رقم الخبر: 345393 تاريخ النشر: كانون الأول 24, 2021 الوقت: 20:11 الاقسام: عربيات  
طائرات العدوان تشن غارات على" ملعب الثورة الرياضي" شمالي صنعاء
اليمن يدعو الأمم المتحدة للتأكد من مزاعم العدو السعودي الأمريكي بتخزين أسلحة فيه

طائرات العدوان تشن غارات على" ملعب الثورة الرياضي" شمالي صنعاء

*البخيتي : التقدُّم في مأرب مستمر والتصعيد يسرّع الحسم العسكري

أفادت مصادر محلية فجر الجمعة بوقوع انفجارات عنيفة في الناحية الشمالية للعاصمة اليمنية صنعاء، مؤكدةً أن طائرات العدوان السعودي شنّت 3 غارات على" ملعب الثورة الرياضي" شماليّ العاصمة صنعاء.

وأشارت المصادر إلى أن طائرات العدوان السعودي استهدفت حي شارع الزبيري جنوبي صنعاء وألحقت أضراراً فيه.

وأكّدت مصادر يمنية إصابة مواطن كحصيلة أولية إثر استهداف طائرات العدوان أحد الأحياء السكنية في شارع الزبيري بصنعاء.

وسبق الاستهداف جولة إعلامية نظمتها الحكومة اليمنية داخل ملعب الثورة الرياضي في صنعاء رداً على ادعاءات التحالف التي قالت إن الملعب يحوي مخازن أسلحة، وهددت بقصفه.

ودعا وكيل وزارة الإعلام، نصر الدين عامر، وسائل الإعلام العاملة في اليمن إلى زيارة مدينة الثورة الرياضية في صنعاء للتأكد من خلوّها من أي أسلحة يدّعي تحالف العدوان تخزينها في المدينة الرياضية.

وكانت غارات التحالف السعودي استهدفت في وقت سابق الجمعة أحياء سكنية في صنعاء. كذلك دعا

القيادي في حركة "أنصار الله" اليمنية، محمد علي الحوثي، الأمم المتحدة بالنزول إلى ملعب مدينة الثورة الرياضي للتأكد من اتهام العدوان السعودي حول وجود أسلحة فيه.

وقال الحوثي الخميس عبر "تويتر": "جيد إعلان تحالف العدوان مهلة لقصف الملعب المقصوف كما يفعل الكيان بغزة".

وأضاف العضو في المجلس السياسي الأعلى لـ "أنصار الله": "الآن أعلن لكم واتحدى نطالب بفريق أممي كلجنة تنزل الى الملعب وإذا وجدوا فيه طائرات مسيرة او صواريخ كما يدعون وهي التي تخيفهم فنحن نسلمها للأمم المتحدة مباشرة"، متابعا: "إن كان لا يوجد أي شيء فيلتزموا بالتوقف عن القصف نهائياً".

وبموازاة استمرار نجاح الجيش اليمني واللجان الشعبية في القتال ضد العناصر الموالية للسعودية في محافظة مأرب ومحافظات اخرى، يواصل العدوان السعودي هجماته العسكرية على الاعيان المدنية وعبر تشديد حصاره على الشعب اليمني.

وفي وقت سابق من الخميس، اتهم تحالف العدوان، القوات اليمنية بتخزين أسلحة في ملعب الثورة بصنعاء، ممهلاً 6 ساعات لـ "إخراج الأسلحة وإعادة العين المدني لحالته الطبيعية".

وتقود السعودية منذ مارس/ آذار 2015 ، بالتعاون مع الامارات وبضوء أخضر اميركي، عدوانا عسكريا واسعا لدعم الحكومة المخلوعة في اليمن، بذريعة إعادتها للسلطة، وتحاصر هذا البلد بریا وجویا وبحریا.

ولم یحقق هذا العدوان العسکري أي هدف من اهداف تحالف قوى العدوان، ما عدا استشهاد واصابة عشرات آلاف الیمنیین وتشرید الملایین منهم، اضافة الی تدمیر البنی التحتیة وانتشار المجاعة وتفشي الامراض المعدية.

من جهته، توعّد وزير الدفاع في حكومة صنعاء، اللواء محمد ناصر العاطفي، دول العدوان السعودي في الحرب على اليمن بـ"نيران لهب محرقة تلتهم عروش أنظمتها وتسحقها"، مؤكداً أن "المصير الأسود في انتظار قوات العدوان السعودي".

