رقم الخبر: 346713 تاريخ النشر: كانون الثاني 14, 2022 الوقت: 09:27 الاقسام: دوليات  
«أوميكرون» وراء ارتفاع الإصابات في شرق المتوسط

«أوميكرون» وراء ارتفاع الإصابات في شرق المتوسط

ذكر مسؤول في منظمة الصحة العالمية، أمس، أن ارتفاعاً كبيراً في أعداد الإصابات بـ«كوفيد-19» في منطقة شرق البحر المتوسط من المرجح أن يكون نتيجة انتشار المتحور «أوميكرون» من فيروس كورونا،

وحذر من أن بعض دول المنطقة لا تزال معدلات التطعيم فيها منخفضة. وقال أحمد المنظري، المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط: إن حالات الإصابة بـ«كوفيد-19» ارتفعت بنسبة 89 في المئة في منطقة شرق البحر المتوسط، في الأسبوع الأول من يناير، مقارنة بالأسبوع السابق لكن الوفيات انخفضت 13 في المئة.
وأضاف: إن من بين 22 دولة بالمنطقة معظمها دول شرق أوسطية، سجلت 15 دولة حالات إصابة بـ«أوميكرون».
وتابع: «في حين يبدو أن أوميكرون يسبب مرضاً أقل شدة من المتحور السابق دلتا، خصوصاً بين من تلقوا اللقاح، إلا أن هذا بالتأكيد لا يعني الاستهانة به، إذ أنه لا يزال يؤدي إلى دخول المستشفيات وإلى الوفاة».
وقال: إن ست دول في المنطقة، هي أفغانستان وجيبوتي والصومال والسودان وسوريا واليمن، قامت بتطعيم أقل من 10 في المئة من سكانها، رغم توافر لقاحات تكفي لتطعيم 40 في المئة من السكان. وهناك 36 دولة فقط على مستوى العالم سجلت هذا المستوى المنخفض من التطعيم، وفقاً لبيانات منظمة الصحة العالمية.
وأضاف: إن حملات التطعيم تعطلت بسبب مشكلات منها الافتقار للالتزام السياسي، والافتقار للأمن والتحديات اللوجستية.
إلى ذلك، أكد فريق البيت الأبيض المعني بمواجهة جائحة «كورونا» أن الارتفاع الهائل في الإصابات بفيروس كورونا في الولايات المتحدة يرتبط إلى حد كبير بالمتحور «أوميكرون»، وأنه يمثل حالياً نحو 98 في المئة من الحالات الإيجابية في البلاد.
وأوضحت مديرة المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض روشيل والينسكي، في تقرير عن مستجدات الوضع الوبائي، أن المتوسط اليومي للإصابات للأيام السبعة الماضية ارتفع إلى 751 ألفاً، بارتفاع بـ47 في المئة عن الأسبوع السابق.
كما ارتفع معدل دخول المستشفيات إلى 19800 في اليوم، بارتفاع بـ33 في المئة عن الأسبوع السابق. وارتفع أيضاً متوسط الوفيات اليومية إلى 1600 في اليوم بارتفاع بنحو 40 في المئة عن الأسبوع السابق.
وأظهرت دراسة أن المصابين بـ«أوميكرون»، الذين يتم نقلهم إلى المستشفيات، تكون مدة إقامتهم أقصر مقارنة بالمصابين بالمتحور «دلتا».
ولم ينعكس الارتفاع الهائل في أعداد المصابين على أعداد الوفيات، حيث إن المتحور أوميكرون لا يؤدي إلى تدهور صحة المصابين بشكل عام بالمقارنة بالمتحور دلتا، وذلك رغم قدرة أوميكرون السريعة على الانتشار.
وفي هذه الأثناء، من المقرر أن يقدم الجيش الأميركي مساعدات جديدة للمستشفيات في نيويورك ونيوجيرسي، في الوقت الذي تكافح فيه الولايتان أمام موجة جديدة من تدفق المرضى على المستشفيات لتلقي العلاج بسبب تفشي متحور «أوميكرون» شديد العدوى.
وقال البيت الأبيض إن الرئيس جو بايدن، سوف يعلن اليوم الخميس، عن نشر إدارته لأطباء عسكريين وأطقم تمريض وغيرها من الفرق التابعة للجيش، في ستة مستشفيات في ست ولايات، من بينها «مستشفى كوني آيلاند» في بروكلين و«المستشفى الجامعي» في نيوارك.
ويشار إلى أن العمال هم من فرق الإغاثة التي يتم إرسالها لتخفيف الضغط على المراكز الصحية المزدحمة

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1389 sec