رقم الخبر: 346374 تاريخ النشر: كانون الثاني 08, 2022 الوقت: 17:26 الاقسام: اقتصاد  
مبيعات النفط الإيرانية ستعود إلى مستويات ما قبل الحظر
حتى مارس القادم..

مبيعات النفط الإيرانية ستعود إلى مستويات ما قبل الحظر

قال مساعد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية للشؤون البرلمانية: إن مبيعات النفط الإيرانية ستعود إلى مستوياتها ما قبل الحظر الأمريكي حتى مارس القادم.

وقال محمد حسيني، السبت، في تصريح له خلال مراسم تکریم الجمعیات الخیریة للمتبرعین لبناء المدارس في مدينة رفسنجان بمحافظة كرمان (جنوب شرق ايران): ان صادرات النفط الإيرانية شهدت ارتفاعاً في الآونة الأخيرة، معلناً إن مبيعات النفط الإيرانية ستعود إلى مستوياتها ما قبل الحظر حتى مارس القادم. وأضاف: ان مستوى علاقات إيران مع دول الجوار والدول الأعضاء في منظمة شنغهاي ارتفع في الحكومة الإيرانية الجديدة، معرباً عن أمله في تحسين الوضع الاقتصادي للبلاد في ظل زيادة الصادرات النفطية وتعزیز العلاقات مع الدول الأخری.

وفي السياق، أكد المدير التنفيذي لشركة النفط الوطنية إن مبيعات النفط ومكثفات الغاز تشهد زيادة جيدة، والشركة تتسلم عوائد النفط وتدخلها للبلاد.

وأشار محسن خجستة مهر، في تصريح لمراسل وكالة أنباء فارس يوم السبت، ان شركة النفط الوطنية تتابع تنفيذ برنامج حتى مارس/ آذار القادم لإعادة طاقة الإنتاج الى ما قبل إعادة فرض الحظر الأميركي (سنة 2018). واستطرد قائلاً: ان الحديث عن زيادة الإنتاج لا يخص الآبار فقط، ويشمل طاقة تمرير الأنابيب ووحدات المعالجة وحتى الكوادر البشرية، ولتحقيق ذلك تم طرح وتنفيذ مشاريع متعددة.

وبيّن المدير التفيذي للشركة الوطنية ان ثمة فارقاً بين معنى طاقة الإنتاج ومستوى الإنتاج، حيث إن إعادة طاقة الإنتاج الى ما قبل الحظر يعني تغطية الطلب المحلي والأسواق الدولية، وذلك بعدما تراجعت هذه الطاقة في السنوات الماضية. وأكد انه بعد استلام الحكومة الايرانية الجديدة (أغسطس/ آب الفائت) شهدت صادرات النفط الخام والمكثفات زيادة جيدة، أعتذر عن ذكر أرقامها ومستوياتها؛ ولكن يمكن القول أن الوضعية تحسنت.

وشدد خجستة مهر على أن عوائد تصدير النفط تعود للبلاد ويتم تسليمها للبنك المركزي وهذه مسؤوليتنا، وان أرصدة صادرات النفط الايراني المجمدة في بعض البنوك الأجنبية بالخارج تتعلق بالحكومات السابقة وليست الحكومة الـ13 التي منذ توليها السلطة التنفيذية تتسلم العوائد. وأوضح ان احتياطي مكثفات الغاز يشهد تناقصاً لسببين: زيادة الصادرات والاستهلاك المحلي، وبفضل الله ثمة تطورات ايجابية حدثت في مجال بيع النفط ومكثفات الغاز.

وحول استفسار بشأن صفقات النفط بين ايران وفنزويلا، أكد خجستة مهر انه ليست فنزويلا فقط؛ أي دولة تريد شراء النفط والمكثفات من ايران نتعاون معها، وثمة عدة جهات حالياً تريد شراء النفط من ايران، وبدورنا نمتلك مقاربات كثيرة على الطاولة لبيع النفط.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/إرنا
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/4982 sec