رقم الخبر: 346890 تاريخ النشر: كانون الثاني 16, 2022 الوقت: 14:53 الاقسام: ثقافة وفن  
الشهيد "نواب صفوي".. فكر عابر للحدود لإقامة النظام الإسلامي
في ذكرى استشهاده

الشهيد "نواب صفوي".. فكر عابر للحدود لإقامة النظام الإسلامي

يصادف غداً الإثنين 17 يناير / كانون الثاني، ذكرى استشهاد المجاهد الكبير الشهيد نواب صفوي، كان الشهيد نواب صفوي عبقرياً عظيماً لم يقتصر تفكيره على حدود إيران، وكان نطاقه الفكري كبيراً لدرجة أنه تخيل تطور الإسلام والثورة والثقافة الإسلامية النقية إلى أقصى أركان العالم.

إن كلام الشهيد نواب الصفوي مخترق ومؤثر. لقد حولت دعوة الصلاة كيانه كله إلى مدرسة إرشادية ، وكانت جزيئات كيانه تصرخ دائماً إلى الله ، وكان الشخص الذي التقى الله أخيراً بشجاعة وعظمة أخلاقية.

سيد مجتبى ميرلوحي طهراني (1334-1303) المعروف باسم نواب الصفوي رجل الدين الشيعي، مؤسس وزعيم ججمعية "فدائيان إسلام". درس نواب صفوي مناهج الحوزة مثل الفقه والمبادئ وتفسير القرآن والمبادئ السياسية والعقائدية في طهران ثم في النجف. تم ذكر العلامة أميني وسيد حسين طباطبائي قمي كأساتذة له في حوزة النجف.

كان نواب أحد قادة الكفاح المسلح ضد حكومة بهلوي المقبورة. مع مجيء أحمد كسروي، جاء نواب الصفوي إلى إيران من النجف لمحاربة أفكاره.

اعتبر بعض كتاب التاريخ المعاصر جهود نواب الصفوي وحلفائه فعالة في انتصار حركة تأميم صناعة النفط الإيرانية.

كتاب "المجتمع والحكومة الإسلامية" أحد أعمال نواب الصفوي. خلال مسيرته السياسية ، سافر إلى الأردن ومصر ، حيث تحدث في جامعة الأزهر والتقى بالعاهل الأردني الملك حسين.

قدم الشهيد نواب صفوي مبادئ أفكاره ونظرته للعالم وخططه وبرامجه وأفكاره في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية في كتاب "المجتمع والحكومة الإسلامية" أو "دليل الحقائق" الصادر عام 1339.هـ ش الموافق 1960 م.

يبحث نواب صفوي في هذا الكتاب أولاً ويعرض جذور مقارنة المجتمعات البشرية وعوامل مثل عدم وجود ضوء الإيمان والانحراف البشري عن الدين والتعليم الديني وعدم تطبيق أحكام الإسلام وقانون العقوبات الإسلامي، المقارنة الثقافية، كشف الحجاب، والمخدرات وانتشار الموسيقى والأفلام الفاسدة في دور السينما والفقر والبطالة وانتشار الرشوة وانعدام الثقة في المجتمع، ويعتبرها من أهم أشكال الفساد الاجتماعي في الحكومة، ويعرض الحلول والأساليب التي لقد أوضحت إصلاح كل من هذه الأمور وقدمت تعليمات شاملة لمختلف جوانب الحكومة.

يعبر هذا الكتاب عن آرائه العميقة عن الإسلام والحكومة الإسلامية، وتدل العبارات المختلفة في هذا الكتاب على طريقة تفكيره وحبه للإسلام والقرآن والوطن وسعادة الأمة الإسلامية. تبلورت وجهات نظر نواب الصفوية وأهدافه في الثورة الإسلامية، كما يقول المرشد الأعلى الإمام الخامنئي: أخذت فكرتي الثورية من الشهيد "نواب صفوي".

قدم خطة متكاملة لحكومة إسلامية مثالية ولم يكن هذا الكتاب فاعلاً في الحركة الدينية وأفكاره الأخرى، بالإضافة إلى أن نواب الصفوي في مسار حركته الدينية كان دائماً استرشد بها مراجع وفقهاء مثل آية الله آغا حسين قمي، والعلامة الأميني، وسيد هادي ميلاني، وسيد محمد حجت، ومحمد تقي خوانساري، وسيد صدر الدين صدر وغيرهم. (سيد حسين خوش نيت، سيد مجتبي نواب صفوي، مبارزات و شهادت او، تهران: منشور برادري 1360، ص 218).

واستشهد مع رفاقه على يد النظام البهلوي البائد في 17 يناير/كانون الثاني 1955م، ودفن جثمانه في مقبرة وادي السلام بقم المقدسة.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2235 sec