واعتبر العاطفي أن "مواجهة قوى العدوان تُعَدّ خياراً استراتيجياً لا تَراجُع عنه مطلقاً، حتى يتم إيقاف الحرب العدوانية على اليمن، ورفع الحصار، وخروج الغزاة والمحتلين، وتحرير كل شبر من أرض اليمن".

ووجّه وزير الدفاع رسالة إلى العدوان السعودي، قائلاً "لقد جربتم الميدان في مواجهة أبناء اليمن، ووجدتم فيه رجالاً لا يهابون الموت، وعليكم أن تعلموا بأنه لو اجتمعت كل قوى الأرض ضدنا فلن تثني يمنَ الإيمان والحكمة وجيشه ولجانه عن المضي في استكمال تحرير ما تبقّى من أرضنا".

ولفت إلى أن "هذا الخيار، الذي يأتي مجسِّداً توجيهات القيادة الثورية والسياسية والعسكرية العليا، هو أيضاً خيار كل أحرار الشعب اليمني وحرائره"، مضيفاً "أننا لا نرضخ للأعداء الذين لم يقرأوا التاريخ جيداً، واستهانوا ببسالة المقاتل اليمني وإقدامه وغضبه في ميادين القتال".

وفي وقت سابق، شنّت طائرات العدوان السعودي 4 غارات جوية استهدفت فيها منطقة السبعين المكتظة بالسكان جنوبي العاصمة صنعاء، وأسفرت الغارات عن أضرار في مستشفى السبعين للأمومة والطفولة ومسجد الشعب، بينما أدت غارة جوية للعدوان السعودي إلى إخراج طريق ميدان السبعين الحيوي في اتجاه ميدان التحرير وشارع الستين وجسر ونفق المصباحي في أمانة العاصمة صنعاء عن الخدمة، وتوقف الحركة المرورية فيهما.

إلى ذلك، قال عضو المجلس السياسي في حركة أنصار الله، محمد البخيتي، إنّ "تصعيد العدوان السعودي يأتي في سياق الانتقام بعد التقدّم الميداني للجيش اليمني واللجان الشعبية"، مشيراً إلى أنّ "التصعيد سيسرّع عملية الحسم العسكري".

وأضاف البخيتي، أنّ "التصعيد متوقَّع عادةً مع قرب المعركة من نهايتها"، مؤكّداً أنّ هدفه "منع تحقيق الحسم العسكري السريع".

وشدّد البخيتي على أنّ "عملياتنا في العمق السعودي تحقّق أهدافها في ردع العدوان"، لافتاً إلى أنّ "أهداف معركتنا تتغيّر من دفاعية إلى هجومية من أجل استعادة المناطق المحتلة".

وقال البخيتي إنّ "التقدم في مأرب لا يزال مستمراً"، مؤكّداً "أننا مستعدّون لمزيد من التضحيات بالتوازي مع هذا التصعيد".

وتابع أن "الحرب على اليمن هي في الأساس حرب أميركية، والسعودية والإمارات ما هما إلاّ أداتان، والعدوان على اليمن لا يزال يمثّل مصلحة أميركية. لذلك، نحن متمسكون بمواصلة ردعه".

وأوضح البخيتي أنّه "لا توجد رغبة لدى أميركا في عودة العلاقات بين دول الخليج الفارسي ودول محور المقاومة".

*اتحاد شباب اليمن يناشد بالتدخل لإيقاف جرائم العدوان

من جانبه، ناشد الاتحاد العام لشباب اليمن، المنظمات والاتحاد الشبابية والطلابية والإنسانية العربية والدولية، بالتدخل لإيقاف جرائم العدوان الأمريكي السعودي واستهدافه للمنشآت الشبابية والرياضية في اليمن.

واستنكر الاتحاد في بيان تعمد العدوان واستهدافه الممنهج للبنية التحتية الشبابية والرياضية والتهديد باستهداف مدينة الثورة الرياضية.

واعتبر ذلك من الجرائم التي تؤكد وحشية العدوان وهمجيته واستهدافه للأرض والإنسان .. مهيباً بشباب اليمن الاصطفاف والتلاحم لمواجهة العدوان وإفشال مخططاته.

وندد بيان اتحاد شباب اليمن باستمرار تحالف العدوان في استهداف المناطق الآهلة بالسكان والأحياء السكنية وتدمير البنية التحتية للشعب اليمني في ظل صمت دولي وأممي معيب.

*استشهاد وإصابة 12 مواطناً بنيران العدو السعودي في صعدة

هذا واُستشهد وأصيب 12 مواطناً، الجمعة بنيران العدو السعودي في مديرية منبه الحدودية بمحافظة صعدة.

