رقم الخبر: 346767 تاريخ النشر: كانون الثاني 14, 2022 الوقت: 18:04 الاقسام: عربيات  
مواجهات ليلية مع قوات الاحتلال الصهيوني في النقب
وحماس تشيد ببسالة الفلسطينيين بالدفاع عن أرضهم

مواجهات ليلية مع قوات الاحتلال الصهيوني في النقب

*بعد معركة الإضراب.. الأسير" أبو هواش" يُصاب بـ" كورونا" *أكثر من 600 أسير فلسطيني يعانون من المرض

أفادت مصادر محلية في فلسطين المحتلة بتواصل عمليات تصدي الشبان في النقب لاعتداءات قوات الاحتلال الصهيوني حتى منتصف ليل الخميس، ولا سيما في قرى تل السبع وشقيب السلام.

وحاول شبانٌ اقتحام مركز شرطة الاحتلال في المنطقة، وذلك بعد اعتداء قوات الاحتلال الوحشي على تظاهرة سلمية أدى إلى إصابة عشرات الفلسطينيين واعتقال آخرين عند مفرق سعوة – الأطرش في النقب.

وكانت المصادر أفادت الخميس بوقوع إصابات واعتقالات في صفوف الفلسطينيين المشاركين في تظاهرة النقب، في إثر إطلاق الرصاص والقنابل الصوتية والقنابل المسيّلة للدموع في اتجاه المتظاهرين.

وتجدّدت احتجاجات الأهالي في النقب، منذ يومين، وذلك بعد أن أنهت آليات التجريف عملها في منطقة أراضي عائلة الأطرش قرب قرية سعوة في النقب، بحماية قوات الاحتلال، وسط أجواء متوترة في إثر اعتداءات وحملة اعتقالات طالت نحو 46 شخصاً في اليومين الفائتين.

وكانت جرّافات شرطة الاحتلال اقتحمت أراضي قرية سعوة، ونفّذت  عمليات تجريف تمهيداً للاستيلاء عليها، بعد تصدّي الفلسطينيين.

في غضون ذلك، أصيب شرطي صهيوني، إثر إقدام فلسطينيين على إضرام النار في دورية لشرطة الاحتلال الصهيوني خلال الاحتجاجات المستمرة في النقب.

في السياق، أشاد الناطق باسم حركة "حماس" عبد اللطيف القانوع ببسالة أهالي النقب في مواجهة الاحتلال والتشبث بأرضهم وعدم تخليهم عنها، مطالبًا بدعمهم وإسنادهم وتعزيز صمودهم.

وقال القانوع: "إن جماهير شعبنا في النقب المحتل تواصل تصديها لقوات الاحتلال الصهيوني لإفشال محاولاته في تهويد الأرض الفلسطينية وشطب معالمها". وأكَّد: أنَّ "كل إرهاب الاحتلال من قمع واعتقالات وإصابات في صفوف أهلنا في النقب لن يثنيهم عن الاستمرار في الدفاع عن أرضهم وحقهم المشروع فيها".

ودعا لأوسع مشاركة في الفعاليات الجماهيرية والاشتباكات الميدانية دعمًا للأهالي في النقب المحتل ولإسقاط مشروع الاستيطان والإرهاب هناك.

من جهة اخرى، إهمال واضح ومتعمّد من سلطات الاحتلال فيما يتعلق بالوضع الصحي للأسير الفلسطيني هشام ابو هوّاش، أدّى إلى تدهور حالته الصحيّة. مستشفى "آساف هاروفيه" الإسرائيلي أعلن إصابة أبو هواش بفيروس كورونا، إذ نقل إلى قسم العناية المخصصة لذلك.

كما اتهمت عائلة أبو هوّاش إدارة مسشتفى "آساف هاروفيه"، بالتقصير في تقديم العناية المخصصة لنجلها هشام، الذي خاض إضرابًا مفتوحًا عن الطعام، استمر 141 يومًا، ونقل إلى هناك بعد فك إضرابه قبل نحو 12 يومًا.

وصرّحت العائلة بأن إصابة نجلها بالفيروس، جاءت بعد وضعه في غرفة مع عدد من المرضى، دون عزله في غرفةٍ وحده، رغم ضعف جسده وحالته الصحية الصعبة، ورغم أنه يعاني من جرثومة في الدم، نقلت إليه أثناء وجوده في ما يسمى "المراش العسكري".

