رقم الخبر: 344093 تاريخ النشر: كانون الأول 04, 2021 الوقت: 18:26 الاقسام: عربيات  
استشهاد 16 مدنياً بينهم أطفال إثر غارة لطيران العدوان في تعز
القوات اليمنية تسقط طائرة تجسس أميركية بمحافظة مأرب

استشهاد 16 مدنياً بينهم أطفال إثر غارة لطيران العدوان في تعز

*شكاوى قضائية يمنية في فرنسا ضد وليَّيْ عهد السعودية والإمارات *عبد السلام: انهيار العملة في المناطق المحتلة بسبب فشل العدو

أسقطت الدفاعات الجوية لدى الجيش اليمني واللجان الشعبية، السبت، طائرة تجسس أمريكية الصنع تابعة للعدوان الأمريكي السعودي في أجواء محافظة مأرب.

وقال متحدث "القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع في بيان: تمكنت دفاعاتنا الجوية من إسقاط طائرة تجسسية نوع (سكان إيغل Scan Eagle) أمريكية الصنع أثناء قيامها بأعمال عدائية صباح السبت في أجواء منطقة الجوبة بمحافظة مأرب.

وأشارت القوات المسلحة إلى أن عملية إسقاط الطائرة تمت بسلاح مناسب وتعتبر هي السابعة من نفس النوع التي تمكنت دفاعاتنا الجوية من إسقاطها خلال هذا العام.

وأكدت القوات المسلحة أنها لن تألو جهدا في القيام بواجبها في حماية الأجواء اليمنية بكل الوسائل المتاحة والممكنة.

وأسقطت الدفاعات الجوية، في الـ 13 من شهر نوفمبر الفائت، طائرة تجسس أمريكية نوع (سكان إيغل Scan Eagle) أمريكية الصنع أثناء قيامها بأعمال عدائية في أجواء منطقة الجوبة مأرب.

وكانت الدفاعات الجوية قد أسقطت، في 09 نوفمبر 2021، طائرة تجسس مقاتلة تابعة للعدوان السعودي الأمريكي "أمريكية الصنع" من ذات النوع أثناء قيامها بأعمال عدائية في أجواء منطقة الجوبة بمحافظة مأرب.

كما أسقطت الدفاعات الجوية اليمنية، في 27 سبتمبر، طائرة تجسسية أمريكية نوع (سكان إيغل) تابعة للعدوان في أجواء مديرية دغل مأرب، وفي 14 أغسطس الماضي، أسقطت الدفاعات الجوية طائرة تجسس أمريكية من ذات النوع بصاروخ أرض جو أثناء قيامها بأعمال عدائية في أجواء مديرية مدغل.

ويومي 20 و22 يونيو الفائت تم إسقاط طائرتين تجسسيتين أمريكيتين من ذات النوع "سكان إيغل" أثناء قيامها بأعمال عدائية في أجواء منطقة المشجح بمديرية صرواح مأرب.

وطائرة "سكان إيغل" (Scan Eagle) بنتها شركة انسيتو التابعة لشركة بوينغ الأمريكية تبلغ قيمة الطائرة، 11.25 مليون دولار، وهي طائرة استطلاع من دون طيّار تعمل على تحديد مواقع الأهداف بدقة انطلاقا من الجو.

وتمتاز هذه الطائرة بصغر حجمها قياسا بمثيلاتها في الجيوش النظامية، ما يسهل عمليات نقلها، كما تم تجهيزها بكاميرا مراقبة من نوع (Electro optical) وكاميرا أخرى تعمل بالأشعة تحت الحمراء.

وبرز دور هذا النوع من الطائرات إبان الحرب الأمريكية على العراق، حيث نفذت أكثر من 1000 طلعة جوية فوق المناطق العراقية.

يأتي ذلك، في وقت ارتفعت حصيلة الغارات الجوية لتحالف العدوان السعودي على مديرية مَقْبَنَة غربي محافظة تعز جنوب غرب اليمن إلى 18 شهيداً و8 جرحى بينهم نساء وأطفال.

