رقم الخبر: 344170 تاريخ النشر: كانون الأول 05, 2021 الوقت: 17:05 الاقسام: اقتصاد  
فصل جديد في تبادل الطاقة.. إنجاز الدبلوماسية الإقليمية للحكومة الثالثة عشرة

فصل جديد في تبادل الطاقة.. إنجاز الدبلوماسية الإقليمية للحكومة الثالثة عشرة

توقيع اتفاقية تبادل الغاز الثلاثية بين ايران وجمهورية أذربيجان وتركمانستان، وهي أول اتفاقية للحكومة الثالثة عشرة في تنفيذ سياسة تطوير العلاقات مع دول الجوار، تعتبر فصلاً جديداً في تبادل الطاقة الايرانية، وأول إنجاز للدبلوماسية الاقليمية للحكومة الثالثة عشرة.

مع الانطلاقة الرسمية للحكومة الثالثة عشرة وانتخاب جواد أوجي وزيراً للنفط، وبالنظر إلى أن إحدى الأولويات التي أعلنها رئيس الجمهورية كانت الحد الأقصى من التفاعل وزيادة التبادلات الاقتصادية والتجارية مع دول الجوار، فان وزارة النفط ركزت جلّ اهتمامها على الصفقات الغازية مع دول الجوار الشمالية. وفي هذا الصدد، قام وزير النفط بأول رحلة خارجية له إلى تركمانستان في 14 سبتمبر الماضي لإعادة تأسيس تدفق واردات الغاز من هذا البلد إلى ايران.

خلال الاجتماع بين الطرفين، طرحا مطالب مختلفة، وكانت مناقشة إحياء مبادلات الغاز من أهم مواضيع الحوار بين الجانبين، ولم تقتصر الدبلوماسية للحكومة الثالثة عشرة لإحياء معاملات الغاز على اجتماع واحد، بل تمت متابعتها أيضاً على مستويات أكبر.

وفي هذا الإطار، التقى رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية آية الله السيد إبراهيم رئيسي بالرئيس التركماني قربانقلي بردي محمدوف في 17 سبتمبر، وهو اليوم الثاني من زيارته لطاجيكستان لحضور اجتماع منظمة شنغهاي للتعاون، حيث تباحثا حول قضية الغاز.

وأخيراً وبعد أقل من ثلاثة أشهر على بدء محادثات الغاز بين ايران وتركمانستان وجمهورية أذربيجان، تم إبرام أول عقد للغاز بين البلدين بعد خمس سنوات من وقف صفقات الغاز بتاريخ 28 نوفمبر المنصرم في إطار صفقة لمقايضة الغاز بين ايران وتركمانستان وجمهورية أذربيجان. وتنص الاتفاقية على أنه سيتم نقل 5ر1 إلى ملياري مترمكعب من الغاز سنوياً من تركمانستان إلى جمهورية أذربيجان عبر الأراضي الايرانية.

ووفقاً لهذه الاتفاقية التي وقعها وزيرا النفط الايراني والأذربيجاني على هامش قمة منظمة التعاون الاقتصادي (إيكو) في تركمانستان، ستبيع تركمانستان 5 إلى 6 ملايين مترمكعب من الغاز يومياً إلى جمهورية أذربيجان، والتي سيتم عبورها (مبادلة) عبر ايران إلى جمهورية أذربيجان، وستحسب ايران جزءاً من استهلاكها من الغاز من حق نقل هذا الغاز.

وسيتم تنفيذ الاتفاقية دون حد زمني اعتباراً من 22 ديسمبر الجاري؛ وبالإضافة إلى الفوائد الاقتصادية، فانها ستعزز العلاقات والتعاون الاقليمي.

إن هذه الاتفاقية باعتبارها أول عقد للحكومة الثالثة عشرة في تنفيذ سياسة تطوير العلاقات مع دول الجوار، فانها تبشر بأيام مشرقة في تسهيل الأنشطة التجارية والاقتصادية للبلاد.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1642 sec