رقم الخبر: 347131 تاريخ النشر: كانون الثاني 19, 2022 الوقت: 19:10 الاقسام: دوليات  
فرنسا تدعو لنظام جديد لأمن أوروبا

فرنسا تدعو لنظام جديد لأمن أوروبا

دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى وضع نظام جديد لأمن أوروبا بالتنسيق مع حلف الناتو وروسيا.

وصرح ماكرون، في كلمة ألقاها أمام المشرعين في البرلمان الأوروبي بمدينة ستراسبورغ الفرنسية، بمناسبة تولي بلده رئاسة البرلمان: "في الأسابيع القليلة القادمة يتعين علينا إتمام المقترحات الأوروبية بشأن وضع نظام جديد للأمن والاستقرار. يجب إعدادها بين الأوروبيين وتبادلها مع حلفائنا ضمن الناتو، ثم طرحها للتفاوض مع روسيا".

ولفت الرئيس الفرنسي إلى أن هذا النظام الأمني الجديد في أوروبا يجب أن يشمل "إعادة التسلح الاستراتيجي" و"التفاوض الصريح والصارم مع روسيا".

وحذر ماكرون من أن النزاع في جنوب شرقي أوكرانيا لا يزال يشكل بؤرة توتر رئيسة في أوروبا، متعهدا بأن فرنسا بالتعاون مع ألمانيا ستواصل ضمن إطار رباعية النورماندي البحث عن حل سياسي لتسويته.

الى ذلك، أكدت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن أن الولايات المتحدة خصصت "مساعدات عسكرية دفاعية" إضافية بقيمة 200 مليون دولار إلى أوكرانيا، على خلفية زيادة التوترات حول هذا البلد، في موقف قد يفاقم الاوضاع مع روسيا التي حذرت مرارا من تسليح اوكرانيا وتصعيد الامور.

وأكد مسؤول رفيع المستوى في الخارجية الأمريكية الأربعاء، وفقا لوكالة "أسوشيتد برس"، أن المصادقة على تخصيص هذه المساعدات الإضافية جاءت في أواخر ديسمبر الماضي "كجزء من المساعي الأمريكية الرامية إلى مساعدة أوكرانيا في الدفاع عن نفسها".

وقال المسؤول: "نحن ملتزمون بسيادة أوكرانيا ووحدة أراضيها وسنواصل إمداد أوكرانيا بكل ما تحتاج إليه"، دون شرح تفاصيل حزمة المساعدات الجديدة.

في السياق، صرح الناطق باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، بأن الكرملين يعتبر لقاء وزيري الخارجية الروسي سيرغي لافروف والأمريكي أنتوني بلينكن المقرر عقده الجمعة القادمة حدثا "مهما للغاية".

وردا على سؤال صحفي حول احتمال تسارع عملية تنسيق الضمانات الأمنية بعد هذا اللقاء أجاب بيسكوف: "طبعا، في ضوء المفاوضات التي قد جرت وعملية صياغة الجواب من قبل الولايات المتحدة وحلف الناتو، فإن الاتصالات التي كما ذكرت، ستعقد الجمعة القادمة، مهمة للغاية. لا نريد أن نقول شيئا حاليا، وجدول الأعمال مفهوم بالكامل. لذلك فنتوقع يوم الجمعة".

وأعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، في وقت سابق من هذا اليوم أنه يتم حاليا العمل على تنظيم لقاء وزيري الخارجية الروسي، سيرغي لافروف والأمريكي، أنتوني بلينكن، في 21 يناير الجاري في جنيف.

كما اتخذت بريطانيا كحليفتها امريكا موقفاً تأزيميا تجاه التصعيد مع روسيا، حيث قال نائب وزير الدفاع البريطاني جيمس هيبي الأربعاء، إن بلاده سلمت أوكرانيا عدة آلاف من الصواريخ الخفيفة المضادة للدبابات.

وأضاف هيبي في مقابلة إذاعية: "أرسلنا آلاف الصواريخ الخفيفة المضادة للدبابات، إلى القوات المسلحة الأوكرانية".

وتابع نائب وزير الدفاع البريطاني: "الأوكرانيون شعب ذو سيادة ومعتز بنفسه، وهم مستعدون للدفاع عن كل شبر من بلادهم".

في وقت سابق، أعلن وزير الدفاع البريطاني بين والاس، أن بلاده ستزود أوكرانيا بأنظمة مضادة للدبابات "للدفاع عن النفس".

وقال والاس أمام البرلمان البريطاني، يوم الاثنين الماضي: "قررنا تزويد أوكرانيا بأنظمة دفاعية خفيفة مضادة للدبابات".

وأضاف أنها، "لا تعتبر أسلحة استراتيجية، ولا تمثل أي خطر على روسيا. وهي مخصصة للدفاع عن النفس".

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1332 sec