رقم الخبر: 346830 تاريخ النشر: كانون الثاني 15, 2022 الوقت: 17:27 الاقسام: محليات  
ساينس مونيتور: الحوار بين إيران والدول العربية في الخليج الفارسي في ازدهار

ساينس مونيتور: الحوار بين إيران والدول العربية في الخليج الفارسي في ازدهار

أشارت صحيفة اميركية إلى فشل ضغوط ترامب القصوى على إيران ، وكتبت تقول أن العرب في الخليج الفارسي يمكن أن يروا إيران كلاعب إقليمي.

وكتبت الصحيفة الأميركية اليوم السبت في تحليل حول تحسن علاقات إيران مع الدول العربية في جنوب الخليج الفارسي ، أن عرب الخليج الفارسي يمكن أن ينظروا إلى إيران كلاعب إقليمي.
وافادت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور أن هناك عدة اعتبارات وراء التغيير في موقف دول الخليج الفارسي في فتح باب المحادثات الدبلوماسية مع إيران، الفشل الواضح لسياسة "الضغوط القصوى" طويلة الأمد لإدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب على إيران ، والتي انحازت إليها دول الخليج الفارسي، والحرب الاستنزافية في اليمن والمخاوف بشأن استمرار انعدام الأمن وخطر الصراع الذي لايهدد المواطنين الخليجيين فحسب بل يضر التجارة أيضًا.
* فتح باب المحادثات العربية مع طهران
 وفقًا لموقع ساينس مونيتور ، فإن المفاوضات بين إيران والدول العربية في الخليج الفارسي تشهد ازدهارا وان المحادثات الإيرانية السعودية  تدخل جولتها الخامسة في العراق الأسبوع المقبل.
وزار وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان مسقط يوم الإثنين الماضي في إطار زيارة للخليج الفارسي لمناقشة التوترات الإقليمية مع عمان ، الوسيط التقليدي بين طهران وواشنطن هذا في الوقت الذي تتواصل المحادثات المنفصلة بين قطر وإيران ، وفي ديسمبر ، زار مستشار الأمن القومي الإماراتي طهران والتقى بالرئيس الإيراني آية الله السيد إبراهيم رئيسي.
* مزايا التفاعل بين طهران والعرب على الخليج الفارسي
كما كتب ساينس مونيتور انه بالنسبة لإيران ، تعتبر الفرص المالية والاقتصادية للتفاعل مع الدول العربية في الخليج الفارسي فريدة من نوعها  فدبي تعد مركزًا مهمًا للصادرات الايرانية وطريقًا حيويًا للاقتصاد العالمي في ظل اجراءات الحظر المالية والتجارية. وتعتبر  الإمارات العربية المتحدة حاليًا ثاني أكبر شريك تجاري لإيران ، حيث بلغ حجم التجارة بين الجانبين 16 مليار دولار في عام 2021 ، والتي من المتوقع أن تصل إلى ما يتراوح بين  18 مليار و 20 مليار دولار هذا العام.
ويعتقد المحلل السياسي الإماراتي عبد الخالق عبد الله أن الإمارات ودول الخليج الفارسي بامكانها أن تقدم الكثير لإيران. وقال " اننا يمكننا زيادة التجارة ، ويمكننا الحد من القيود المالية ، ويمكننا تبادل السلع التي تحتاجها إيران بشدة".
سيكون الوصول إلى المملكة العربية السعودية ، أكبر سوق منفرد في العالم العربي بإجمالي ناتج محلي يبلغ 782 مليار دولار ، بمثابة نعمة فورية للصادرات الإيرانية.
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق- فارس
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/5173 sec