وخلال الساعات الماضية، أكد محافظ محافظة تعز في حكومة صنعاء، اللواء صلاح بَجّاش، استشهاد 16 مدنياً وإصابة 8 آخرين بينهم نساء وأطفال مساء الجمعة من جراء غارات العدوان السعودي الأميركي على قرية الحكيمة بمديرية مَقْبَنَة في الريف الغربي للمحافظة.

‏وأكد بَجّاش، أنّ العدوان السعودي "مستمرٌ بارتكاب أبشع الجرائم"، مضيفاً أنّ "هذا الاستمرار يوضح مدى انحطاطه الأخلاقي من جرّاء هزائمه المتتالية في مختلف الميادين والجبهات".

كما شدد على أنّ "جرائم وتصعيد العدوان لنشاطه العدواني لن تزيد الشعب اليمني إلا قوةً وثباتاً وشموخاً وعنفواناً سيجرف في طريقه صلف واستكبار المعتدين ومرتزقتهم".

من جانب آخر، تقدَّم 8 ضحايا من حرب العدوان السعودي على اليمن بشكوى، الجمعة، في فرنسا، بتهمة تمويل الإرهاب، ضد ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، وولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد آل نهيّان، متهمين البلدين بإقامة "تحالف مع القاعدة"، وفق محاميهم.

وقدمّت الشكوى باسم المنظمة غير الحكومية اليمنية، "المركز القانوني للحقوق والتنمية"، والتي تُعتبر قريبة من حركة "أنصار الله"، في العاصمة اليمنية صنعاء.

وقال المحامي جوزف بريهام، الذي قدّم شكوى مع معاونته جولي بالينو، كجانب الحق المدني في باريس، إنّ "أفضل حلفائنا وزبائن السلاح في المنطقة، متحالفون مع أسوأ أعدائنا الذين دبّروا اعتداءات شارلي إيبدو في باريس في كانون الثاني/يناير 2015".

وورد في الشكوى أنّ "كثيرين من المراقبين أكّدوا التحالف بحكم الأمر الواقع مع تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية ضد قوات أنصار الله، ولاسيما عبر دعم مالي وبالمعدات، ومن خلال تعاون عملاني".

وبحسب المدَّعِين، فإنّ "العدوان قد يكون دفع خصوصاً عبر بنك أبو ظبي الأول، أموالاً إلى تنظيم القاعدة الإرهابي، في مقابل انسحابه من المدن التي كان يسيطر عليها".

وقُدِّمت الدعوى باسم 8 من ضحايا التعذيب أو القصف، الذي قام به العدوان السعودي، بحيث يتهم المحامي بريهام أيضاً ولي العهد السعودي، وولي عهد أبو ظبي ورئيسي أركان الجيشين بـ"جرائم تعذيب" و"إخفاءات قسرية" و"جرائم حرب" و"تشكيل عصابة إجرامية إرهابية".

واستندت بالينو، مساعدة بريهام، إلى وثائق من استخبارات حركة "أنصار الله"، بالإضافة إلى إفادات وتقارير للأمم المتحدة ومقالات صحافية.

وفي هذا الإطار، قال المحامي بريهام إنّ "القضاء الفرنسي مخوّل مقاضاة ولي العهد السعودي وولي عهد الإمارات، وخصوصاً لأن الفرنسي بيتر شريف، المقرَّب من منفذي اغتيال صحافيي شارلي إيبدو، والعضو الناشط المعروف بأبي العباس، في تنظيم "القاعدة في شبه الجزيرة العربية" في اليمن، بين عامي 2011 و 2018 ، شارك بالتأكيد في تشكيل عصابة مجرمين إرهابيين".

وتتيح شكاوى الحق المدني، على نحو شبه تلقائي، تعيين قاضي تحقيق للقيام بتحقيقاته، إلاّ أنّ الإجراءات يمكن أن تصطدم بحصانة زعماء سياسيين تستهدفهم الشكوى.

وقبل يومين، رضخت الأمم المتحدة لتهديدات السعودية، وتكتّمت على جرائم حرب اليمن.