وللإشارة، كان الأسير هشام أبو هوّاش أعلن وقف إضرابه عن الطعام بعد التوصل إلى اتفاق يقضي بالإفراج عنه في الـ 26 من شباط/فبراير المقبل".

إلى ذلك، قال رئيس وحدة الدراسات والتوثيق في هيئة شؤون الأسرى والمحررين عبد الناصر فروانة: إن أكثر من 600 أسير يعانون من المرض، منهم العشرات ممن يعانون من أمراض خطرة ،كالقلب والفشل الكلوي والشلل والسرطان، بينهم من فقد القدرة على قضاء حاجته الشخصية من دون مساعدة الآخرين.

ووفق فروانة، فإن هؤلاء المرضى من ظهرت عليهم عوارض المرض وتم تشخيصهم فتبيّن أنهم مصابون، فيما لو أجريت فحوصات شاملة على الآخرين، فأعتقد جازماً أن العدد سيزداد ويرتفع.

وفي وقت سابق، قال عبد الناصر فروانة إن "نحو (600) أسير مريض من بين مجموع الأسرى في سجون الاحتلال وعددهم بلغ (4600)، بعضهم يعانون من أمراض مزمنة وخطرة، كالسرطان، ومنهم الأسير ناصر أبو حميد، وبحاجة إلى تدخل علاجي عاجل لإنقاذ حياتهم، ومنهم من لم يعد باستطاعته قضاء حاجته من دون مساعدة الآخرين، ومن بين هؤلاء من هم بحاجة إلى تحرّك ضاغط وفاعل ومؤثر على الصعد كافة لضمان الإفراج عنهم قبل فوات الآوان".

كما أشار إلى أن "أكثر من (400) أسير فلسطيني خاضوا الإضراب الفردي عن الطعام خلال السنوات العشر الأخيرة، جلّهم كان إضرابهم ضد الاعتقال الإداري، كفعل مقاوم، في ظلّ عجز  المؤسسات  الدولية وصمتها أمام هذه الجريمة المستمرة".

هذا ويواصل الأسرى الإداريون في سجون الاحتلال الصهيوني مقاطعتهم لمحاكم الاحتلال لليوم الـ13، للمطالبة بإنهاء سياسة الاعتقال الإداري، تحت شعار "قرارنا حرية".

وقد نبّه الناطق باسم حركة "حماس"، حازم قاسم، إلى أنّ مواصلة الإهمال الطبي ضد الأسير ناصر أبو حميد "جريمة تعكس سادية الاحتلال"، محذّراً من "مغبّة استمرار سياسة الإهمال الطبي الممنهج".

*هلاك ضابطين صهيونيين بـ" نيران صديقة"

هذا وكشفت صحيفة عبرية النقاب، الجمعة، تفاصيل جديدة عن قتل ضابطين صهيونيين بـ"نيران صديقة" في غور الأردن.

ونقلت الصحيفة العبرية، صباح الجمعة، عن الملازم "ن"، الذي قتل زميلين له، فجر الخميس، في منطقة غور الأردن، أثناء تدريب عسكري، بدعوى أنهما "إرهابيين". وقال القاتل: "كنت متأكدا من أنهما إرهابيان، شعرت بخطر، كنت خائفا لذلك أطلقت النار فورا".

وأكدت الصحيفة العبرية على موقعها الإلكتروني أنه سيتم استجواب الضابط "ن" في الأيام المقبلة.

*العدو الصهيوني يعتقل فلسطينيين ومستوطنون يهاجمون قرى بالضفة

كما اعتقلت قوات العدو الصهيوني فجر الجمعة، خمسة شبان من بلدة زيتا شمال طولكرم، بينهم أسير محرر.

فيما اقتحم مستوطنون تحت حماية جيش العدو الصهيوني، ليلة الخميس، قرية بيرين جنوب مدينة الخليل المحتلة.

وأفاد رئيس مجلس قروي بيرين فريد برقان، أن مجموعات من المستوطنين بحماية جيش الاحتلال اقتحمت القرية، وداهمت عددًا من منازل المواطنين وقامت بتفتيشها، وترويع النساءالاطفال قبل ان يجبروا على مغادرتها .

وتواصل قوات الاحتلال اعتداءاتها بحق الفلسطينيين في الضفة المحتلة، من خلال الاقتحامات اليومية واعتقال عشرات الشبان والاعتداء عليهم واقتيادهم لأماكن مجهولة للتحقيق.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: القدس المحتلة ـ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1692 sec