رقم الخبر: 345428 تاريخ النشر: كانون الأول 25, 2021 الوقت: 12:33 الاقسام: مقالات و آراء  
إخلاء القاعدة الأمريكية "عين الأسد"... انسحاب أم تغيير التكتيكات؟

إخلاء القاعدة الأمريكية "عين الأسد"... انسحاب أم تغيير التكتيكات؟

على الرغم من أن بغداد تستشهد بإخلاء عين الأسد باعتباره العلامة الأكثر وضوحاً على انتهاء الوجود العسكري الأمريكي في العراق، إلا إن الأدلة تظهر أن واشنطن قد غيرت تكتيكاتها فقط.

أعلن المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة العراقية "تحسين الخفاجي"، أن القوات القتالية الأمريكية أكملت انسحابها من قاعدة عين الأسد الجوية في محافظة الأنبار.

وقال إن "جميع القوات الأمريكية المقاتلة غادرت قاعدة عين الأسد، ولم يتبق منها سوى المستشارين الذين تتمثل خطتهم في التشاور مع القوات العراقية". وأشار المسؤول العسكري العراقي إلى أنه "بخصوص قاعدة الحرير في أربيل، سيتوجه وفد أمني خاص قريباً إلى القاعدة لمراقبة انسحاب القوات القتالية الأمريكية".

جاءت هذه التصريحات بعد أن أعلن مستشار الأمن القومي العراقي، قاسم الأعرجي، مؤخرا انتهاء مهمة قتالية للتحالف الأمريكي في بلاده. وقال الاعرجي "استكملنا المرحلة الاخيرة من المحادثات مع التحالف الامريكي التي بدأناها العام الماضي."

واضاف "الان يمكننا ان نعلن رسميا انتهاء المهمة القتالية للتحالف الاميركي وانسحابه من العراق". وقال إن "علاقات العراق مع التحالف الدولي للتدريب والاستشارات العسكرية وتمكين الوحدات العسكرية ستستمر". ويأتي الإعلان عن انتهاء المهمة القتالية الأمريكية في العراق، وكذلك إخلاء قاعدة عين الأسد، كدليل على استمرار الوجود العسكري الأمريكي على الأراضي العراقية.

والحقيقة أن إخلاء قاعدة عين الأسد تزامن مع سلسلة أعمال إرهابية وتخريبية في العراق. ولا شك أن هذا التزامن لا يمكن أن يكون عرضياً. ويعتقد العديد من الخبراء والمراقبين السياسيين والأمنيين أن الولايات المتحدة تقف وراء حالة انعدام الأمن الأخيرة في العراق من أجل ضمان بقاءها العسكري لفترة أطول مع إحداث فجوة أمنية في البلاد. وقبل حوالي أسبوعين هاجم إرهابيو داعش التكفيريون منطقة مخمور في أربيل، وأسفر الهجوم الإرهابي عن مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة 10 آخرين. وشهد العراق مؤخرا تفجيرين إرهابيين. ووقع الانفجار الأول في محافظة البصرة وأسفر عن مقتل وجرح عدد من المدنيين العراقيين. الانفجار الثاني وقع في محافظة كركوك. وقتل مدنيان عراقيان وأصيب عدد آخر بجروح خطيرة في الانفجار.

من خلال إحداث شرخ أمني في العراق، ينوي الأمريكيون تمديد بقائهم العسكري في العراق، وقد حدث ما تم تصميمه مسبقاً. وقال الخبير الأمني ​​العراقي هيثم الخزعلي إن "الولايات المتحدة تقف وراء الهجمات الإرهابية الأخيرة في العراق". واضاف "في الواقع، يريد الاميركيون استغلال هذه الحوادث للحفاظ على وجود عسكري على الاراضي العراقية". وقال إن "الأمريكيين يسعون للالتفاف على قرار البرلمان العراقي بإخراج القوات الأجنبية". واضاف "من الممكن ان يواصل الاميركيون وجودهم العسكري في العراق بذريعة الخروقات الامنية". وقال سعد المطلبي، عضو ائتلاف دولة القانون العراقي، إن "الأمريكيين سيحاولون البقاء في العراق لفترة أطول بحجة تدهور الوضع الأمني ​​في العراق".

وبناءً على ما قيل، يتضح جداً أن إخلاء قاعدة عين الأسد الجوية في محافظة الأنبار ليس نهاية الوجود العسكري الأمريكي في العراق. وبذلك، غير الأمريكيون تكتيكاتهم فقط من أجل التخفيف من حدة احتجاجات الشعب وجماعات المقاومة ضدهم. وهذا يعني أن واشنطن غيرت تكتيكاتها من أجل السيطرة على احتجاجاتها في العراق، مع الحفاظ على استراتيجية البقاء العسكري طويل الأمد على الأراضي العراقية. حكومة بغداد بقيادة مصطفى الكاظمي لم تتخذ حتى الآن أدنى خطوة لسحب القوات الأمريكية من البلاد، بينما حتى القادة العسكريون الأمريكيون أنفسهم أصروا على أنهم لن يغادروا العراق. في بيان صدر مؤخرا، أعلن الجنرال فرانك ماكنزي، رئيس أركان القيادة المركزية، أن واشنطن ستبقي على قوة قوامها 2500 جندي حاليا في العراق. ويشار إلى أن حكومة بغداد بقيادة مصطفى الكاظمي لم تتخذ أي خطوات عملية لسحب القوات الأمريكية من العراق. إلا أن أحد الشروط الأساسية لرئيس وزرائه المؤقت في العراق كان تمهيد الطريق لانسحاب القوات الأمريكية. ومع ذلك، فإن الكاظمي ليس فقط لا يفعل شيئاً لإخراج الأمريكيين من العراق فحسب، بل يواجه أحياناً الجماعات التي تطالب بانسحاب القوات الأمريكية. وردا على انتقادات فشله في اتخاذ خطوات كافية لسحب القوات الأمريكية، قال مسؤولون في حكومة بغداد إن المهمة تغيرت من "قتالية" إلى "استشارية". ومثل هذا الحجة لا تؤدي إلا إلى إضفاء الشرعية على استمرار الوجود العسكري الأمريكي في العراق. وقال الخبير الأمني ​​العراقي هيثم الخزعلي إن "تغيير المهمة الأمريكية من القتال إلى تقديم المشورة لا يغير من عدم شرعية وجودهم على الأراضي العراقية".

وبناءً على كل ما قيل، يبدو أن الولايات المتحدة ليس لديها جدية في سحب قواتها من العراق. وفي غضون ذلك، فإن حكومة بغداد، من خلال اتخاذ موقف سلبي في هذا الصدد، قد مهدت عملياً الطريق لواشنطن للبقاء هناك لفترة طويلة.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ موقع الوقت
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/4181 sec