رقم الخبر: 344319 تاريخ النشر: كانون الأول 07, 2021 الوقت: 20:12 الاقسام: عربيات  
الدفاعات السورية تتصدى لاعتداء صهيوني استهدف ميناء اللاذقية
الاحتلال الأمريكي ينفذ إنزالاً جوياً بريف دير الزور ويخطف عدداً من المدنيين

الدفاعات السورية تتصدى لاعتداء صهيوني استهدف ميناء اللاذقية

*تحديد موعد الاجتماع الدولي بصيغة أستانه حول سوريا

أفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا"، في ساعة مبكرة الثلاثاء، بسماع دوي انفجارات عنيفة في محافظة اللاذقية.

وذكر مصدر عسكري في تصريح لـ "سانا" أنه حوالى الساعة 1.32 من فجر الثلاثاء نفذ العدو الصهيوني عدواناً جوياً بعدة صواريخ من اتجاه البحر المتوسط جنوب غرب اللاذقية مستهدفاً ساحة الحاويات في ميناء اللاذقية التجاري.

وأشار المصدر إلى أن العدوان أدى إلى اشتعال عدد من الحاويات التجارية في المكان المذكور.

وفي التفاصيل، تصدت الدفاعات الجوية السورية للهجوم حيث سمعت أصوات اعتراضها للصواريخ الصهيونية بوضوح في المدينة ومحيطها، وفقا لمراسل" سانا" في اللاذقية.

وقال محافظ اللاذقية عامر إسماعيل هلال لـ سانا إن "فرق الإطفاء تمكنت من إخماد النيران التي اشتعلت في ساحة حاويات المرفأ نتيجة العدوان الصهيوني وتعمل حالياً على تبريد الموقع".

وتشير المعلومات الأولية عن الهجوم الصهيوني إلى أن العدوان تم عبر صواريخ صهيونية أطلقت من قبالة السواحل السورية، ضمن المياه الإقليمية استهدفت رصيف يضم عدداً من الحاويات داخل مرفأ مدينة اللاذقية.

وأعلن مركز المصالحة الروسي التابع لقاعدة حميميم رصد عشر عمليات قصف من قبل عناصر" جبهة النصرة" الإرهابية في منطقة إدلب لمناطق وقف التصعيد شمال غرب البلاد.

كما أكد المركز في بيان رصد ست عمليات قصف في محافظة إدلب وثلاثة في اللاذقية وعملية واحدة في حلب، إضافةً إلى استشهاد جندي سوري من جراء إطلاق النار من قبل الجماعات المسلحة في ريف حلب وإصابة آخر في محافظة إدلب.

وكان العدو الصهيوني قد نفذ في 24 الشهر الماضي عدواناً جوياً برشقات من الصواريخ من اتجاه شمال شرق بيروت، مستهدفاً بعض النقاط في المنطقة الوسطى، واستشهد 3 وأصيب مدنيّ و 6 جنود سوريين.

وقبلها بأيام، تصدّت الدفاعات الجوية السورية لعدوانٍ صاروخي شنتّه طائرات صهيونية من اتجاه الجولان السوري المحتل، مستهدفاً بناءً فارغاً جنوب دمشق، وتم إسقاط أحد الصواريخ المعادية، ولم يتم وقوع أي خسائر.

يُشار إلى أنّ سوريا تطالب مراراً بمجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة، بإدانة العدوان الصهيوني عليها واتخاذ إجراءات حازمة لمنع تكراره.

والإثنين، أكد وزير الخارجية فيصل المقداد أن "العدوان الصهيوني المستمر على سوريا لا يمكن أن يمر من دون الرد عليه"، لافتاً إلى أنه "عندما تجد الحكومة الصهيونية أن سوريا انتصرت بفضل جيشها وأصدقائها وحلفائها فإنها تلجأ إلى وسيلة العدوان".

وأضاف أن "سوريا تردّ بأشكال مختلفة على الاعتداءات الصهيونية وذلك أحياناً من خلال ملاحقة فلول العملاء".

من جهة اخرى، نفذت قوات الاحتلال الأمريكي عملية إنزال جوي في بلدة الشحيل بريف دير الزور الشرقي واختطفت على إثرها عدداً من المدنيين.

وذكرت مصادر محلية لـ سانا أن طائرات مروحية للاحتلال الأمريكي نفذت خلال الساعات الماضية عملية إنزال جوي بمساندة مجموعة من مسلحي ميليشيا “قسد” المرتبطة بها على بعض المنازل في بلدة الشحيل بريف دير الزور واختطفت عدداً من المدنيين واقتادتهم إلى جهة مجهولة.

وأشارت المصادر إلى أن قوات الاحتلال الأمريكي أقدمت أيضاً على تدمير المنازل التي داهمتها.

وعمدت قوات الاحتلال الأمريكي خلال السنوات السابقة إلى تنفيذ عمليات إنزال جوي مماثلة تبين لاحقاً أنها كانت تغطية لنقل عملائها من عناصر التنظيم الإرهابي “داعش” بريفي الحسكة ودير الزور إلى قواعدها في الأراضي السورية والعراقية أو لاختطاف مدنيين لإجبارهم على التعاون معها.