وكانت الأمم المتحدة قالت في الـ ـ10 من تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، إنّ بعض ما اقتُرف في اليمن يرتقي إلى جرائم ذات مستوى دولي. وسبق أن كشفت الأمم المتحدة، قبل أشهر، أنّ نحو نصف الشعب اليمني يفتقر إلى مياه الشرب النقيّة وخدمات الصرف الصحي، بسبب الحرب على اليمن.

وأشارت إلى أنّ طفلاً واحداً يلقى حتفه في اليمن كل عشر دقائق، لأسباب كان من الممكن تفاديها، بما في ذلك نتيجة الجوع والأمراض.

وفي وقت سابق، دعا المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن هانس غروندبرغ، في إحاطة بشأن الوضع في اليمن، أمام مجلس الأمن، إلى تسوية سياسية شاملة تنهي العنف عبر التفاوض، مؤكداً أنّ الأمم المتحدة ستستمر في الضغط من أجل المساءلة في اليمن.

بدوره، حذّر البنك الدولي في الـ من 4 آب/أغسطس الماضي، من أنّ نحو 70% من سكان اليمن، البالغ عددهم 30 مليون نسمة، يواجهون خطر المجاعة، وأنّ 3.6 ملايين يمني يواجهون نقصاً طارئاً في المواد الغذائية.

ويغرق اليمن في الحرب التي شنّها عليه العدوان السعودي منذ نحو 7 سنوات، وغرق في إحدى أسوأ المآسي الانسانية في العالم بحسب الأمم المتحدة، بحيث يعتمد أكثر من ثلثي الشعب على المساعدات الدولية، بينما قُتل عشرات الآلاف من الأشخاص، ومعظمهم من المدنيين، وشُرّد ملايين، بحسب منظمات غير حكومية.

وسحبت الإمارات قواتها من اليمن في الـ 8 من تموز/يوليو 2019، لكنها لا تزال عضواً في العدوان ضد اليمن.

من جهته، أكد رئيس الوفد الوطني اليمني محمد عبد السلام أن انهيار سعر العملة في المناطق المحتلة هو مظهر من مظاهر فشل دول العدوان على الصعد كافة وبرهان على مدى عدوانيتها تجاه كل اليمنيين.

وأضاف محمد عبد السلام في تغريدة على حسابه على "تويتر": إن دول العدوان لا تبالي بمعاناة مواطنين يرزحون تحت الاحتلال ويزايد عليهم الغزاة بأنهم يعيشون تحت ظلال شرعية غارقة في خيانتها وعمالتها ولا تملك من أمرها شيئا.

*إصابة رجل وامرأة بقصف للمرتزقة على مدينة تعز

هذا وأصيب رجل وامرأة، السبت، جراء سقوط قذيفة لمرتزقة العدوان السعودي الأمريكي على حي جولة القصر في مدينة تعز، في جريمة جديدة للعدوان ومرتزقة بحق المدنيين في المحافظة خلال ساعات.

*طيران العدوان يشن غارات ليلية على العاصمة صنعاء

كما شن طيران العدوان السعودي الأمريكي، منتصف ليل الجمعة/السبت، أربع غارات على العاصمة صنعاء.

وأوضح مصدر محلي بأن طيران العدوان شن غارتين على مطار صنعاء الدولي، كما استهدف طيران العدوان غارتين على محيط الكلية الحربية بالعاصمة صنعاء، دون أن يبلغ عن إصابات في صفوف المدنيين.

وكان طيران العدوان، قد استهدف العاصمة صنعاء، الخميس، بغارتين على جولة الجمنة وغارة على منطقة النهدين، كما شن غارتين جوار جولة مصعب بمديرية بني الحارث وشن غارة على محيط مطار صنعاء الدولي.

وصعد طيران العدوان الأمريكي السعودي مؤخرا من جرائمه بحق المدنيين في مختلف المحافظات، استجابة للرغبة الأمريكية في إطالة أمد الحرب والحصار على اليمن وزيادة معانات اليمنيين في ظل صمت أممي مطبق.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: صنعاء ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/1075 sec