدًا محمومًا، مضاعفة إخطارات إخلاء وهدم البيوت في القدس المحتلة، بدعوى أنها غير مرخصة.

وأفاد تقرير لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا)، بارتفاع معدل هدم وسلب منازل الفلسطينيين في الأراضي المحتلة منذ عام 1967 بنسبة 21 في المئة في الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري مقارنة بالمدّة نفسها من عام 2020.

وقدّر التقرير الأممي عدد المنشآت الفلسطينية التي سلبتها سلطات الاحتلال الصهيوني، منذ بداية هذا العام وحتى الآن بحوالي 311 منشأة.

إلى ذلك، قامت قوات الاحتلال الصهيوني، فجر السبت، باحتجاز 24 مواطناً بينهم أشقاء من الخليل لساعات، وأخضعتهم للتحقيق الميداني، بعد مداهمة منازلهم وتفتيشها.

والمحتجزون هم: سمير صالح القاضي، ومالك تيسير القدسي غنيمات، وبهاء يوسف عرعر، ومعروف وحيد أبو فارة، وضياء خالد محمود غنيمات، والأشقاء مروان وابراهيم ومجدي محمد عبد القادر أبو فارة، وعنان محمود القاضي ونجله نور وأشقاءه أحمد ويحيي، إضافة إلى حسام أحمد عبد الفتاح الهور، وحسام عامر حدوش، وأيمن محمد الهور (أيمن هنية)، ومحمد ابراهيم الهور، وتقي الدين جمال الهور، ومجاهد خالد الهور، ومصعب خليل غنيمات، وبهاء زياد أمين أبو فارة، وابراهيم اكوانين احميدات، وشادي ابراهيم غنيمات وشقيقه فادي، وأحمد اسماعيل غنيمات.

وبحسب مصادر أمنية لوكالة "وفا": فإن الاحتلال الصهيوني أطلق سراح المحتجزين بعد اعتقال دام ساعات.

يذكر أن قوات الاحتلال استهدفت صباح السبت أيضاً مراكب الصيادين بالنيران في بحر مدينة رفح جنوب قطاع غزة، دون وقوع إصابات، وفي الوقت ذاته استهدفت المزارعين بقنابل الغاز المُدمع شرقي محافظة خان يونس جنوب القطاع.

بموازاة ذلك، أصيب أكثر من 200 فلسطيني جراء قمع قوات العدو الصهيوني مظاهرة مناهضة للاستيطان في بلدتي بيتا وبيت دجن جنوب مدينة نابلس بالضفة الغربية.

وذكرت وكالة “وفا”: أن قوات العدو أطلقت الرصاص وقنابل الغاز السام على المشاركين في المظاهرة التي خرجت رفضاً للاستيطان ما أدى إلى إصابة نحو 50 بجروح وحروق بينهم صحفي إضافة إلى أكثر من 150 بحالات اختناق.

واستشهد عدد من الفلسطينيين وأصيب المئات جراء اعتداء قوات العدو على المظاهرات التي تشهدها البلدة منذ شهر مايو الماضي رفضاً لإقامة بؤرة استيطانية على قمة جبل صبيح الذي يتوسط بلدات بيتا وقبلان ويتما جنوب نابلس.

*هنية: في قبضتنا 4 جنود صهاينة لن يروا شمس الحرية إلا إذا تنعم بها أسرانا

من جانبه، أكد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، أن أربعة أسرى جنود من جيش العدو في قبضة المقاومة بقطاع غزة لن يروا الشمس مطلقاً إلا إذا تنعم أسرانا بشمس الحرية.

وقال هنية خلال كلمته في انطلاق أعمال ورشة الأسرى والشهداء والجرحى في اليوم الثالث من مؤتمر "رواد ورائدات بيت المقدس الثاني عشر" السبت في العاصمة التركية اسطنبول: "إن قضية الأسرى على رأس أولويات وأجندة حركة حماس والمقاومة".

وأضاف خلال كلمته : أن طريق التحرير والوصول إلى المسجد الأقصى المبارك وكل فلسطين لا يمر إلا عبر فوهات البنادق: "الأسرى والشهداء هم ضحايا الاحتلال وإرهابه لكنهم أيضاً تقدموا وحملوا أرواحهم على أكفهم بكل معاني البطولة ليدافعوا عن أرضهم".

وأشار إلى أن ما قدمته حركة حماس من شهداء في لوحة شرف تبدأ ولا تنتهي وإن غابوا عن الأنظار فهم في الوجدان وآخرهم البطل فادي أبو شخيدم الذي هب للدفاع عن الأقصى".

ولفت إلى أن ما تقدمه حركة حماس من تضحيات وشهداء وأسرى وجرحى وإبعاد وتقلب على جمر الزمن يؤكد على صحة المسار وصدق التوجه.

مستوطنون يعتدون على المزارعين الفلسطينيين جنوب الخليل

هذا واعتدى مستوطنون، السبت، على المزارعين الفلسطينيين في منطقة طوبا بمسافر يطا جنوب الخليل في الضفة الغربية.

وأوضح منسق لجان الحماية والصمود في جبال جنوب الخليل فؤاد العمور أن عشرات المستوطنين اقتحموا الأراضي الزراعية في المنطقة بحماية قوات العدو واعتدوا على المزارعين.

وتهدد اعتداءات قوات العدو ومستوطنيه اليومية بتهجير أكثر من 3 آلاف فلسطيني قسريا من مسافر يطا التي تشكل تجمعاً لـ19 قرية فلسطينية.

*قوات العدو تستهدف الصيادين والمزارعين الفلسطينيين في غزة

كما استهدفت قوات العدو الصهيوني، صباح السبت، المزارعين والصيادين الفلسطينيين جنوب قطاع غزة.

وأفادت مصادر فلسطينية: أن قوت العدو أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع بشكل كثيف على المزارعين وصيادي العصافير قرب الحدود مع بلدة خزاعة شرق مدينة خان يونس، دون أن يُسجل أية اصابات.

كما فتحت زوارق العدو الحربية، نيران أسلحتها الرشاشة تجاه مراكب الصيادين في بحر محافظة رفح جنوب قطاع غزة.

وقالت المصادر: إن زوارق العدو أطلقت النار تجاه مراكب الصيادين العاملة على بُعد 4 أميال غرب مدينة رفح، لتجبرها على مغادرة المياه البحرية، دون أن يُبلَّغ عن وقوع اصابات أو أضرار بشأن الصيادين.

يُشار إلى أن قوات العدو الصهيوني تفتح نيرن اسلحتها الرشاشة بشكل يومي تجاه المزارعين والصيادين الفلسطينيين ومراكبهم وفي كثير من الأحيان تتعرض مراكب الصيادين لأضرار كبيرة كما تتعرض شباكهم للتلف ايضًا.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: القدس المحتلة ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/4728 sec