في سياق آخر، أعلن الممثل الرسمي لوزارة خارجية كازاخستان أيبك صمادياروف الثلاثاء موعد الاجتماع الدولي بصيغة أستانه حول سورية بالعاصمة الكازاخية نور سلطان وذلك يومي الـ 21 والـ 22 من كانون الأول الجاري.

ونقلت وكالة تاس عن صمادياروف قوله في تصريح للصحفيين: “الاجتماع سيعقد في الفترة من 21 إلى 22 كانون الأول بصيغة الحضور الشخصي” مشيراً إلى أن جميع الأطراف أكدت مشاركتها فيه.

وبدأت اجتماعات أستانه فى العاصمة الكازاخية مطلع عام 2017 وعقد 16 اجتماعا أحدها في مدينة سوتشي الروسية وأكدت في مجملها على الالتزام الثابت بالحفاظ على سيادة سورية واستقلالها ووحدة أراضيها ومواصلة الحرب على التنظيمات الإرهابية فيها حتى دحرها نهائياً.

*استهداف رتل عسكري لقوات الاحتلال الأمريكي بعبوتين ناسفتين بريف الحسكة

هذا واستهدف هجوم بعبوتين ناسفتين رتلاً عسكرياً لقوات الاحتلال الأمريكي في منطقة اليعربية بريف الحسكة الشرقي ما أدى إلى وقوع أضرار كبيرة في آليات الاحتلال.

وذكرت مصادر محلية لمراسل سانا: أن عبوتين ناسفتين انفجرتا أثناء مرور رتل من الآليات العسكرية التابعة للاحتلال الأمريكي كان قادماً من تل حميس غرباً على طريق ترابي بين قريتي بئر الحلو وأم العظام في منطقة اليعربية بريف الحسكة الشرقي.

ولفتت المصادر إلى أن الهجوم أسفر عن أضرار كبيرة بآليات الاحتلال تلاه استنفار لميليشيا “قسد” الإرهابية المدعومة أمريكياً في  المنطقة.

وتشهد المناطق التي تحتلها القوات الأمريكية وميليشيا “قسد” الإرهابية التي تدعمها في الجزيرة السورية احتقاناً شعبياً ضد الممارسات الإرهابية للاحتلال والميليشيا بحق المواطنين حيث يتم استهداف مقرات ميليشيا “قسد” وتحركاتها يوميا بهجمات متنوعة من قبل الفصائل الشعبية في تلك المناطق.

*ميليشيا" قسد" الإرهابية تقمع تجمعاً لأهالي القاصرين المختطفين لديها

كما قمعت ميليشيا “قسد” الإرهابية المرتبطة بالاحتلال الأمريكي مجموعة من أهالي القاصرين المختطفين لديها عند تجمعهم للمشاركة بوقفة احتجاجية كان من المفروض إقامتها أمام مبنى “اليونسيف” في حي السياحي بالقامشلي.

وذكرت مصادر محلية من القامشلي لمراسلة سانا أن “مجموعات مسلحة تابعة لميليشيا “قسد” الإرهابية طوقت شارع السياحي في القامشلي وأغلقت جميع المنافذ المؤدية إليه وعمدت إلى ضرب الأهالي المجتمعين بهدف إقامة وقفة احتجاجية ضد خطف الميليشيا الإثنين أكثر من 50 قاصراً  كما عمد المسلحون إلى تكسير عدد من جوالات الأهالي المجتمعين وتفريقهم بالقوة”.

واختطفت ميليشيا “قسد” الإرهابية المدعومة من قوات الاحتلال الأمريكي الإثنين 50 قاصراً من مواليد 2004 في مدينة القامشلي واقتادتهم إلى أحد معسكراتها شرق مدينة القامشلي بريف الحسكة.

*المئات يقبلون على التسوية في مدينة البوكمال

من جانبه، أعلن مسؤول في محافظة دير الزور بسوريا أن المئات يتوافدون إلى مركز التسوية في مدينة البوكمال بريف المحافظة من أجل تسوية أوضاعهم، وذلك منذ بدء العملية هناك صباح الثلاثاء.

وأوضح المصدر: أن المتوافدين على مركز التسوية هم من أبناء مدينة البوكمال والمناطق المحيطة بها، وكذلك من أبناء مختلف مناطق الجزيرة، بما فيها المناطق التي تسيطر عليها ميليشيات "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) الإرهابية وقوات الاحتلال الأمريكي. وأشار إلى أنه يوجد بينهم مدنيون مطلوبون وعسكريون فارون ومتخلفون عن الخدمتين الإلزامية والاحتياطية.

وأكد أن حالة من الارتياح تعم أوساط الأهالي ومن تمت تسوية أوضاعهم بسبب هذه التسويات التي تتم بسهولة ويسر دون أي إعاقات.

وأعلن محافظ دير الزور، فاضل نجار، الاثنين، أن عملية التسوية ستبدأ الثلاثاء في مدينة البوكمال، وتوقع أن تشهد المدينة إقبالا على التسوية كما كان الحال في مديني دير الزور والميادين.

وذكر نجار، أنه ومنذ انطلاق عملية التسوية الشاملة الخاصة بأبناء محافظة دير الزور في 14 نوفمبر الماضي تجاوز عدد من تمت تسوية أوضاعهم في مدينتي دير الزور والميادين 11 ألف شخص.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: دمشق ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/6830 sec