وأكد مصدر طبي، وصول شهيد و11 جريحاً إلى مستشفيات مدينة صعدة، أصيبوا بقصف للجيش السعودي على منطقة الرقو بمديرية منبة.

وذكر المصدر أن مئات المواطنين قضوا بين شهيد وجريح جراء القصف المدفعي والصاروخي السعودي على مختلف المناطق الحدودية في المحافظة على مرأى ومسمع منظمات ما يسمى بحقوق الإنسان، وفي المقدمة الأمم المتحدة.

*شهيد وجريح بغارة لطيران العدوان بالحديدة و49 غارة على ثلاث محافظات

كما استشهد وأصيب مواطنان في محافظة الحديدة بغارة لطيران العدوان الأمريكي السعودي، الذي استهدف أمانة العاصمة ومحافظتي مأرب والجوف بـ 49 غارة خلال الـ 24 ساعة الماضية.

وذكر مصدر عسكري أن مواطناً استشهد وأصيب آخر بغارة لطيران العدوان شرق حيس، كما استهدف الطيران مديرية حيس بتسع غارات في خرق سافر لاتفاق السويد.

وأفاد المصدر بأن قوى العدوان ارتكبت 212 خرقاً بينها استحداث تحصينات قتالية في حيس و 111 خرقاً بقصف مدفعي لعدد 579 قذيفة و80 خرقاً بالأعيرة النارية المختلفة.

ومن بين الخروقات ثماني غارات لطيران تجسسي على حيس وجبل راس وتحليق طائرة حربية في أجواء الفازة و12 طائرة تجسسية في أجواء الفازة وحيس.

وأشار المصدر إلى أن مناطق متفرقة من مديرية شدا الحدودية بمحافظة صعدة، تعرضت لقصف صاروخي ومدفعي سعودي .

ولفت المصدر إلى أن طيران العدوان شن 34 غارة على البلق بمديرية الوادي، وست غارات على مديريتي الجوبة وصرواح في محافظة مأرب.

كما شن طيران العدوان أربع غارات على منطقة اليتمة بمديرية خب والشعف وغارة على مديرية الحزم في محافظة الجوف.

*مجلس الشؤون الإنسانية يدين استغلال برنامج الغذاء الإغاثي في اليمن

دان المجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية والتعاون الدولي، إعلان برنامج الأغذية العالمي عزمه عن تخفيض المساعدات الغذائية في اليمن، تحت مبرر نقص التمويل.

وأشار المجلس في بيان إلى أن المساعدات التي يقدمها البرنامج مخفضة فعلياً ولا تصرف سوى كل شهرين أو ثلاثة أشهر، الأمر الذي فاقم من الكارثة الإنسانية، وتسبب في ارتفاع معدلات انعدام الأمن الغذائي، وازدياد حالات سوء التغذية خاصة عند الأطفال دون سن الخامسة.

وأوضح البيان أنه سبق للمجلس مخاطبة برنامج الأغذية بسرعة التدخل العاجل وتقديم المساعدات الطارئة وإعادة صرف المساعدات الغذائية بشكل شهري، للحد من تدهور الحالة المعيشية لآلاف الأسر.

وأشار إلى أنه لم يجد أي تفاعل من قبل برنامج الأغذية، بل امتنع عن توزيع المساعدات في بعض المحافظات مثل البيضاء والحديدة.

واعتبر المجلس عدم التزام برنامج الأغذية بالقوانين والمبادئ الإنسانية التي تلزم بتوفير وتقديم المساعدات للشعب اليمني، يعكس مدى انحياز البرنامج لطرف العدوان من خلال ممارسة الابتزاز وتجويع الشعب اليمني.

وتسآءل المجلس عن مصير مليار و177 مليون دولار التي استلمها البرنامج كتمويل حتى نهاية نوفمبر لهذا العام كمساعدات للشعب اليمني؟.

وأكد البيان أن محاولة برنامج الأغذية تنفيذ أجندة تحالف العدوان من خلال استغلال الملف الإغاثي كورقة ضغط لتركيع الشعب اليمني غير مجدية وتتنافى مع المبادئ الأساسية لتسيير العمليات الإغاثية.

ودعا البرنامج للتحلي بالمهنية والمبادئ الإنسانية بعيدا عن السياسة، والالتزام بالقوانين الإنسانية والاتفاقيات الموقعة.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: صنعاء ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1351 sec