رقم الخبر: 345682 تاريخ النشر: كانون الأول 28, 2021 الوقت: 19:10 الاقسام: عربيات  
القوات الصهیونية تقتحم مخيم شعفاط وبلدة سلوان بالقدس
إصابة 6 فلسطينيين إثر مواجهات مع العدو في مدينة طوباس

القوات الصهیونية تقتحم مخيم شعفاط وبلدة سلوان بالقدس

*الاحتلال يتراجع بشكل سريع عن أي تقدم في صفقة التبادل

اقتحمت قوات الاحتلال الصهیوني، الثلاثاء، بلدة سلوان، الواقعة جنوب المسجد الأقصى ومخيم شعفاط ومنطقة رأس خميس بمدينة القدس المحتلة.

وقال شهود عيان، إن قوات الاحتلال اقتحمت المخيم بأعداد كبيرة وانتشرت في شوارعه ونفذت عمليات مداهمة وتفتيش لبعض المنازل.

وحلقت طائرة عسكرية تابعة للاحتلال في سماء المخيم، تزامنًا مع اقتحام قوى أخرى منطقة رأس خميس القريبة منه.

وذكر شهود عيان: أن طواقم الضريبة التابعة للاحتلال اقتحمت محالا تجارية، وأتلفت موادًا غذائية، قبل أن تحرر مخالفات لملاك هذه المحال.

وفي بلدة سلوان، اقتحمت طواقم بلدية الاحتلال حي عين اللوزة، برفقة قوة من شرطة الاحتلال، لغرض تركيب بوابة إلكترونية، للتحكم بأهالي المنطقة، تنفيذا لأمر شركة استيطانية.

بموازاة ذلك، أصيب، فجر الثلاثاء، 6 شبان بالرصاص الحي، وصفت إحداها بالخطيرة، عقب اقتحام قوات الاحتلال مدينة طوباس.

وأفادت مصادر محلية لــ"وفا"، بأنّ قوات الاحتلال اقتحمت فجراً مدينة طوباس، وسط إطلاق كثيفٍ للرصاص، وقنابل الصوت والغاز السام والمسيل للدموع، الأمر الذي أدى إلى إصابة 6 مواطنين بالرصاص الحي.

ونقلاً عن مصادر طبية، تعاملت طواقم الهلال الأحمر مع إصابة شاب بالرصاص الحي في الصدر ووصفت إصابته بـ"الخطيرة"، و5 إصابات بالأطراف خلال المواجهات، وجرى نقل المصابين إلى المستشفى لتلقي العلاج.

وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت 6 شبان من طوباس، 4 منهم أسرى محررين.

إلى ذلك، تحدثت مصادر خاصة عن أنه "لا صحة لما يتم تداوله حول التقدم في صفقة تبادل الأسرى مع الاحتلال الصهيوني"، لافتة إلى أن "الاحتلال لا زال يراوغ ولا يتعاطى بشكل إيجابي مع الوسطاء، ولا يريد دفع الثمن المطلوب".

ووفق المصادر، فإن الاحتلال "يتراجع بشكل سريع عن أي تقدم في صفقة التبادل وهذا يعود لعدم جدية الحكومة الصهيونية الحالية في إعادة الجنود الأسرى".

كما قالت المصادر: إن رئيس حكومة الاحتلال نفتالي بينيت عرقل عدة مرات جهود الوسطاء لإحداث تقدم في صفقة التبادل.

يذكر أنه منذ أسبوع، أشارت مصادر إلى أنّ "حماس أبلغت المصريين رفضَها محاولات ربط الإعمار بصفقة الأسرى"، وذلك لأنّها "ترى أنّ الحل يكمن في دفع الثمن المطلوب لتنفيذ صفقة التبادل وفق الرؤية التي قدَّمتها" الحركة.

وقبل ذلك، شدّد رئيس المكتب السياسي في حركة "حماس"، إسماعيل هنية، على أن "لا مقايضة على رفع الحصار عن غزة من أجل إعادة الإعمار أو التبادل، وما لم يؤخَذ بسيف الحصار لن يؤخَذ بسيف الإعمار والتبادل".

وأعلن هنية أن "حماس ستنجز صفقة جديدة من أجل الأسرى، ومعركة تحريرهم مفتوحة في كل الساحات"، مشيراً إلى أنها "لن تصبر طويلاً على بقاء الأسرى في سجون الاحتلال"، وأن "ما لدى القسام من أسرى صهاينة لا ولن ينعموا بالشمس إذا لم ينعم بها أسرانا".

*عشرات المستوطنين يدنسون الأقصى المبارك

هذا واقتحم عشرات المستوطنين، صباح الثلاثاء، المسجد الأقصى، بحراسة مشددة من شرطة العدو الصهيوني.

وذكرت مصادر فلسطينية، أن عشرات المستوطنين وطلاب المعاهد التوراتية، اقتحموا المسجد الأقصى، بمجموعات من خلال "باب المغاربة" (إحدى بوابات الأقصى في الجدار الغربي للمسجد)، وسط انتشار لشرطة العدو في الساحات وعلى بوابات المسجد. وأشارت إلى أن المستوطنين نفذوا جولات استفزازية في باحاته، بلباسهم التوراتي.

ويتوقع اقتحام المزيد من المستوطنين المسجد خلال فترة ما بعد صلاة ظهر، إذ عادة ما تتم الاقتحامات على فترتين صباحية وبعد صلاة الظهر عبر "باب المغاربة".

ويتعرض المسجد الأقصى لاقتحامات مستمرة من المستوطنين وشرطة العدو، ومحاولات لمنع إعماره، فضلًا عن فرض قيود مشددة على روّاده.

ومنذ احتلال مدينة القدس عام 1967، تسيطر سلطات الاحتلال على مفاتيح "باب المغاربة"، ومن خلاله تنفذ الاقتحامات اليومية للمستوطنين وقوات العدو.

*العدو الصهيوني يجدد اعتداءاته على المزارعين والصيادين الفلسطينيين بغزة

كما جددت قوات العدو الصهيوني، الثلاثاء، اعتداءاتها على المزارعين الفلسطينيين وسط قطاع غزة.

وذكرت وكالة وفا: أن قوات العدو فتحت نيران أسلحتها الرشاشة والغاز السام باتجاه المزارعين الفلسطينيين شرق مدينة دير البلح وسط القطاع ما اضطرهم لمغادرة أراضيهم.

وتعتدي قوات العدو يومياً على أراضي الفلسطينيين في قطاع غزة المحاصر لحرمانهم من زراعتها في ظل الحصار الجائر الذي تفرضه عليهم منذ سنوات.

كما جددت بحرية العدو اعتداءاتها على الصيادين الفلسطينيين في بحر قطاع غزة .

وذكرت الوكالة أن بحرية العدو أطلقت فجر الثلاثاء النار باتجاه مراكب الصيادين الفلسطينيين قبالة مدينة غزة غرب القطاع ما اضطرهم إلى مغادرة البحر.

وتتعمد قوات العدو استهداف الصيادين في بحر غزة بإطلاق النار عليهم وملاحقتهم والاستيلاء على مراكبهم لمنعهم من مزاولة مهنة الصيد التي تعد مصدر رزقهم الوحيد في ظل الحصار الجائر الذي تفرضه على القطاع منذ سنوات.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: القدس المحتلة ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1539 sec